67% نمواً في عدد الأعضاء الجدد.. والصادرات تصل إلى 227 مليار درهم

غرفة تجارة دبي: 27,89 ألف شركة جديدة خلال 2021

صورة

كشفت غرفة تجارة دبي عن تحقيقها نمواً كبيراً في العام 2021 في عدد الأعضاء الجدد بلغ 66.8% مقارنة بالعام 2020، مع انضمام 27 ألفاً و896 شركة جديدة إلى عضوية الغرفة، ما يرفع العدد الإجمالي لأعضاء الغرفة إلى أكثر من 287 ألف عضو، ويرسخ مكانة الغرفة كإحدى أكبر غرف التجارة العالمية في عدد العضوية.


قيمة الصادرات

وأفادت في بيان لها، بأن قيمة صادرات وإعادة صادرات أعضاء غرفة تجارة دبي بلغ 227 مليار درهم، بنسبة نمو 22.7% مقارنة بقيمتها في العام 2020 التي بلغت آنذاك 185 مليار درهم، ما يعكس مرونة تجار دبي، وقدرتهم على التوسع بتجارتهم في الأسواق الدولية رغم التحديات العالمية في شبكة النقل والإمداد والتوزيع وقيود جائحة «كوفيد-19» في الأسواق العالمية.

وكشفت غرفة تجارة دبي عن إصدار ما مجموعه 669 ألفاً و922 شهادة منشأ في العام 2021، مقارنة مع 631 ألفاً و686 شهادة منشأ في العام 2020، بنسبة نمو 6%.


تعافي الاقتصاد

وقال رئيس مجلس إدارة «غرف دبي»، عبد العزيز الغرير: «شكل 2021 عاماً استثنائياً لمجتمع الأعمال في دبي، إذ أسهمت الاجراءات الفعّالة للحكومة، وإدارتها للتحديات العالمية في تسريع النمو الاقتصادي، ما أدى إلى تعافي الاقتصاد وقطاعاته الرئيسية، وأبرزها تجارة التجزئة والسياحة والضيافة».

وأضاف: «جاء الإعلان عن إصلاحات تشريعية وإجراءات داعمة لقطاع الأعمال، ليتوج الجهود لاستقطاب الاستثمارات، ومساعدة الشركات في الإمارات في المحافظة على تنافسيتها».


ثقة المستثمرين

أكد الغرير أن التنظيم الناجح لـ«إكسبو 2020 دبي»، جاء ليسهم في تعزيز التوقعات الإيجابية لمجتمع الأعمال والارتقاء بثقة المستثمرين إلى مستويات قياسية، لافتاً إلى أن «إكسبو 2020 دبي» محفّز أساسي للنموّ الاقتصادي المستدام في إمارة دبي.

ولفت رئيس مجلس إدارة «غرف دبي» إلى أن الإعلان عن «مشاريع الخمسين» لدولة الإمارات، والتي تضمنت سلسلة من المبادرات التنموية والاقتصادية النوعية في قطاعات رئيسة شكل الأساس للانطلاقة نحو اقتصاد مستدام ومستقبل مزدهر خلال الـ50 عاماً المقبلة لدولة الإمارات، ومؤشراً على الحيوية والديناميكية والرؤية الحكيمة للقيادة والحكومة، وهو ما يعزز ثقة المستثمرين ببيئة الأعمال في الدولة.

وشد الغرير على أن «غرف دبي» ملتزمة في العام 2022 بالعمل على تعزيز تنافسية مجتمع الأعمال، وتحقيق مستهدفات خطة دبي للتجارة الخارجية برفع قيمتها إلى تريليوني درهم خلال السنوات الخمس المقبلة، وتعزيز مكانة دبي عاصمة للاقتصاد الرقمي، مؤكداً الدور المهم الذي ستلعبه «غرف دبي» في الفترة المقبلة على مختلف الصعد الاقتصادية.


أداء استثنائي

بدوره، أشار المدير العام لـ«غرف دبي»، حمد مبارك بوعميم، إلى أن هذا الأداء الاستثنائي لغرفة تجارة دبي خلال العام الماضي، جاء ليرسخ مرونة الأداء التجاري للإمارة، وقدرتها على استقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتوطيد مكانتها كعاصمة لعالم المال والأعمال.

وأضاف أن الغرفة نجحت رغم التحديات العالمية في تعزيز تنافسية بيئة الأعمال بالإمارة، من خلال دعم استمرارية الأعمال، وتعزيز تنافسيتها عبر مجموعة من المبادرات والخدمات الذكية التي دعمت مجتمع الأعمال، وفعّلت دور القطاع الخاص وشراكته مع القطاع الحكومي، لافتاً إلى أن تحقيق نمو قياسي في عدد الأعضاء الجدد وارتفاع قيمة صادرات وإعادة صادرات الأعضاء مؤشران رئيسيان على الأداء المتميز للغرفة في العام 2021.

وتابع بوعميم: «بينما تمضي إمارة دبي في خططها التنموية، لن تدخر غرفة تجارة دبي أي جهد في دعم الشركات على اختلاف أنواعها وقطاعاتها، وستركز جهودها من أجل الارتقاء بمكانة دبي على الساحة العالمية، ودعم وحماية مصالح مجتمع الأعمال في الإمارة».

 

معاملات إلكترونية

ذكرت غرفة تجارة دبي أنها أنجزت خلال العام الماضي 704 آلاف و408 معاملات إلكترونية، بنسبة نمو 7% مقارنة بعددها في العام 2020، كما نجحت الغرفة بالتحول الرقمي الكامل لخدماتها بنسبة 100%، وحقّقت هدفها باعتماد المعاملات اللاورقية بنسبة 100% بحلول نهاية عام 2021.


الإدخال المؤقت للبضائع

وبلغ عدد دفاتر الإدخال المؤقت للبضائع التي أصدرتها الغرفة والتي استقبلتها الدولة 4495 دفتر إدخال لبضائع وسلع بقيمة 4.5 مليارات درهم، وبنسبة نمو 36% في قيمة سلع دفاتر الإدخال المؤقت للبضائع الصادرة والواردة ضمن النظام.


قوانين وقضايا

راجعت الغرفة في إطار التزامها بتوفير بيئة محفزة للأعمال، 52 مشروع قانون محلياً واتحادياً وقرارات وزارية خلال العام 2021.

وساعدت مجتمع الأعمال عبر تقديم المساعدة القانونية لتسوية المنازعات بالوسائل البديلة، حيث استقبلت 200 قضية وساطة، منها 175 قضية وساطة افتراضية، في حين تم تسوية 66 قضية بطريقة ودية.

واستقبلت غرفة تجارة دبي 2983 وفداً زائراً، يمثل أكثر من 73دولة، والتقت بأكثر من 6800 عضو ضمن هذه الوفود. ونظمت أكثر من 85 فعالية حضرها نحو 15 ألف مشارك.


إعادة هيكلة

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، اعتمد إعادة هيكلة غرفة دبي، وتشكيل الغرف الثلاث وهي: غرفة تجارة دبي وغرفة دبي للاقتصاد الرقمي، وغرفة دبي العالمية، وذلك تحت مظلة «غرف دبي»، بهدف دعم التجارة الدولية والاقتصاد الرقمي من خلال خطة خمسية لزيادة حجم تجارة دبي الخارجية من 1.4 تريليون درهم إلى تريليوني درهم بحلول عام 2026.

 

طباعة