«الخوانيج».. 592 رخصة أعمال متنوعة.. والإماراتيون يتصدرون قائمة المستثمرين

أظهر تقرير صادر عن قطاع التسجيل والترخيص التجاري في دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي، أن إجمالي الشركات الفعالة والعاملة في منطقة «الخوانيج»، وصل إلى 592 شركة تصدرتها بحسب فئة الرخصة: «التجارية» بنسبة 54%، تبعتها «المهنية» بنسبة 46%. وأوضح التقرير حجم النشاط التجاري في منطقة الخوانيج، لإعطاء مجتمع الأعمال لمحة تعريفية عن واقع الأعمال والفرص المتوافرة في تلك المدينة.


الشكل القانوني

ومن حيث الشكل القانوني للرخص الصادرة والفعالة في «الخوانيج»، شكلت المؤسسات الفردية ما نسبته 60%، في حين استحوذت المؤسسات ذات مسؤولية محدودة على 27%، وشركات ذات مسؤولية محدودة - الشخص الواحد على 6%.

وضمت باقي قائمة الأشكال القانونية كلاً من: أعمال مدنية، فروع لشركات مقرها في إمارة أخرى، فروع لشركات/مؤسسات مقرها منطقة حرة، شركات تضامنية، وشركات توصية بسيطة.


جنسيات المستثمرين

وحل المواطنون في المرتبة الأولى بين قائمة المستثمرين من أصحاب الرخص الصادرة والفعالة في منطقة الخوانيج، فيما كان من أبرز الجنسيات المستثمرة في المنطقة أيضاً: البريطانية، الأميركية، السعودية، الأردنية، المصرية، الهندية، والباكستانية.


سياحة وترفيه

توفر منطقة الخوانيج العديد من الخيارات السياحية والترفيهية والخدمية للسائح والمقيم على حد سواء مثال مجمع «ذا يارد» الريفي المستوحى من نمط المدينة الزراعي ويضم بحيرة، ومخبزاً، ومساراً للمشي، وسوقاً للمزارع العضوية، وطاحونة هوائية بطول 18 متراً.

ومن أبرز الوجهات الترفيهية الموجودة في المنطقة أيضاً «ذا لاست إيكزت» ويضم أكبر تجمع عربات طعام في دبي، ويقدم تشكيلة فريدة من الأطعمة من مختلف المطابخ، فضلاً عن تواجد جسر يطلق عليه اسم «بروميس بريدج»، كما تحمل جدران المنطقة رسومات فنية ذات طابع فن الشارع «ستريت آرت».

وتشتمل الخوانيج على «الحديقة القرآنية» مقابل «خوانيج ووك» والتي تهتم بتعريف الزوّار بمعجزات القرآن الكريم، ونشر القيم الإسلامية مثل التسامح والسلام والمحبة.


شركات تجارية

كما تشتمل ضاحية الخوانيج أراض زراعية ومشاتل وإسطبلات لتربية الإبل وتدريب الخيول. وتضم هذه المساحات مزارع لأهم الشركات التجارية في دبي، من ضمنها «شركة الروابي للألبان»، والشركة الوطنية للتنمية الزراعية «نادك»، ومزرعة «أورجانيك أويسيز» المعتمدة محلياً ودولياً، وتقدم للمستهلكين فواكه وخضروات طازجة، والتي تسمح للزوار بعيش نمط الحياة الريفية، وخوض تجربة قطف الخضراوتات والفواكه من الحقول المفتوحة.

 

 

طباعة