«أبد» ووالدته من الهند إلى دبي من أجل «التجربة الفريدة»

زيارة سعيدة جداً إلى «إكسبو».. بصحبة «ست الحبايب»

صورة

حرص الشاب الهندي «أبد» على ألا يفوّت زيارة «إكسبو 2020 دبي»، الحدث العالمي الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، مصطحباً في رحلته التي انطلقت من مدينة سالم الهندية «ست الحبايب» أمه، إذ آثر «أبد» على أن تكون رفيقة الرحلة التي تزيد على 2400 كيلومتر والدته «زبيدة»، التي تبلغ 55 عاماً، فلا أجمل من أن يقضي الأوقات المميزة السعيدة معها في تجربة فريدة يصعب تكرارها.

وأكد الشاب الهندي أن والدته تستمتع بالفعل بالمشاركة في زيارة دبي عموماً، و«إكسبو 2020» بشكل خاص، الذي تشارك فيه أكثر من 192 دولة من مختلف أنحاء العالم، ما يشكل فرصة مميزة للتعرف إلى ثقافات وفنون هذه الدول.

ومن أجل تجربة مريحة لأمه، حرص «أبد» على توفير كل شيء، بداية من الكرسي المتحرك، كي يسهل عليها التنقل بلا تعب، وصولاً إلى ترجمته المعلومات المختلفة عن أجنحة الدول وغيرها من اللغة الإنجليزية إلى اللغة الهندية، ما أتاح للأم «زبيدة» التعرف إلى مجموعة واسعة من المعلومات الجديدة التي لم تكن تعرفها، كما أوضحت لـ«الإمارات اليوم».

وأشارت الأم إلى أنها «مستمتعة جداً» بهذه الزيارة المميزة، التي تقدم للزوّار وتوفر لهم مساحة واسعة للفرح، والاستمتاع من خلال باقة الحفلات والعروض المتنوّعة.

من جهته، أوضح الشاب الهندي أنه «لم يواجه أي صعوبات تذكر في الرحلة، التي استخدمت فيها والدته الكرسي المتحرك»، لافتاً إلى أن المعرض نجح في توفير شتى السُبل والمرافق والخدمات التي تضمن سهولة حركة الزوّار، وسلاسة تنقلهم بين الأجنحة والمرافق المختلفة للمعرض، التي قدرت مساحته بنحو 438 هكتاراً، أي ما يعادل مساحة 613 ملعباً دولياً لكرة القدم.

وحرص الابن والأم على زيارة العديد من الأجنحة، في مقدمتها جناح بلدهما في المعرض، علاوة على العديد من الوجهات الأخرى، التي جعلتهما يزوران العالم في مكان واحد، على «أرض إكسبو».

• «أبد» أكد أنه لا أجمل من أن يقضي الأوقات المميزة مع أمه في تجربة يصعب تكرارها.


ثقافات شعوب

قال الشاب الهندي «أبد» الذي يبلغ 26 عاماً، إنه حظي بأوقاتٍ سعيدة جداً في زيارته إلى «إكسبو 2020 دبي»، مشيراً إلى أنه تعرف من خلالها على ثقافات وتاريخ وتراث الشعوب التي تعكسها بوضوحٍ أنشطة الأجنحة المشاركة، إلى جانب الفعاليات الحية في مناطق ومرافق المعرض.


الابن «أبد»:

• «المعرض نجح في توفير شتى كل الخدمات التي تضمن سهولة حركة الزوّار وسلاسة تنقلهم».

الأم زبيدة:

• «استمتعت جداً بهذه الزيارة المميزة إلى المعرض، الذي يوفر للجميع مساحة واسعة للفرح».

طباعة