«جولة زائر» تتيح استكشاف تصاميم معمارية بديعة

فقط على «أرض إكسبو».. روائع تخطف الأنظار

صورة

يزخر موقع «إكسبو 2020 دبي» بروائع فن، ويمكن لمحبي الهندسة المعمارية أن يحظوا بجولة إرشادية عبر كثير من المباني المميزة في الموقع بفضل جولة زائر بعنوان: «التحاور عبر التصميم»، وهي واحدة من الجولات المُعدّة خصيصاً لتلائم الاهتمامات المتنوعة، من الأطعمة إلى الأنشطة الترفيهية للعائلات.

تظهر نماذج العمارة الموجودة في «إكسبو 2020 دبي» أنه قد جُنِّد مهندسون معماريون معروفون وشركات تصميم ذات شهرة عالمية من جميع أرجاء الموقع، ومُنحوا حرية التعبير والتفكير تدريجياً. فالإنشاءات والتقنيات الهندسية المعروضة جذابة ورائدة، وفي حالات كثيرة، ليس لها مثيل على كوكبنا.

تبدأ الجولة عند واحدة من بوابات دخول «إكسبو 2020» الثلاث المُستوحاة من المشربية والمصنوعة من ألياف الكربون، التي صممها المهندس المعماري البريطاني الحائز عدداً من الجوائز العالمية، آصف خان، ولكل منطقة من مناطق الموضوعات الثلاثة في الموقع بوابتها الخاصة، حيث تحوّل لغة المشربية إلى بداية محادثة ثلاثية الأبعاد تستحضر شعار «إكسبو 2020» المصمّم على شكل حلقة.

ولمشاهدة الدمج بين مواد البناء التقليدية وتقنيات التصميم الحديثة، ستكون الوجهة التالية جناح النمسا، حيث تكتشف مجموعة من المخاريط المقطوعة لتكوين أنماط من الضوء والظل، بينما تدعو الزوّار للراحة وتأمل المعرض المحيط.

وتعرض المزيد من الحداثة المُدمجة بالتقاليد في جناح المغرب، الذي يمثل تكريماً للمناهج التي استخدمها الأجداد في بناء قرى الماضي في الدولة الواقعة شمال إفريقيا. وعلى الرغم من الجانب التاريخي، فإن التصميم الخارجي معقد ومشوّق ومستقبلي.

ويقدم جناح المملكة المتحدة عرضاً مُبهراً، مُزيّناً بكلمات مُجمّعة من الزوار، ويعرض على أحد جانبي الجناح، وقد اختيرت وأدخلت بصورة لحظية داخله، ثم أدمجت بمساعدة تقنية الذكاء الاصطناعي بشكل كبير لإنشاء رسالة شعرية دائمة التغير.

أما جناح روسيا فهو المشهد الأكثر إبهاراً بألوانه الباهية في الموقع، إذ يتحدى الحدود الهندسية، ويُحاط بقوس قزح من الألوان، مثل كوكب متعدد الألوان مغطى بحلقات متحدة المركز.

ويُغطى جناح فرنسا المُسمى بألواح كهروضوئية تستخدم الطاقة الشمسية لتزويد مساحة العرض الموجودة داخله بالطاقة، ما يجعل تصميمه الفريد ممتعاً للناظرين، ومستداماً على حد سواء.

وفي جناح بولندا، تلتقي الحداثة بالطبيعة في تصميم من ظلال الخشب الطبيعي، مع شاشة عرض متحركة ونشطة تبدو كأنها طيور مُهاجرة تغطي جزئياً الجانب الخارجي.

ولا تكتمل الجولة المعمارية في «إكسبو 2020» من دون التوقف لمشاهدة جناح جمهورية كوريا، الذي يستكشف الدور الذي يؤديه التنقل في حياتنا. ويفعل ذلك عن طريق مبنى يتحرك باستمرار، أُنشئ عبر الاستخدام المُبتكر لمكعبات دوّارة متغيرة اللون.

ويجلب جناح السويد أجزاءً من الدول الاسكندنافية إلى الشرق الأوسط، إذ يدمج بإتقان موضوعات غابات الشمال بأشكال الهندسة الإسلامية، ويرحب بالزوار داخل الجناح وسط غابة من جذوع الأشجار الخشبية، عبر استخدام الغابة مجازاً للإبداع المشترك.

ويحظى جناح سنغافورة، المُصمم على هيئة غابة مطرية في الصحراء، بجذب جماهيري كبير، إذ صُممت المساحة الرائعة الخاصة بالدولة الجزرية ليس فقط لكي تبدو مُذهلة، ولكن أيضاً لتكون منارة للاستدامة، فالمبنى خالٍ تماماً من استخدام الطاقة.

وتمكّن جناح إسبانيا من البروز معلماً مميزاً على خريطة «إكسبو 2020» بفضل الهندسة المعمارية المخروطية الشكل التي تخطف الأنظار، وتساعد على خفض درجات الحرارة المرتفعة، وتسلط الضوء على الروابط الوثيقة بين الدولة الأوروبية والعالم العربي. وتدعوكم المحطة الأخيرة في جولة الزائر إلى النظر نحو السماء، بينما تتجولون عبر مسارات «إكسبو 2020» الفسيحة للاستمتاع بهياكل الظل المُصمّمة على شكل طيور، التي تمزج بشكل جميل بين الشكل والوظيفة، لجعل الزوار في حالة انتعاش دائم بطريقة فنية ممتعة.

• الجولة تبدأ عند واحدة من بوابات دخول «إكسبو 2020» الثلاث.

• الإنشاءات والتقنيات الهندسية المعروضة جذابة ورائدة.

• يحظى جناح سنغافورة، المُصمم على هيئة غابة مطرية في الصحراء، بجذب جماهيري كبير.


إعادة تصوّر

يمكن للزوّار الوصول إلى جولة الزائر ذاتية التوجيه «التجوّل عبر التصميم» عن طريق تطبيق «إكسبو 2020 دبي»، الذي يضم مجموعة كاملة من الجولات التي تتناول موضوعات تمتد من التعليم إلى الفضاء.

ويمثل إعادة تصوّر مدن المستقبل واحداً من الموضوعات التي يجري استكشافها أثناء أسبوع التنمية الحضرية والريفية، الذي انطلق، أمس، ويستمر حتى السادس من نوفمبر الجاري، إذ يبحث كيف يتعين علينا تغيير طريقة تنقلنا وبنائنا واستهلاكنا ومعيشتنا في موائل المستقبل.

طباعة