الأجنحة تحلق بـ «النجوم».. ترتقي بالتقنيات والعقول وتروّج للدورات والبطولات (1-3)

الرياضة في «إكسبو 2020 دبي».. حكاية يرويها السفير ميسي بلغة يفهمها الجميع

يستثمر «إكسبو دبي 2020» في الرياضة والرياضيين، ويتحدث، من خلالهم، بلغة واحدة مفهومة إلى كل زوّار المعرض الأضخم في العالم، بمشاركة 192 دولة، على مدار ستة أشهر، تحت شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل»، لتحقيق أهداف إنسانية واقتصادية ورياضية، نحو عالم أكثر صحة وسعادة وأماناً وتطوراً في شتى مناحي الحياة.

«إكسبو دبي 2020» يحمل رسائل رياضية إلى كل الجماهير في العالم، سيشارك في نقلها رياضيون نجوم، يُعدون حكاية الحدث من الجانب الرياضي، بصفتهم مصدر فخر وإلهام، يتقدمهم أول سفير دولي للحدث، الأسطورة الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم برشلونة الإسباني السابق، وباريس سان جيرمان الفرنسي حالياً، المتوّج بست كرات ذهبية، كأفضل لاعب في العالم، ومن أبرز مهامه دعم أهداف «إكسبو»، الرامية إلى ترك بصمة دائمة في درب التقدم البشري، وبناء مستقبل أفضل، وغرس قيم التغيير الإيجابي.

«الإمارات اليوم» تسلط الضوء عبر ثلاث حلقات على دور الرياضة في الاستثمار بمعرض إكسبو، وسعي الدول المشاركة لتحقيق مكاسب كبيرة، عبر إشراك نجومها الرياضيين في الترويج لأجنحتها في الحدث الأضخم عالمياً، وعكس أبهى الصور والانطباعات من زوار المعرض تجاه الفكر والتكنولوجيا والتقنيات ومحاور استثمارية أخرى، وتتناول البرامج الرياضية لأشهر الأجنحة التي أعلنت فعالياتها حتى الآن، فضلاً عن رصد أهم مشاهير الرياضة الذين يستعدون لحضور «إكسبو دبي 2020»، والأثر الاقتصادي الرياضي المطلوب إنجازه من تنظيم الحدث، ومدى إسهامات المسؤولين الرياضيين، ولاسيما الذين يشغلون مناصب في اتحادات دولية.

• مشاهير كرة القدم في طريقهم إلى دبي خلال فترة تنظيم المعرض، يتقدمهم «عملاق الريال» مودريتش.

• «تيك بول» جديد الرياضة العالمية بخليط كرة القدم والتنس.. يروّج لها «الجناح المجري».

• «إكسبو دبي» يستثمر في العقل والجسد، ويتفنن في الترفيه وابتكار الألعاب.

للإطلاع على دور الرياضة في الاستثمار وأبرز الأحداث الرياضية خلال «إكسبو 2020»، يرجى الضغط على هذا الرابط.


سعيد حارب: «المعرض» إضافة كبيرة للفعاليات الرياضية في «دانة الدنيا»

أكد أمين عام مجلس دبي الرياضي سعيد حارب، أن «إكسبو 2020» يعد ملتقى العالم كما أنه فرصة مثالية لدعم جميع قطاعات الحياة سواء الاقتصادية والعلمية والمعرفية والثقافية والرياضية، كما أنه يوفر منصة لتلاقي المعنيين والمختصين بهذه المجالات وفتح آفاق للتعاون فيما بينهم، كما أن تواجد أهم صناع القرار في المجال المالي والاستثماري وكبار مدراء الشركات العالمية في هذه المجالات على أرض الدولة لحضور الحدث العالمي الأكبر سيتيح لهم الاطلاع على أرض الواقع على الفرص الاستثمارية الكثيرة المتوفرة والتشريعات الداعمة بما فيها الاستثمار في المجال الرياضي الذي سبق وأن جذب مستثمرين من نجوم الرياضة السابقين العالميين، بما يجعل إكسبو فرصة مثالية لتعاظم الاستثمارات في دانة الدنيا في أكثر من مجال ومن بينها المجال الرياضي.

