زار أجنحة طيران الإمارات والسعودية والمغرب

منصور بن محمد: «إكسبو 2020» فرصة نموذجية لإطلاع العالم على الحضارة العربية

صورة

أكد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، أن «معرض (إكسبو 2020 دبي) يوفر فرصة نموذجية لإطلاع العالم على الحضارة العربية وما قدمته إلى البشرية من إسهامات، من خلال ما تستعرضه أجنحة الدول العربية المشاركة من معالم حضارية وتراثية وثقافية، فضلاً عن أثر المعرض في التعريف كذلك بطموحات المنطقة العربية ومشروعاتها العملاقة التي تعبر بها إلى المستقبل، وضمن مختلف المجالات التنموية، لاسيما أن الحدث العريق يقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا».

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها سموه، يرافقه مدير عام المكتب الإعلامي لحكومة دبي، منى غانم المري، أمس، إلى مقر الحدث العالمي الذي قارب على إتمام شهره الثاني، مستقطباً ملايين الزوار من داخل الدولة وخارجها، الذين حرصوا على متابعة ما يقدمه المعرض ضمن الدورة الأكبر في تاريخه من موروث فكري وحضاري، وابتكارات ومعارف وعلوم تتبارى في عرضها 192 دولة اجتمعت في دبي تحت شعار «تواصل العقول.. وصنع المستقبل».

وخلال جولته في معرض «إكسبو»، زار سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، جناح المملكة العربية السعودية الشقيقة، المقام في منطقة «الفرص»، تحت شعار «طموح بلا حدود»، وهو مصمم على هيئة نافذة عملاقة تفتح من الأرض وترتفع إلى السماء رمزاً للإطلالة على مستقبل المملكة وتاريخها العريق.

واطلع سموه على مكونات الجناح الممتد على مساحة 13 ألف متر مربع، وهو ثاني أكبر الأجنحة في «إكسبو 2020 دبي» بعد جناح دولة الإمارات، ويركز على طموحات السعودية الكبيرة في مختلف المجالات، لاسيما في مجال الأعمال والسياحة والتطوير التقني والابتكار وتكنولوجيا المستقبل.

كما زار سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، جناح المملكة المغربية الشقيقة، المقام أيضاً في منطقة «الفرص»، حيث يدمج الجناح ما بين فخر المغرب بتراثها وتاريخها العريق، وحرصها على اكتشاف فرص المستقبل، والعمل على بلوغ مداها في التطوير والتنمية القائمة على التكنولوجيا، فيما جاء تصميم الجناح مستلهماً الطراز المعماري المغربي الفريد، تعبيراً عن الاحتفاء بالتراث الثري للمملكة المغربية.

واستمع سموه إلى شرح حول ما يعرضه الجناح من ملامح تعكس حرص المغرب على تحقيق التنمية المستدامة، والتزامها بالإسهام في تحقيق مستقبل مستدام لكوكب الأرض، في حين يلقي الجناح الضوء على دور الشباب في دعم مسيرة التطوير المغربية الطموحة، من خلال 13 قاعة يضمها الجناح، موزعة على سبعة طوابق. كما تعرف سموه إلى النشاط المكثف للجناح على امتداد فترة «إكسبو» من خلال برنامج يتضمن نحو 600 نشاط ثقافي وفني واقتصادي وعلمي.

وتضمنت زيارة سمو رئيس مجلس دبي الرياضي إلى «إكسبو» تفقُّد جناح «طيران الإمارات» الذي تعرض من خلاله جهود التطوير التي تتبعها الناقلة، من أجل ترسيخ موقعها كإحدى أهم خطوط الطيران في العالم، حيث تواصل العمل على تنويع الخيارات التي تتيح للراكب أعلى مستويات الراحة والرفاهية على متن أسطولها، لاسيما طائرة «إيرباص A380» العملاقة، التي شهدت استحداث الدرجة السياحية الممتازة، فيما يتيح الجناح الاطلاع على أحدث التقنيات والابتكارات المستقبلية في عالم الطيران وتجربتها تفاعلياً، حيث أثنى سموه على ما لمسه من حرص على التطوير المستمر بما يعزز مكانة دبي ودولة الإمارات في مجال النقل الجوي والسياحة والطيران.

طباعة