«محادثات إكسبو: السفر والاتصال» يبحث الاتصال الرقمي والتنقل الذكي

«إكسبو 2020 دبي» يجمع ملايين المشاركين بأمان.. وأصحّاء

ملايين الزوار سيكونون جزءاً من اقتصاد يولد من رحم تحديات المرحلة الراهنة نحو مستقبل ما بعد الجائحة. أرشيفية

استضاف «إكسبو 2020 دبي» ضمن برنامج فعالياته في فترة ما قبل انعقاده، «محادثات إكسبو: السفر والاتصال»، وهي سلسلة من حلقات النقاش والمحادثات بشأن الاتصال الرقمي، للبحث في إدراجه ضمن حقوق الإنسان العالمية، وكذلك عن الاتصال في مجالات رئيسة، على غرار التنقل، والنقل، والخدمات اللوجستية، والحوكمة، والتعليم، والسفر. وقالت وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي»، ريم بنت إبراهيم الهاشمي، إن توزيع لقاحات «كوفيد-19» خطوة غير مسبوقة في تاريخ البشرية، مؤكدة أن ملايين الناس عندما يجتمعون في دبي، خلال أكتوبر المقبل، سيكونون بأمان وأصحاء.

خطوة غير مسبوقة

وتفصيلاً، قالت وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي»، ريم بنت إبراهيم الهاشمي، إن توزيع لقاحات «كوفيد-19» خطوة غير مسبوقة في تاريخ البشرية، ويشكل تأكيداً على قدرة البشرية على تحقيق التقدم الإنساني، كما تتم هذه العملية بوتيرة مدهشة، مدعومة بالجهود التي تبذلها البنية التحتية الخاصة بقطاع الطيران والنقل.

وشددت الهاشمي، خلال كلمة لها ضمن برنامج فعاليات فترة ما قبل انعقاد المعرض «محادثات إكسبو: السفر والاتصال»، على أنه في كل مرة تصل جرعة لقاح إلى المتلقين، فإن ذلك يشكل نصراً، ليس فقط للعلوم الطبية بل لالتزامنا المشترك بحياة الإنسان وتقدم المجتمعات.

وأضافت: «عندما يجتمع ملايين الناس من أنحاء العالم في دبي، خلال أكتوبر المقبل، فإنهم سيكونون بأمان وأصحاء، وسيتعرفون إلى ثقافات جميع الدول، وسيكونون جزءاً من اقتصاد العالم الجديد المعاد تشكيله، الذي سيولد مجدداً من رحم تحديات المرحلة الراهنة نحو مستقبل ما بعد الجائحة».

وأكدت الهاشمي أنه «يمكننا، بالعمل الدؤوب والالتزام، النجاح في الوصول معاً إلى آفاق جديدة وعبور الحدود سوية، على غرار ما حققه أخيراً (مسبار الأمل)، الذي وصل بنجاح إلى مدار المريخ».

وتابعت: «في وقت قريب سيعتبر الاتصال الرقمي حقاً أساسياً من حقوق الإنسان، لذا علينا إعادة تخيل مستقبل التنقل وقطاع النقل واللوجستيات بدءاً من المصانع، ومروراً بمراكز التوزيع، ووصولاً إلى سواحل الدول الأخرى»، مشددة على أهمية إيلاء البنية التحتية المستدامة، ونماذج العمل المبتكرة، والأنظمة المعتمدة على التقنيات الحديثة، أهمية، لبناء مستقبل أفضل للجميع، وأن نكون أكثر كفاءة في استهلاك الطاقة، والسفر بأساليب أكثر أماناً وذكاءً ومسؤولية.

السفر والتكنولوجيا

إلى ذلك، تناولت جلسة «طيران الإمارات» بشأن السفر والسياحة في عالم ما بعد جائحة «كوفيد-19»، طريقة إسهام شركة الطيران في إعادة تصوّر السفر في فترة انتشار الجائحة الحالية وبعدها.

وقال رئيس «طيران الإمارات»، تيم كلارك، إن العالم سيجتمع في «إكسبو 2020 دبي»، لبحث العديد من القضايا ضمن موضوعات الحدث الرئيسة، التي تتمثل في الفرص والتنقل والاستدامة، لافتاً إلى أن جناح «طيران الإمارات» سيركز على مستقبل السفر الجوي.

بدوره، قال نائب رئيس «طيران الإمارات» لتجربة المسافرين، باتريك برانيللي، إن التكنولوجيا لعبت دوراً بارزاً في تحسين تجربة السفر في مختلف المراحل، لافتاً إلى أن «طيران الإمارات» كانت من أولى الناقلات الجوية التي لجأت إلى تبني واعتماد أحدث أنظمة الاتصال على متن أسطولها منذ تأسيس الشركة.

«اتصالات»: معرض أكثر ذكاء واتصالاً

قال الرئيس التنفيذي لـ«مجموعة اتصالات»، حاتم دويدار، إن تقنيات الاتصال تدعم تجارب السفر، وتتيح اختبار النماذج الرقمية المميزة، لتوفير مفهوم السفر الافتراضي، بما يسهم في سد الثغرات بين العالمين الواقعي والرقمي خلال الظروف الراهنة.

ولفت دويدار خلال مشاركته متحدثاً رئيساً في «محادثات إكسبو: السفر والاتصال»، إلى الإمكانات البارزة للتقنيات الافتراضية التي يمكن تطبيقها في الأحداث الواقعية، مشيراً إلى تجربة «أسبوع جيتكس للتقنية»، الذي أتاح للزوار من مختلف أنحاء العالم فرصة مشاهدة الحدث ومعروضاته بشكلٍ افتراضي من دون الحاجة إلى السفر إلى موقع المعرض. وأضاف: «أسهمت الإنجازات المتوالية لـ(اتصالات) في رفع جاهزية قطاع الاتصالات وبنيته التحتية في الدولة، سواء من خلال تحقيق أعلى نسبة نفاذ للألياف الضوئية الموصولة للمنازل في العالم، أو من خلال كونها الأولى في إطلاق شبكات الجيل الثالث، والجيل الرابع، والجيل الخامس في المنطقة»، وبصفتها شريك الاتصالات والخدمات الرقمية الرسمي لـ«إكسبو 2020 دبي»، تسعى «اتصالات» إلى تقديم تجربة لا مثيل لها، ليصبح المعرض أكثر الأماكن ذكاءً واتصالاً على وجه الأرض.

ومن خلال شراكته مع «اتصالات»، أصبح «إكسبو 2020 دبي» أول مؤسسة تجارية كبرى في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، تحصل على خدمات الجيل الخامس لشبكات الاتصالات، والمعرض العالمي الأول الذي ينعقد بدعم تقنية شبكة الجيل الخامس المبتكرة.

ريم الهاشمي:

- «الاتصال الرقمي سيعد حقاً أساسياً من حقوق الإنسان، لذا علينا إعادة تخيل مستقبل التنقل واللوجستيات».

- دعوات إلى أهمية أن نكون أكثر كفاءة في استهلاك الطاقة، والسفر بأساليب أكثر أماناً وذكاءً ومسؤولية.

طباعة