وقال حارب: «إن التشريعات التي تم سنها من قبل الحكومة الرشيدة لدعم قطاع الاستثمار زادت من جاذبية هذا القطاع المهم، كما سعينا بدورنا في مجلس دبي الرياضي لترجمة هذه التوجيهات في المجال الرياضي من خلال عدة مبادرات من بينها اصدار التراخيص الإلكترونية لمنظمي الفعاليات والمعسكرات التدريبية وتسهيل إجراءاتهم بهدف تعزيز مكانة دبي كوجهة دولية رائدة في مجال استضافة وتنظيم المعسكرات والبطولات الرياضية وتطوير القطاع الرياضي وتعزيز جاذبيته ومساهمته في قطاع العمل بشكل عام سيسهل من توجه رجال الاعمال نحو الاستثمار الرياضي في دبي».

وأضاف: «إكسبو سيضيف الكثير للفعاليات الرياضية التي تقام في دانة الدنيا سواء في موقع المعرض أو في باقي المناطق بدبي خلال فترة المعرض، نظرا للقيمة الهائلة لهذا الحدث وأهميته العالمية، وبالتالي فإن إقامة أي تظاهرة رياضية من البطولات المتعددة التي تقام خلال الأشهر الستة أثناء اكسبو 2020، ستحقق نقلة كبيرة للبطولات سواء من حيث التنظيم أو المتابعة، خصوصاً وأن التوقعات تُشير إلى أن هناك 25 مليون شخصا سيزورون إكسبو لحضور ومتابعة أجنحة 192 دولة مشاركة في المعرض، وهذا ما سيعزز من المتابعة الجماهيرية لتلك الأحداث الرياضية».

وتابع: «الفعاليات الرياضية التي ستقام خلال فترة معرض اكسبو ستكون مقسمة على ثلاثة أشكال، الأولى خاصة بإقامة أحداث رياضية مجتمعية واستضافة بطولات دولية وإقليمية ومحلية ومؤتمرات وملتقيات ومسابقات مجتمعية وغيرها من الأحداث المتنوعة التي تصل إلى 250 فعالية رياضية».

وأكمل: «كما سيكون لدينا فعاليات رياضية على مستوى أجنحة الدول المشاركة، وهناك بعض الدول قد أعلنت بالفعل عن أنشطة رياضية خاصة بها ستقام خلال إكسبو ومن بينها أجنحة بريطانيا وأستراليا ونيوزيلندا وكرواتيا والسنغال ونيجيريا، وعشرات الدول الأخرى التي تسعى لتقديم تميزها الرياضي ونجومها للعالم، فيما سيكون النوع الثالث والأخيرة من الفعاليات الرياضية خلال فترة إقامة اكسبو دبي، وليس داخل مقر دبي، ومن بينها بطولة القارات للكرة الشاطئية وبطولات في الغولف والرغبي والتنس وغيرها من الاجندة الحافلة بالأحداث الرياضية حيث تستضيف دبي نحو 400 فعالية على مدار العام».

وكشف حارب النقاب عن أن إكسبو 2020 سيشهد زيارات متعددة للعديد من النجوم في كرة القدم سواء الحاليين أو المعتزلين وأيضا نجوما آخريين في بقية الرياضات الأخرى».

وختم: «سيشهد إكسبو 2020 دبي، استضافة مؤتمر دبي الرياضي الدولي وحفل جائزة دبي- غلوب سوكر، أواخر هذا العام، وهذان الحدثان تحديدا يستقطبان العشرات من النجوم العالميين سنوياً والذين يأتون إلى دبي للمشاركة في أهم ملتقى لكرة القدم عالميا، وكثيرون آخرون منهم يأتون إلى دبي لقضاء إجازتهم السنوية وبالتالي فإن معرض اكسبو سيكون فرصة مثالية لزيارته والتعرف عن قرب عن كل ما يُقدمه المعرض في كافة المجالات».

 

• «وجود صنّاع القرار الدوليين في (إكسبو) يمنحهم الفرصة للتعرف إلى جاذبية قطاع الاستثمار والفرص المتاحة».


