بعد رفض المقابر استلام الجثث.. وزيرة الدفاع الإسبانية تكشف عن كارثة في دور رعاية المسنين

 عثرت قوات الجيش الإسباني، التي بدأت تقديم مهام دعم في دور رعاية المسنين في البلاد، على على  جثثا في عدد من تلك المراكز بقيت في غرف أصحابها إلى جانب مقيمين فيها.

وقالت وزيرة الدفاع الإسبانية مارغاريتا روبليس، في مقابلة أجرتها معها قناة التلفزة الخاصة "تيلي سينكو"، إن "الجيش عثر على أشخاص مسنين متخلى عنهم أو حتى فارقوا الحياة وهم في أسرتهم في إحدى دور رعاية المسنين تضررت من فيروس كورونا المستجد".

وشهدت مراكز رعاية المسنين غيابا شبه كامل للموظفين، حيث وجد بها كبار سن عاجزين لا يرعاهم أحد، بعد أن بدأ فيروس كورونا ينتشر أيضا وسط الموظفين.

ودفع الوضع الذي تعيشه دور رعاية المسنين، لحكومة المركزية إلى إصدار أمر بتدخل مباشر من الجيش، في محاولة للتخفيف من حدة الأزمة.

وفي وقت سابق قال مسؤولون محليون انه تم تحويل حلبة للتزلج على الجليد داخل مركز تجاري في مدريد الى مشرحة موقتة ، للتعامل مع ارتفاع عدد الوفيات في العاصمة الإسبانية بسبب فيروس كورونا.

وصرحت متحدثة باسم مجلس مدينة مدريد أن حلبة التزلج في مركز التسوق بالاسيو دي هييلو (قصر الثلج) التي تتسع لنحو 1800 متزلج، ستستخدم ”لحفظ الجثث“.

وارتفع عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا في إسبانيا، وهي واحدة من الدول الأكثر تضررا في العالم، إلى 2182 اليوم الإثنين، بعد وفاة 462 شخصا في 24 ساعة، وسجل أكثر من نصف الوفيات في مدريد.
وكانت بلدية مدريد  اعلنت إن المقابر العامة الـ14 في المدينة ستتوقف عن قبول مزيد من الجثث لأن الموظفين هناك ليست لديهم معدات مناسبة للوقاية.

 

طباعة