تبدأ المرحلة الأولى برأسمال 20 مليون درهم

«تعاونية الإمارات للصناعات الغذائية» تطرح أسهمها لاكتتاب المواطنين

الجمعية بإشراف «إدارة التعاونيات» في وزارة الاقتصاد. أرشيفية

أعلنت جمعية الإمارات التعاونية الاستهلاكية للصناعات الغذائية (قيد التأسيس)، فتح باب الاكتتاب لمواطني الدولة.

وأوضحت في تصريحات خلال لقاء صحافي عقدته ظهر أول من أمس، أن «التعاونية» ستبدأ المرحلة الأولى لاكتتابها برأسمال يبلغ 20 مليون درهم.

صناعات غذائية

وقال المؤسس ورئيس اللجنة التأسيسية لجمعية الإمارات التعاونية الاستهلاكية للصناعات الغذائية، جاسم البستكي، إن الجمعية التي تعد «قيد التأسيس»، بإشراف «إدارة التعاونيات» في وزارة الاقتصاد، تعد الأولى من نوعها المتخصصة في الصناعات الغذائية على مستوى الدولة، وتستهدف إنشاء كيان تجاري صناعي يعمل بنظام «التعاونيات»، وإنشاء برنامج طويل الأمد للإسهام الاجتماعية، وتحسين جودة بعض الخدمات وتوفير السلع الأساسية بأسعار تنافسية.

وأضاف أن «التعاونية» ستعمل على ثلاث مراحل، الأولى تشمل إطلاق العلامة التجارية الخاصة بها، و«الثانية» تتضمن إنشاء مصنع لتعبئة المنتجات الخاصة بـ«التعاونية»، فيما تركز المرحلة الثالثة على الاستثمار في زراعة الحبوب والتصنيع.

اكتتاب «التعاونية»

وكشف البستكي أن «التعاونية» بدأت باكتتاب 19 مؤسساً من رجال الأعمال المواطنين على مستوى الإمارات، من ذوي الخبرات في مجالات عدة، خصوصاً في القطاعات الصناعية، وبرأسمال في المرحلة الأولى يبلغ 20 مليون درهم، اكتتب منه المؤسسون بنسبة تعادل 10%، فيما سيتم طرح نسبة تبلغ 90% للاكتتاب العام، مبيناً أنه سيتاح للمواطنين فوق سن 18 عاماً، والأسر المواطنة، الاكتتاب، إما من خلال الموقع الإلكتروني، أو عبر موقع «التعاونية» في منطقة القرهود بدبي.

وأكد أن الاكتتاب العام سيتم على مدار شهرين من الآن، علماً بأن الحد الأدنى للاكتتاب سيكون خمسة أسهم بقيمة 100 درهم للسهم.

التصنيع والتعبئة

وذكر البستكي أن «التعاونية» ستركز من خلال عملها، على تصنيع وتعبئة السلع الغذائية، لاسيما الأساسية منها، مثل الحبوب، والأرز، والتوابل، والطحين، والمعلبات، وغيرها، بأسعار مناسبة بالجملة أو بالتجزئة، وبسعر مخفض للمساهمين المواطنين.

وأضاف أنه بحسب دراسة جدوى تم إعدادها من مكتب خبرة معتمد، فإن مؤشرات الأداء المالية المتوقعة، تظهر خلال ما يراوح بين خمسة وسبعة أعوام، ما يعادل 20% من صافي الربح من الإيرادات، وما يعادل نسبة 40% عائداً على رأس المال، بأرباح متراكمة يتوقع أن تصل إلى 100 مليون درهم.

طباعة