2.7 مليون طفل يزورون المعرض الدولي

أجيال الغد تصنع فارقاً كبيراً في «إكسبو دبي»

صورة

قفز عدد زيارات «إكسبو 2020 دبي» ليتجاوز الـ19 مليوناً، إذ ارتفع العدد 1.6 مليون زيارة تقريباً في غضون أسبوع واحد. وكشف المعرض الدولي أن تركيزه على أجيال المستقبل أسهم في طفرة الزيارات، إذ بلغ عدد الأطفال ممن هم دون سن 18 عاماً، الذين زاروا موقع الحدث الدولي منذ افتتاحه في أكتوبر الماضي، 2.7 مليون طفل، ليصل إجمالي الزيارات تحديداً حتى أول من أمس، إلى 19 مليوناً و9065 زيارة.

ويتطلع «إكسبو 2020 دبي»، الذي لم يتبقّ على موعد ختامه سوى 15 يوماً، إلى إرثه والجيل المقبل من المبتكِرين والعلماء الناشئين. وألقت كيارا كور، وهي أصغر متحدثة معتمدة من منصة «تيديكس» في العالم، أخيراً في «إكسبو دبي» محاضرة في لقاء للكبار، تمحور حول «تغيير صغير.. فرق كبير»، في جناح المكسيك. وتحدثت في أنحاء موقع الحدث الدولي في إطار فعاليات الأسبوع الدولي للمرأة. فيما صمم طلبة من زوّار جناح دبي العطاء «مدرسة الأحلام» الخاصة بهم، في تحدٍّ يقضي بمساعدة منطقة وهمية ضربها زلزال مدمر.

وفي الخامس من مارس الجاري، التقت مجموعة من المبتكِرين الصغار من الطلبة مع معلّميهم في مركز دبي للمعارض بموقع الحدث الدولي، للمشاركة في النسخة الرابعة من مسابقة الإمارات للعالم الشاب، التي تشكل جزءاً من المهرجان الوطني للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، من أجل استعراض ابتكاراتهم لصنع مستقبل أفضل.

أما برنامج إكسبو 2020 للمدارس، فيتيح أربع رحلات غامرة، تتيح للطلبة فرصة خوض جولات تعليمية في أنحاء مناطق الموضوعات النابضة الثلاث، التي يضمها موقع الحدث الدولي (الفرص، والتنقل، والاستدامة)، وكذلك في أجنحة توفر تجارب تتماشى مع مختلف المناهج التعليمية في دولة الإمارات.

«حق الليلة»

ويرحب «إكسبو دبي»، بالتعاون مع وزارة الثقافة ووزارة تنمية المجتمع، بعد غد، بالأطفال والعائلات في فعالية احتفال «حق الليلة»، التي ستكون حافلة بالمرح والمتعة في حديقة الفرسان.

ويجسد احتفال «حق الليلة» العطاء، في ليلة النصف من شعبان، إيذاناً بقرب شهر رمضان المبارك بعد أسبوعين. ويرتدي الأطفال الإماراتيون ملابس تقليدية ملونة في المساء، ويطوفون على البيوت في حيّهم، وهم ينشدون الأغاني مقابل الحلويات.

وسيوزع «إكسبو دبي»، خلال «حق الليلة»، 200 ألف كيس هدايا للأطفال، تحتوي على المكسّرات والحلويات. كما يستضيف موكب الهجن، الذي يضم 50 جملاً، الزوار الصغار في المساء، في حين ستتوافر الأختام الخاصة بهذه الفعالية في بعض مراكز خدمة الزوار، وفي أحدث موقع ترفيهي عائلي في المعرض «ذا فاميلي بليس». وستضم المجالس القريبة من مراكز خدمة الزوار لوحات تشرح معنى وأهمية «حق الليلة».

مع النجوم

وشهدت التشكيلة الاستثنائية من النجوم، الأسبوع الماضي، في «إكسبو دبي»، حضوراً مميزاً للنجم الإماراتي حسين الجسمي، سفير «إكسبو 2020 دبي»، وأحد المشاركين في الأغنية الرسمية للحدث الدولي «هذا وقتنا»، إذ قدم في ساحة الوصل باقة من أروع الأغاني التي تفاعل معها الجمهور الكبير الذي احتشد مبكراً.

كما احتفل «إكسبو دبي» باليوم العالمي للمرأة، في الثامن من الشهر الجاري، تحت شعار «كسر التحيّز»، من خلال فعالية متكاملة جمعت نخبة من أبرز المتحدثين، من بينهم وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل، عهود الرومي، التي افتتحت الفعالية، والأمينة العامة المساعدة ونائب المدير التنفيذي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة أنيتا بهاتيا، ونجم هوليوود رامي مالك، الذي دعا الرجال إلى استدراك أخطاء الماضي، والقيام بما يلزم لتمكين المرأة في المستقبل.

