حمدان بن محمد يطلق المنصة الرقمية «دبي ريتك» للقطاع العقاري في دبي

 أطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، منصة «دبي ريتك» (Dubai Re-Tech) الرقمية، بهدف دعم اتخاذ القرار في السوق العقاري، وتعزيز نمو واستدامة القطاعات العقارية المختلفة، وتوفير أداة جديدة تنضم إلى عناصر الدعم المختلفة التي تخدم في تأكيد أعلى درجات الشفافية وترسيخ ثقة المستثمرين، فيما تعد المنصة إحدى المبادرات الداعمة لخطة دبي الحضرية 2040 الرامية لجعل دبي المدينة الأفضل للعيش والعمل في العالم.

وقال سموه: «برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، دبي مستمرة في دعم مختلف القطاعات الحيوية ومن بينها القطاع العقاري ليصبح الأفضل عالمياً»

وأضاف سموه: «القطاع العقاري في دبي يشهد نمواً قوياً بزيادة عدد المستثمرين بنسبة 80% وارتفاع بقيمة التصرفات العقارية السنوية لتصل إلى أكثر من 250 مليار درهم، وهو ما يؤكد جاذبية القطاع، وحرص المستثمرين على أن يكونوا جزءاً من هذه السوق الآخذة في النمو في ضوء الخطط التنموية الطموحة التي يتم تنفيذها في دبي وبكل ما تحمله السوق من فرص واعدة».

وأكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم أن حكومة دبي تتقدم بخطى ثابتة في التحول إلى المدينة الأذكى عالمياً، مع مواصلة العمل على تقديم كافة خدماتها سواء للأفراد أو المؤسسات وكذلك المستثمرين بطريقة سهلة، مع اعتماد الحلول الرقمية والتقنيات الذكية التي تزيد من كفاءة الأداء ضمن شتى القطاعات.

وتعتمد فكرة المنصة الجديدة على استخدام تقنيات متقدمة لتطوير نموذج عقاري متكامل يعتمد على توظيف الذكاء الاصطناعي لتحليل البيانات الضخمة بالقطاعات العقارية المختلفة في دبي، بما في ذلك التوقعات والسيناريوهات المستقبلية، بهدف تبني استراتيجيات وسياسات ومبادرات استباقية للتعامل مع الفرص والمتغيرات في السوق العقاري.

وتحتوي المنصة على قاعدة بيانات عقارية متكاملة وآنية تتم مشاركتها مع مختلف الجهات المعنية بالقطاع، وتتضمن المؤشرات والتوقعات المستقبلية الداعمة لاستشراف ما قد يطرأ على القطاع العقاري من تغيرات. وتُعد المنصة من الأدوات الداعمة لرسم مستقبل القطاع العقاري في الإمارة، والوصول بثقة المستثمرين في السوق العقاري إلى مستويات أعلى باتباع أفضل الممارسات العالمية.

ويمثل القطاع العقاري في دبي أحد القطاعات الحيوية التي تسهم بشكل كبير في تعزيز اقتصاد الإمارة واستقطاب الاستثمارات الخارجية والشركات العالمية والناشئة، حيث تم خلال العام الجاري استقطاب أكثر من 38 ألف مستثمر جديد لسوق دبي العقارية.

وتشكّل خطة دبي الحضرية 2040 التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خارطة متكاملة لتحقيق تنمية عمرانية مستدامة تعزز من تنافسية الإمارة عالمياً من خلال دعم القطاعات الحيوية مثل السياحة والتجارة والعقارات والخدمات اللوجستية، وتوفير الفرص لمضاعفة مستويات التنمية والاستثمار والاستمرار في استقطاب الشركات العالمية والناشئة.

طباعة