آل رحمة: «إكسبو» يتيح للعالم الاطلاع على منشآت رياضية عالمية المستوى

أكد مساعد أمين عام مجلس دبي الرياضي، ناصر أمان آل رحمة، أن رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، جعلت من دانة الدنيا مدينة تنبض بالرياضة، من خلال تنظيم النشاطات الرياضية، التي تهدف إلى خلق مجتمع صحي، من خلال تشجيع أفراد المجتمع على ممارسة الرياضة والنشاط البدني بشكل صحيح، وأن العالم سيتابع على أرض الواقع هذا التطور، من خلال وجود كبار المسؤولين الدوليين وملايين الزوار الذين سيحضرون إلى دبي خلال فترة «إكسبو».

وقال: «في إطار تلك السياسة، تتمتع دبي بمنشآت عالية الجودة، وعالمية المواصفات، ومن بينها مجمع حمدان الرياضي الذي يضم حوض سباحة رئيس لمسافة 50 متراً، وآخر للتدريبات، ومنصة للقفز، وهو مؤهل لإقامة جميع البطولات العالمية في الرياضات المائية، وأكثر من 10 رياضات أولمبية أخرى، كما تضم دبي مضامير ومسارات عالمية المستوى والمواصفات للدراجات الهوائية، حيث شيدت العديد من المضامير ومسارات الدراجات الهوائية في أنحاء المدينة كافة، والتي تمتد لمئات الكيلومترات، لتشجيع الجميع على ممارسة تلك الرياضة، ويستمتع الملايين سنوياً بمشاهدة الفعاليات، والاستفادة من المنشآت الرياضية الراقية، كما سيزداد عدد رواد هذه المنشآت بفضل (إكسبو)، من خلال حضور المشاركين والزائرين للمعرض إلى المضامير والمساحات الخضراء وملاعب الغولف، كما يعد (دبي أوتودرم) المكان المفضل لهواة سباقات السيارات والدراجات النارية، وفي داخله يوجد كارتدروم المكان الأكثر شعبية لممارسة رياضة الكارتينغ، فضلاً عن ملاعب التنس وميادين الرماية، سواء في ند الشبا وملاعب الكريكيت والمدينة الرياضية العالمية، ومضامير الفروسية وملاعب الريشة الطائرة».

وأشار: «سيزيد تنظيم (إكسبو) من مكانة دبي كوجهة مفضلة للرياضة والاستثمار الرياضي، وسيضاف نجاح كبير لنجاحها السابق كوجهة مفضلة للاستثمار، سواء في الأكاديميات المختلفة ومراكز التدريب واللياقة البدنية، أو في الشركات المنتجة والموزعة للتجهيزات الرياضية المختلفة، وقد أصبحت مجالات القطاع الرياضي الخاص توفر أكثر من 20 ألف موظف وعامل، وهي زيادة تحققت بفضل النمو في أعمال هذه الشركات، إذ يتم في دبي حالياً تنظيم أكثر من 400 فعالية رياضية سنوياً، من بينها أكثر من 130 فعالية وبطولة رياضية دولية، كما تضم دبي أكثر من 400 أكاديمية رياضية مختلفة، وأكثر من 100 ناد حكومي وخاص لمختلف الرياضات، ويعمل في دبي حالياً أكثر من 400 مركز حديث ومخصص للتدريب البدني واللياقة البدنية».

وأكمل: «كما يوجد في دبي أكثر من 2500 متجر ومحل لبيع التجهيزات الرياضية التي تسجل مبيعات كبيرة سنوياً، كما تمارس أكثر من 350 شركة عمليات تنظيم الفعاليات الرياضية المختلفة، والمعسكرات التدريبية الدولية في دبي، ويعمل مجلس دبي الرياضي على وصول عدد المعسكرات التدريبية خلال الفترة المقبلة إلى أكثر من 300 معسكر في مختلف الرياضات، وبذلك سيمنح تنظيم (إكسبو) دفعة كبيرة لجميع القطاعات، ومن بينها قطاع الرياضة وتنظيم الفعاليات».

 

• «(إكسبو) يعزّز من مكانة دبي كوجهة مفضلة للاستثمار في المجال الرياضي».

طباعة