ثمّن جهود أحمد باقر وشركائه

مكتوم بن محمد: مجموعة شركات «دتكو» اقترنت بنهضة دبي وتطوّرها

ثمّن سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، جهود رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات «دتكو»، أحمد باقر، وشركائه، متمنياً سموه للمجموعة المزيد من التطور والنجاح.

وقال سموه في تغريدة على موقع التدوين «تويتر»، إن «قصة دبي هي مجموعة من قصص الروّاد الذين حققوا نجاحاتهم في ظل مسيرة الإمارة ورؤية ورعاية حكامها، ومجموعة شركات (دتكو) إحدى القصص التي اقترنت بنهضة دبي وتطوّرها».

وتابع سموه: «نثمن جهود السيد أحمد باقر وشركائه في السنوات الماضية، ونتمنى للمجموعة المزيد من التطور والنجاح والنماء».

مجموعة «دتكو»

تعتبر «دتكو» مجموعة تجارية وصناعية متخصصة في قطاع الإنشاءات والعقارات، والبنى التحتية، والنفط والغاز، والسياحة، والشحن، والخدمات اللوجستية.

وقد تأسست المجموعة في دبي عام 1947، وبدأت قصتها بتأسيس شركة نقليات دبي، ثم تطورت لتصبح مجموعة شركات تضم أكثر من 60 شركة و10 آلاف موظف في سبع دول.

عملت المجموعة في مشروعات إنشاء ميناء جبل علي، ومطار دبي، فضلاً عن تأسيس البنية التحتية للإمارة، ثم نمت لتصبح من أكبر شركات المنطقة في ظل رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

قصة نجاح

تعتبر «دتكو» قصة من قصص دبي التي تتحقق فيها الأحلام، ونموذجاً من نجاحاتها التي أسهمت في صنع اقتصاد عالمي.

ويقول رئيس مجلس الإدارة ــ مجموعة شركات «دتكو»، أحمد باقر، إن هذا النجاح لم يكن ليتحقق لولا دعم المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، والدعم الأكبر من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتنفيذ خططها والتطور أكثر وأكثر.

مشاركات مجتمعية

تشارك المجموعة في المبادرات المجتمعية كافة، إذ تبرعت بمبلغ مليوني درهم لحملة «100 مليون وجبة» التي نظمتها مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية في شهر رمضان المبارك، لتوفير الدعم الغذائي للمحتاجين في المجتمعات الأقل دخلاً.

وأكد باقر أن التزام المجموعة بالمساهمة في الحملة الخيرية الهادفة التي تقدم الدعم الغذائي لمستحقيه، يأتي في إطار حرصها على رد الجميل لمجتمع الإمارات المعطاء، وعلى مسؤولياتها الاجتماعية المؤسسية وقيم التضامن الإنساني.

وقدمت المجموعة كذلك دعماً قدره 15 مليون درهم إلى صندوق التضامن المجتمعي ضد «كوفيد-19» الذي أطلقته دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، في ثاني أكبر مساهمة مقدمة للصندوق في إطار الاستجابة النموذجية من مجتمع رجال الأعمال ومؤسسات القطاع الخاص الحريصين على المشاركة في دعم الجهود المبذولة للتخفيف من التداعيات الصحية والاقتصادية والمجتمعية المصاحبة لانتشار فيروس كورونا المُستجد، كما تسهم مجموعة «دتكو» في عملية التوطين ودعم الكوادر الوطنية.


نائب حاكم دبي: «قصة دبي هي مجموعة من قصص الروّاد الذين حققوا نجاحاتهم في ظل مسيرة الإمارة ورؤية ورعاية حكامها».

طباعة