اقتراح توزيع أرباح نقدية بنسبة 25% خاضعة لموافقة المساهمين

«دبي الإسلامي»: 4.4 مليارات درهم صافي الأرباح في 2021

صورة

أعلن بنك دبي الإسلامي، أمس، عن نتائجه المالية للفترة المنتهية بتاريخ 31 ديسمبر 2021، كاشفاً عن تسجيل صافي الأرباح للمجموعة زيادة لافتة بنسبة 39% على أساس سنوي، ليصل إلى 4.406 مليارات درهم مقابل 3.16 مليارات درهم في عام 2020، مع اقتراح توزيع أرباح نقدية بنسبة 25% خاضعة لموافقة المساهمين خلال اجتماع الجمعية العمومية.

نتائج مالية

ووفقاً للنتائج المالية، فقد حافظت الإيرادات التشغيلية على استقرارها عند 9.422 مليارات درهم مقابل 9.471 مليارات درهم في عام 2020، نتيجة الإدارة الفعالة للتكاليف مقابل التمويل. كما استمر انخفاض النفقات التشغيلية بنسبة 7% على أساس سنوي من 2.728 مليار درهم إلى 2.529 مليار درهم.

وأظهرت النتائج تحسن الأرباح قبل مخصصات انخفاض القيمة، بزيادة نسبتها 2% على أساس سنوي، لتصل إلى 6.892 مليارات درهم مقابل 6.743 مليارات درهم في عام 2020.

بدورها، تراجعت خسائر انخفاض القيمة بشكل ملحوظ إلى 2.448 مليار درهم، بنسبة 46% على أساس سنوي، مدفوعة بالإدارة القوية للمخاطر.

وكشفت النتائج المالية عن وصول إجمالي التمويلات الجديدة إلى نحو 36 مليار درهم، من الخدمات المصرفية للأفراد والشركات، والتي كانت مدفوعة بعمليات كبيرة للسداد المبكر، والمدفوعات الروتينية التي سجلت أكثر من 45 مليار درهم خلال العام.

وحافظت ودائع المتعاملين على استقرارها عند 205.8 مليارات درهم، حيث ارتفعت الحسابات الجارية وحسابات التوفير بنسبة 4.4% لأكثر من 90 مليار درهم، لتمثل 44% من قاعدة ودائع المتعاملين.

كما حافظت السيولة على مستويات جيدة مع وصول نسبة التمويل إلى الودائع إلى 91% ونسبة تغطية السيولة إلى 136%.

أسس قوية

وقال مدير ديوان صاحب السمو حاكم دبي ورئيس مجلس إدارة بنك دبي الإسلامي، محمد إبراهيم الشيباني، إن الأسس الاقتصادية القوية لإمارة دبي أسهمت في جعلها واحدة من أفضل المدن في العالم، بما تقدمه من مستويات رفاهية عالية، للتمتع بأسلوب حياة مزدهر وصحي.

وأضاف أنه على الرغم من استمرار حالة عدم اليقين في السوق العالمية، فإن القطاع المصرفي الإماراتي لايزال قوياً، إذ استطاع إثبات ذلك من خلال رسملته القوية وتحقيقه لزيادة في الأرباح. ونجح بنك دبي الإسلامي في تخطي الظروف الاقتصادية التي لاتزال ترخي بظلالها على العالم، حيث حقق نمواً كبيراً في صافي الأرباح بنسبة 39% على أساس سنوي.

من جانبه، قال عضو مجلس الإدارة والعضو المنتدب للبنك، عبدالله علي عبيد الهاملي: «يمثّل موظفونا القوة الدافعة للبنك، وقد عمل البنك خلال العام الماضي على تنفيذ استثمارات كبيرة على مستوى تطوير قادته المستقبليين، ما يتيح له تعزيز خططه لتأسيس أعمال ناجحة وأكثر استدامة في الوقت ذاته. وسوف تضمن برامج تعزيز رأس المال البشري المتنوعة التي أطلقناها إعداد قوة عاملة قادرة على التعامل مع اقتصاد المستقبل، ونشر أفضل المواهب في أهم مجالات الأعمال».

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك دبي الإسلامي، الدكتور عدنان شلوان، إن البنك حافظ على صموده واستطاع تحقيق نمو ملحوظ في أرباحه بنسبة 39% على أساس سنوي، في ظل استمرار الظروف الصعبة التي تواجهها الاقتصادات العالمية، لافتاً إلى أن هذا الأداء القوي يعكس صحة استراتيجية البنك وقوتها، ما يتيح تحقيق نتائج إيجابية بصرف النظر عن الظروف الاقتصادية السائدة.

طباعة