شركات: مركبات «الكروس أوفر» المدمجة تقود الطلب في السوق المحلية

%18 نمواً في مبيعات السيارات بالدولة خلال 2021

صورة

أكّد مديرون في شركات ووكالات سيارات بالدولة، أن العام الجاري شهد مؤشرات تعافٍ لافتة في مبيعات السيارات من تداعيات جائحة «كورونا»، مشيرين إلى أن نسب نمو المبيعات وصلت إلى 18% مقارنة بالعام الماضي، فيما وصل بعضها إلى مستويات ما قبل «الجائحة».

وأوضحوا لـ«الإمارات اليوم»، أن فئات سيارات «الكروس أوفر» المدمجة، التي يمتاز معظمها بأنها اقتصادية في استهلاك الوقود، قادت الطلب على السيارات في السوق المحلية خلال عام 2021، مع تغيير سلوك المستهلكين بزيادة التوجه إلى تلك النوعية من المركبات. وأضافوا أن معرض «إكسبو 2020 دبي» كان له انعكاسات إيجابية على دعم التعافي ونمو مبيعات في القطاع، متوقعين استمرار التعافي خلال العام المقبل.

زيادة

وتفصيلاً، قال مدير المنتجات في شركة «قرقاش للسيارات»، وكيل سيارات «مرسيدس بنز»، أرشد شريف، إن العام الجاري شهد معدلات تعافٍ تدريجية لافتة منذ بدايته وحتى الوقت الراهن، حيث زاد الطلب على السيارات في الأسواق بشكل عام، ما دعم نمو المبيعات بنسب تجاوزت 15% مقارنة بالعام الماضي.

دعم

وأوضح شريف أن زيادة مبيعات السيارات في الأسواق المحلية، يأتي بدعم من عوامل عدة، أبرزها التأثيرات الإيجابية لمعرض «إكسبو 2020 دبي» في تحريك نشاط المركبات التجارية والمركبات الخاصة بشركات التأجير، والتي شهدت زخماً في الطلب، إضافة إلى تعافي جميع القطاعات الاقتصادية في الدولة، وتوجه عدد كبير من المتعاملين للشراء عقب مرور ذروة «الجائحة»، خصوصاً مع عدم سفر عدد كبير من سكان الدولة إلى الخارج وفقاً لعادات ما قبل «الجائحة»، الأمر الذي دعم القدرات الشرائية للمتعاملين في الأسواق المحلية، والتي شهدت نمواً في الطلب على السيارات، لاسيما المدمجة منها.

نمو لافت

من جهته، قال المدير التنفيذي لشركة «فولكس واغن» الشرق الأوسط، فيكتور دالماو، إنه على الرغم من استمرار «الجائحة» إلا أن مبيعات السيارات في الدولة، حققت نمواً لافتاً مقارنة بالعام الماضي، الذي كان من أصعب الأعوام على قطاع السيارات وعلى عدد من الصناعات.

وأضاف أن مبيعات الشركة سجلت معدلات نمو جاوز مستويات ما قبل «الجائحة» منذ ما يقارب من خمسة أعوام ماضية، ما يؤشر إلى مدى النمو الإيجابي في المبيعات خلال العام الجاري في قطاع السيارات.

أسباب

وبين دالماو، أن هناك أسباباً وعوامل عدة دعمت ذلك النمو، منها عودة ثقة المستهلكين في التوجه إلى شراء سيارات جديدة، فضلاً عن القرارات الحكومية المحفزة لتعافي القطاعات الاقتصادية كافة، إضافة إلى طرح طرز جديدة من السيارات في أسواق الدولة، والتي أسهمت في تنشيط المبيعات.

ولفت إلى أن السيارات المدمجة كانت من ضمن الأكثر طلباً خلال العام الجاري، موضحاً أنه على سبيل المثال سيارات من طرز «تي روك» المدمجة، شهدت زيادة في الإقبال عليها خلال فترات مختلفة من عام 2021، بجانب طراز «تيرامونت».

مؤشرات

بدوره، قال المدير الإداري الأول في شركة «الفطيم للسيارات»، فنسنت وينن، إن هناك مؤشرات تعافٍ ونمو واضحة في مبيعات السيارات مقارنة بمعدلات العام الماضي.

وأضاف أنه على سبيل المثال عند الاطلاع على بيانات الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، نلاحظ ارتفاع الثقة في قطاع الأعمال من جديد، خصوصاً في قطاعات المركبات التجارية الخفيفة والدراجات النارية، وذلك بالتزامن مع استئناف حركة الأعمال في الكثير من الشركات العاملة في الإمارات بفضل قدرة الدولة على المضي قدماً بخطوات واثقة في مؤشرات التعافي السريع.

توجه عام

وأفاد وينن، بأن ذلك الانتعاش يمثل توجهاً عاماً ومؤشراً يدل على انتعاش وتعافي الاقتصاد في الإمارات كلياً، مشيراً إلى أنه بشكل عام، تحسنت المبيعات في الأسواق بنسبة 18% منذ بداية العام الجاري قياساً بالفترة ذاتها من العام الماضي.

وذكر أن مجموعة السيارات في «الفطيم» شهدت نمواً لافتاً بالمبيعات، ميبناً أن هذا النمو يرتكز بشكل رئيس على الشركات الصغيرة والمتوسطة ومبيعات السيارات الجديدة والمستعملة بالتجزئة، ما يؤكد حالة الثقة المتزايدة عند المتعاملين والشركات في ما يتعلق بالإنفاق.

تباين

وفي السياق ذاته، اعتبر المدير التنفيذي في شركة «الحبتور موتورز» للسيارات، وكيل سيارات «ميتسوبيشي» في الدولة، كريم عدنان، أن مبيعات السيارات شهدت معدلات نمو لافتة بنسب متباينة خلال العام الجاري، ما يدل على مؤشرات التعافي من التداعيات التي فرضتها جائحة «كورونا» خلال العام الماضي. وأوضح أن سيارات فئة «الكروس أوفر» المدمجة، لاسيما الاقتصادية في استهلاك الوقود، كانت من ضمن السيارات ذات الإقبال المرتفع والتي قادت معدلات الطلب في الأسواق، حيث شهد السلوك الاستهلاكي نمواً وتوجهاً في الطلب على تلك السيارات، التي تعد موفرة للوقود ومتعددة الاستخدامات مع كونها تتخذ شكلاً مرتفعاً بشكل نسبي مقارنة بسيارات «الصالون».

انعكاسات

وأضاف أن ذلك النمو في المبيعات يرجع إلى الانعكاسات الإيجابية لمعرض «إكسبو 2020 دبي»، وسرعة تعافي جميع القطاعات الاقتصادية في الدولة، فضلاً عن توجه المستهلكين لشراء سيارات جديدة مع زيادة الثقة بالتعافي والانتعاش بشكل عام.

طباعة