زار أجنحة المغرب ومصر والأردن وكوريا الجنوبية في «إكسبو»

عبدالله بن زايد: الحضارات العربية والعالمية تلتقي على أرض الإمارات

صورة

أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، أن «(إكسبو 2020 دبي) ملتقى بارز للثقافات والحضارات العربية والعالمية على أرض الإمارات»، مشيراً إلى أن وجود أكثر من 190 دولة في هذا الحدث العالمي، يجسد دوره المهم في بناء المزيد من جسور التواصل والتعاون بين دول العالم لخدمة البشرية جمعاء.

جاء ذلك خلال زيارة سموه إلى أجنحة المملكة المغربية وجمهورية مصر العربية والمملكة الأردنية الهاشمية المشاركة في «إكسبو 2020 دبي».

واستهل سموه جولته بزيارة جناح المملكة المغربية الشقيقة، الذي يقع في منطقة «الفرص» بـ«إكسبو 2020 دبي»، واطلع على محتوى الجناح، وما يوفره من برامج متنوعة، تعكس الهوية المغربية، وتاريخها وموروثها الثقافي، وكذلك تطلعاتها للمستقبل.

وثمّن سموه جهود القائمين على الجناح، مؤكداً على العلاقات الأخوية الراسخة التي تجمع بين دولة الإمارات والمغرب، وتحظى بدعم ورعاية من قيادتي البلدين الشقيقين.

وتعرّف سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، خلال زيارته جناح جمهورية مصر العربية، الذي يقع في منطقة «الفرص»، على التصميم المبتكر للجناح، الذي يبرز التاريخ والحضارة المصرية الممتدة لآلاف السنين.

واطلع سموه على الرحلة الافتراضية التي يوفرها الجناح لزواره، وينقلهم خلالها في جولة مصورة إلى أبرز الأماكن التاريخية والسياحية في مصر، إضافة إلى التعرف إلى الفرص الاستثمارية الواعدة التي تزخر بها خلال الفترة الحالية.

وأشار سموه إلى أن وجود جمهورية مصر العربية في «إكسبو 2020 دبي» يشكل إضافة مميزة للحدث العالمي، ويجسد ما يجمع البلدين الشقيقين وقيادتهما من علاقات أخوية راسخة ومميزة.

كما زار سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، جناح المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة، الذي يقع في منطقة «التنقل»، ويحمل شعار «عتبات المستقبل».

وتعرّف سموه إلى محتوى الجناح، وما يقدمه من برامج متنوعة للزوار، تعكس الإنجازات التي حققتها المملكة في العديد من المجالات، إضافة إلى الفرص الواعدة التي تزخر بها، والبرامج والخطط المستقبلية التي تتطلع إلى تحقيقها.

وأشاد سموه بالمشاركة الأردنية البارزة في هذا المحفل العالمي، مؤكداً على عمق العلاقات الأخوية التي تجمع بين البلدين الشقيقين.

إلى ذلك، استقبل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير خارجية جمهورية كوريا الجنوبية، جيونغ وي يونغ. وجرى خلال اللقاء، الذي عقد في مقر «إكسبو 2020 دبي» بحث علاقات الصداقة والشراكة الاستراتيجية بين دولة الإمارات وجمهورية كوريا الجنوبية، وسبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين في المجالات كافة، ومنها الاقتصادية والاستثمارية والثقافية، وفي قطاع الطاقة.

كما بحث الجانبان التعاون المشترك الإماراتي الكوري في القطاع الصحي، لاسيما على صعيد مواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، وأهمية المضي قدماً في مسار التعافي المستدام من الجائحة.

واستعرض سموه وجيونغ وي يونغ تنظيم دولة الإمارات لـ«إكسبو 2020 دبي»، وأهمية هذا الحدث البارز في صياغة أجندة عمل عالمية للمرحلة المقبلة، تستند إلى تعزيز التعاون الدولي، والتطلع لتحقيق التنمية المستدامة في المجتمعات.

ورحّب سموه بزيارة جيونغ وي يونغ، مؤكداً قوة ومتانة العلاقات الثنائية الإماراتية الكورية، والحرص المستمر على تعزيزها، وتنمية التعاون المشترك، في ظل الشراكة الاستراتيجية التي تجمع بين البلدين الصديقين.

في سياق متصل، زار سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، الجناح الكوري المشارك في «إكسبو 2020 دبي»، الذي يقع في منطقة «التنقل». وتعرّف سموه إلى التصميم الديناميكي للجناح الكوري المصمم على شكل مبنى حركي، يتفاعل مع الزوار، ويوفر لهم تجربة تفاعلية شائقة في بيئات واقعية وافتراضية. وأشاد سموه بمحتوى الجناح الذي يحمل شعار «كوريا الذكية تنقل العالم إليك»، ويصنّف ضمن أكبر خمسة أجنحة في الحدث العالمي، ويمتد على مساحة تبلغ نحو 4651 متراً مربعاً.

حضر اللقاء وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لـ«إكسبو 2020 دبي»، ريم بنت إبراهيم الهاشمي، ووزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، ووزيرة الثقافة والشباب المفوض العام لجناح دولة الإمارات في «إكسبو 2020 دبي»، نورة بنت محمد الكعبي.

طباعة