«كهرباء دبي» تستخدم «بلوك تشين» لاستقبال بيانات عقود إيجار 2000 متعامل يومياً

أعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي، أنها تستقبل بيانات عقود الإيجار لنحو 2000 متعامل يومياً، ممن يسجلون عقود وحداتهم السكنية للمرة الأولى، أو يجددون عقود الإيجار، حيث ترتبط أنظمة الهيئة مع نظام «إيجاري» باستخدام تقنية «بلوك تشين»، ما يسمح بتفعيل خدمات الكهرباء والمياه بمجرد تصديق عقد «إيجاري» لدى أي من المكاتب العقارية، ومراكز الطباعة المعتمدة من دائرة الأراضي والأملاك في دبي، دون الحاجة إلى زيارة مراكز إسعاد المتعاملين التابعة للهيئة.

وأكدت أن الربط مع نظام «إيجاري» يسمح كذلك بالتحديث التلقائي للقيمة الإيجارية السنوية في نظام الهيئة وقت التجديد السنوي، وبالتالي تحديث رسوم السكن، وعدم حاجة المتعامل لزيارة بلدية دبي لتعديل قيمة الإيجار السنوي.

وقال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير: «نعمل في هيئة كهرباء ومياه دبي في إطار رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بأن الحكومة الذكية تذهب للناس ولا تنتظر أن يأتوا إليها، لذا عززت الهيئة من الاعتماد على الذكاء الاصطناعي، وطورت من بنيتها التحتية التي توفر خدمات ذكية ومبتكرة توفر وقت وجهد أكثر من مليون متعامل في دبي، وتحقق سعادتهم، إضافة إلى المساهمة في جهود الحفاظ على البيئة، من خلال إلغاء استخدام الورق في إطار (استراتيجية دبي للمعاملات اللا ورقية) التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي»، مؤكداً أن الهيئة انتهت من التحول الرقمي لجميع عملياتها وخدماتها بنسبة 100%.

 

وأوضح أن منصة «بلوك تشين» التي تم من خلالها الربط بين هيئة كهرباء ومياه دبي، ودائرة الأراضي والأملاك عام 2017 تعد أول مبادرة بتقنية «بلوك تشين» على مستوى حكومة دبي، وتمكن الجهات المشاركة من «أتمتة» عملية تجديد عقود الإيجار، واستصدار عقد «إيجاري»، وتفعيل خدمات الكهرباء والمياه، لتعزيز تجربة المتعاملين وتحقيق سعادتهم.


وأشار إلى أن الهيئة لديها استراتيجية للتعاملات الرقمية، وكانت من أوائل الجهات الحكومية التي تعتمد تقنية «بلوك تشين» في عدد من خدماتها ومبادراتها تشمل التسجيل في خدمة «الشاحن الأخضر» للسيارات الكهربائية، وتسجيل وتجديد عقود الإيجار الذكية، بالتعاون مع مجموعة «وصل» لإدارة الأصول ودائرة الأراضي والأملاك في دبي، إضافة إلى نظام تسوية المدفوعات الحكومية.


 

 

طباعة