وأُتيحت للجمهور، أول من أمس، فرصة للتفاعل مع بطل سباقات فورمولا1 لويس هاميلتون، من خلال مقابلة في ساحة الوصل، تطرّقت إلى حياة النجم، الذي يعد من أفضل المتسابقين في الجيل الحالي. ورداً على تساؤلات الجمهور، الذي احتفى به بشدة، قال هاميلتون، المتوّج بلقب سباقات فورمولا1 سبع مرات: «نحن جميعاً فريدون ومختلفون بطريقتنا الخاصة، لذا عليك فقط أن تؤمن بأنك فريد، وأنك قوي وجميل. ولا يوجد شيء لا يمكننا تحقيقه، إذا ركزنا جهودنا، هذا ما أحاول أن أقوله لنفسي كل يوم. بغض النظر عن عدد المرات التي تتعثر فيها، فطريقة سقوطك ليست هي المهمة، بل المهم هو الطريقة التي تنهض بها مرة أخرى».

أسبوع حافل

وسيكون الأسبوع الجاري حافلاً بالمزيد من الأحداث والفعاليات المملوءة بالمرح والمتعة، بدءاً من أمسيات جلسات في «إكسبو»، وجلسات غنائية خليجية صاخبة، تستعرض أفضل الموسيقى والثقافة العربية. ومن المقرر أن تعتلي فرقة البوب روك الفلبينية الصاعدة «باروكيا ني إدغار» خشبة المسرح بعد غد.

وتواصل الأيّام الوطنية جذب حضور جماهيري كبير، إذ أعدّت إيرلندا – التي يصادف يومها الوطني أيضاً يوم القديس باتريك – برنامجاً حافلاً يصل لذروته غداً. ومن المتوقع أيضاً زيارة رسمية من الفاتيكان للاحتفال باليوم الوطني للكرسي الرسولي، فيما يستعرض مجلس التعاون لدول الخليج العربية عراقة تاريخه وثقافته في يومه الفخري.

وتشجع «ساحة إكسبو الرياضية» الزوّار على المشاركة في محاولة للدخول إلى موسوعة غينيس للأرقام القياسية بأكبر عدد من الجنسيات المشاركة في جلسة للياقة بدنية في وقت واحد، غداً.

ويبدأ الأسبوع الأخير من سلسلة أسابيع الموضوعات في «إكسبو 2020 دبي» – أسبوع المياه – الأحد المقبل، ويتناول مسألة زيادة الوعي بمحدودية مصادر المياه، ومدى التهديد الحالي الذي يحدق بها. ويعتبر الأسبوع دعوة للعمل الجماعي على مستوى العالم، ونظرة على ما يمكننا القيام به جميعاً، لنُشكِّل عوامل تغيير استباقية.

أما اليوم الدولي للسعادة، الذي يوافق 20 مارس، فسيكون موعداً مع رسم البسمة على وجوه الجميع، إذ سيكون يوماً حافلاً باللحظات الخاصة، بدءاً من جلسات اليوغا عند شلال إكسبو، وصولاً إلى فعاليات السعادة في الأجنحة. وسيكون المعلّمون والأطفال من كبار الشخصيات المكرّمين في الحفل الختامي لـ«إكسبو دبي» المُقام في ساحة الوصل في 31 الجاري، وهو ما يلقي الضوء على تطلّع المعرض إلى المستقبل وتركيزه على العقول الشابة.

وتجاوزت أعداد الزيارات الافتراضية لـ«إكسبو دبي» 180 مليون زيارة، مدفوعة بالفعاليات الترفيهية المختلفة المتاحة عبر البث الحي «لايف إكسبو»، والتغطية الشاملة لبرنامج الإنسان وكوكب الأرض من «إكسبو دبي».

الأجنحة مفتوحة حتى 11 ليلاً

مع تبقي أيام قليلة على إسدال الستار على فعاليات الحدث الدولي، الذي يجمع العالم كله في مكان واحد، ستبقى أجنحة الدول في «إكسبو 2020 دبي» مفتوحة يومياً حتى الساعة 11:00 مساء.

ويمكن للزوّار الحصول على التذكرة الموسمية للفترة الأخيرة من «إكسبو 2020 دبي» مقابل 50 درهماً، مع دخول مجاني لمن هم في عمر 17 عاماً أو أقل، وكذلك لمن هم في عمر 60 عاماً أو أكثر.

• 180 مليون زيارة افتراضية، مدفوعة بالفعاليات الترفيهية المختلفة المتاحة عبر البث الحي.

• 1.6 مليون زيارة في أسبوع واحد بالمعرض.

• 19,009,065 زيارة، إجمالي العدد الذي استقطبه «إكسبو دبي».

• اليوم الدولي للسعادة (20 مارس) سيكون موعداً مع رسم البسمة على وجوه الجميع في المعرض.

• المعلّمون والأطفال سيكونون ضمن كبار الشخصيات المكرّمة في الحفل الختامي لـ«إكسبو دبي».

• «إكسبو دبي» سيوزع خلال «حق الليلة»، 200 ألف كيس هدايا للأطفال.

طباعة