استندت إلى «إرث زايد» وسياسة خارجية دافئة وعناصر قوة دبي

الإمارات..دبلوماسية عابرة للقارات

صورة

شكلت «الخارجية الإماراتية» عاملاً أصيلاً ورئيساً في فوز دولة الإمارات باستضافة معرض «إكسبو 2020 دبي»، بفضل دبلوماسية خارجية قادها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، قادت حملة دولية لكسب تأييد دول العالم الأعضاء في المكتب الدولي للمعارض، الذي تأسس بموجب «اتفاقية باريس» لعام 1928، وهو جهة حكومية دولية مقرها العاصمة الفرنسية باريس، مسؤولة عن الإشراف على معارض «إكسبو» الدولية وتنظيمها.

«إرث زايد»

واستندت دولة الإمارات في تلك الحملة إلى القواعد التي أرساها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وما تضمنته من علاقات دولية أتت ثمارها، مدفوعة بملف استضافة قوي، قال عنه الأمين العام للمكتب الدولي للمعارض، فانسون غونزاليس لوسوغتاليس، على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للمكتب الدولي للمعارض، بدورتها الـ155 في باريس، إن «دبي، ودولة الإمارات عموماً، قدمت ملفاً ذا جودة عالية خلال الترشيح، ما جعله يحظى بدعم أغلبية ساحقة من أعضاء المكتب الدولي للمعارض».

علاقات دولية

وتجلّت الدبلوماسية الإماراتية في قدرتها على التواصل مع جميع الدول الأعضاء في المكتب الدولي للمعارض، عبر قارات العالم، وكسب تأييد تلك الدول في تصويت سري وإلكتروني، نافست فيه ثلاث مدن عالمية تمتلك مقومات قوية، وتقف خلفها دول تتمتع بتجارب سابقة في التعامل مع التصويت الخاص بـ«إكسبو»، فالروس، على سبيل المثال، الذين قدموا ملف استضافة المعرض في مدينة إيكاترنبُرغ الروسية، دخلوا سباق المنافسة على استضافة «إكسبو 2020»، بعد أن أخفقت روسيا في استضافة الحدث العالمي الذي ذهب إلى مدينة شنغهاي الصينية عام 2010، والأتراك، كانوا يأملون الفوز، ولديهم خبرة أيضاً في هذا المجال، لاسيما بعد خسارتهم عام 2009 بفارق بسيط (20 صوتاً فقط) في التصويت الذي أعلن فوز مدينة ميلانو الإيطالية لاستضافة «إكسبو 2015»، على حساب لؤلؤة بحر إيجة، مدينة إزمير التركية، وبفارق 80 صوتاً عن دبي.

قوة دبي

وقد عكست نتائج التصويت والأرقام، قوة الدبلوماسية الإماراتية، التي قادها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، والوزن السياسي الذي تتمتع، والإرث الكبير الذي أسست بنيانه دولة الإمارات، منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وعناصر القوة التي تمتعت بها دبي، بما تتمتع به من بنية تحتية متطورة، ورؤية رسم معالمها المستقبلية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

طباعة