«غرفة دبي»: القارة لاتزال غير مكتشفة بالكامل من حيث فرص التجارة والاستثمار

17.6 مليار درهم واردات دبي من أميركا اللاتينية في 9 أشهر

دبي تستورد اللؤلؤ والمعادن الثمينة والمواد الغذائية والآلات والمعدات من أميركا اللاتينية. أرشيفية

كشف تحليل حديث لغرفة تجارة دبي حول اتجاهات التجارة بين دبي وأميركا اللاتينية، أن واردات دبي من دول أميركا اللاتينية بلغت نحو 22 مليار درهم في الفترة بين عامي 2018 و2020، ونحو 17.6 مليار درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من 2021، في حين بلغت صادرات الإمارة إلى هذه الدول نحو 2.5 مليار درهم، وهو ما يزيد على إجمالي الصادرات السنوية التي سجلت في أعوام سابقة.

شركاء تجاريون

وتعد البرازيل والمكسيك أكبر الشركاء التجاريين لدبي في أميركا اللاتينية، حيث أظهر التحليل أن المتوسط السنوي لتجارة دبي في السلع مع البلدين في الفترة بين 2015 و2020 بلغ 6.6 مليارات درهم، و4.4 مليارات دولار، على التوالي، لافتاً إلى شركاء تجاريين رئيسين آخرين مثل بيرو، فنزويلا، سورينام، بوليفيا، تشيلي، والأرجنتين.

تنوع الصادرات

أشار التحليل إلى تنوع صادرات دبي الرئيسة إلى دول أميركا اللاتينية، إذ صدّرت الإمارة بين 2015 و2020 معادن أساسية بقيمة 205 ملايين درهم تقريباً، يليها بلاستيك بـ194 مليون درهم، ومواد غذائية ومشروبات وتبغ بـ172 مليون درهم، وآلات ومعدات بـ80 مليون درهم.

إعادة التصدير

وإضافة إلى ذلك، تستخدم دبي كمركز لإعادة صادرات السلع من مناطق أخرى، مثل إفريقيا وآسيا، ومنها معدات النقل بقيمة 389 مليون درهم في المتوسط كل عام، وآلات ومعدات بنحو 367 مليون درهم، ومنتجات كيماوية بقيمة 209 ملايين درهم.

وجهات الصادرات

أما من حيث وجهات الصادرات، فقد قامت دبي في الفترة بين 2015 و2020 بتصدير وإعادة تصدير ما قيمته 392 مليون درهم إلى البرازيل كل سنة، ما يعادل 18% من إجمالي صادرات وإعادة صادرات الإمارة إلى دول القارة.

أما الوجهات الأخرى، فكانت تشيلي (275 مليون درهم في السنة بالمتوسط)، المكسيك (223 مليون درهم)، كولومبيا (308 ملايين درهم)، الأرجنتين (161 مليون درهم). كما صدّرت دبي إلى بنما في أميركا الوسطى سلعاً بقيمة 121 مليون درهم سنوياً في المتوسط، وإلى ترينيداد وتوباغو في منطقة الكاريبي نحو 73 مليون درهم.

مستورد صافٍ

ولفت التحليل إلى أن دبي تعتبر مستورداً صافياً من أميركا اللاتينية، إذ استوردت بين عامي 2015 و2020 لؤلؤاً ومعادن ثمينة، ومواد غذائية، ومشروبات، وآلات ومعدات، ومنتجات خضراوات، ومنتجات حيوانية، ومعدات نقل.

وتعتبر البرازيل أكبر مصدر لواردات دبي من أميركا اللاتينية، من المنتجات الغذائية والحيوانية، في ما تعد المكسيك مصدراً لواردات الإمارة من الآلات ومعدات النقل، في حين تعد دول مثل بيرو وبوليفيا مورداً رئيساً للؤلؤ والمعادن الثمينة.

جسر تجاري

ووفقاً لتحليل «غرفة دبي»، فإن دبي ظلت تاريخياً جسراً للتجارة بين آسيا وأوروبا وإفريقيا. ومع ذلك، فإن أميركا اللاتينية لاتزال غير مكتشفة بالكامل من حيث إمكاناتها الهائلة في فرص التجارة والاستثمار.

وتتركز هذه الفرص بشكل خاص في قطاع الأغذية، باعتبار القارة منتجاً رئيساً للمواد الغذائية، كما أن لدى دبي استراتيجية متكاملة للأمن الغذائي للمستقبل القريب.

ويمكن لأميركا اللاتينية الاستفادة من معظم التقنيات المبتكرة في مجال الزراعة، والتي طُوّرت في دبي، كما أن هنالك فرصاً استثمارية كبيرة في الطاقة المتجددة والاقتصاد الرقمي، وهي مجالات تتميز بها دبي، ويمكنها تقديم مساهمات كبيرة فيها لدول القارة.

أهمية اقتصادية

ولفت التحليل إلى أنه مع تعافي دبي من تأثيرات جائحة «كوفيد ــ 19»، فقد شكل تنظيم «إكسبو 2020 دبي» تأثيراً إيجابياً على العديد من القطاعات الاقتصادية، مثل تجارة التجزئة والسياحة، خلال الأشهر الأخيرة من عام 2021 والربع الأول من 2022.

كما مثّل المعرض منصة لطرح الفرص التجارية المحتملة، مشيراً إلى أهمية أميركا اللاتينية التي تشكل اقتصاداتها ما قيمته خمسة تريليونات دولار، وعدد سكان يفوق 600 مليون نسمة، إضافة إلى مؤشرات جيدة للاقتصاد الكلي، مثل تدني نسبة البطالة، وتنافسية أسعار صرف عملاتها، ونمو الناتج المحلي الإجمالي على المدى الطويل، وتوقعات زيادة صادراتها ووارداتها في المستقبل القريب.

الناتج المحلي لدول أميركا اللاتينية

طبقاً لأحدث بيانات صندوق النقد الدولي، فقد بلغ الناتج المحلي الإجمالي لدول أميركا اللاتينية ما يعادل 5.0 تريليونات دولار في 2021، أي نسبة 5.3% من اقتصاد العالم.

وتقود هذه القارة البرازيل والمكسيك، إذ بلغ الناتج المحلي الإجمالي لكل منهما 1.6 تريليون دولار و1.3 تريليون دولار، على التوالي. تأتي بعدهما الأرجنتين، تشيلي، كولومبيا، وبيرو.

كما تعتبر دول القارة وجهة جاذبة للاستثمار الأجنبي المباشر، إذ وبحسب بيانات من «إونكتاد»، فقد بلغ مخزون وارد هذه الاستثمارات في أميركا اللاتينية 2.2 تريليون دولار في عام 2020، منها 1.4 تريليون دولار في أميركا الجنوبية، و757 مليار دولار في أميركا الوسطى، و72 مليار دولار في منطقة الكاريبي.

طباعة