فعاليات متنوّعة شهدتها ساحات «إكسبو»

«أورلاندو عاشقاً».. عرض للدمى المتحركة يجسد قصة حب احتفاءً بيوم الطفل

صورة

احتفل الجناح الإيطالي في «إكسبو 2020 دبي»، باليوم العالمي للطفل من خلال عرض دمى متحركة قدمته شركة «فيجلي دارت كوتشيو» في مركز دبي للمعارض، وجسد قصة حب «روجيرو وبرادامانتي» من ملحمة «أورلاندو إناموراتو»، (أورلاندو عاشقاً)، وهي واحدة من أشهر الملاحم الأدبية الإيطالية.

وجاء المشهد الأول ليصور قصة بحث «برادامانتي» ووقوعها في الكهف حيث أغمي عليها، لتظهر الساحرة «ميليسا» وتساعدها على التعافي، ثم تخبرها أنها بالقرب من قبر الساحر «ميرلين»، وأنه بإمكانها أن تطلب منه ما تريد. ليقول لها إنها، وحبيبها، روجيرو، سيلتقيان مرة أخرى.

وتخوض «برادامانتي» بعدها قتالاً من أجل تحرير حبيبها روجيرو، مستخدمة خاتمها السحري الذي سرقته من «برونيلو»، ضد «أتلاس» المشعوذ، ليتمكن الحبيبان من الاجتماع معاً مجدداً. وتُعد ملحمة «أورلاندو فوريوسو» واحدة من أكثر الأعمال الأدبية تأثيراً في الأدب الأوروبي. وهي لاتزال مصدر إلهام العديد من الكتاب حتى وقتنا المعاصر.

يُشار إلى أن «إكسبو 2020 دبي» نظم احتفالاً كبيراً بمناسبة «اليوم العالمي للطفل»، وذلك بالشراكة مع وزارة تنمية المجتمع في الدولة، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، حيث شمل نقاشات لموضوعات متعلقة بالمناسبة.

وتخللت الاحتفالية، التي استمرت لنحو ساعتين في ساحة الوصل، عروض ومناقشات بمشاركة الأطفال والشبان، إلى جانب أعضاء أوركسترا الإمارات السيمفونية للشباب، ونجمة الكمان إيلي تشوي، البالغة من العمر 13 عاماً، وراقصين من سيرك زامبيا، وعروض للمغنية التنزانية ابنة الـ18 عاماً، أبيغيل تشامونغوانا (آبي تشامز)، بحضور سفيري اليونيسيف «فاسكيز ساوندز»، وجيتانجالي راو، صاحبة لقب طفل العام من مجلة «تايم».

• «برادامانتي» تخوض قتالاً من أجل تحرير حبيبها روجيرو، مستخدمة خاتمها السحري الذي سرقته من «برونيلو».

طباعة