تحسّن قوي في أعمال القطاع الخاص خلال سبتمبر

معظم الشركات تتوقع ارتفاع إيراداتها بنسب تصل إلى 50%. أرشيفية

أشارت أحدث دراسة لمؤشر مديري المشتريات إلى تحسّن قوي في أعمال القطاع الخاص غير المنتج للنفط في دولة الإمارات، خلال سبتمبر الماضي، مع ارتفاع الإنتاج والطلبات الجديدة بقوة في ظل استمرار التعافي من جائحة «كوفيد-19»، وأفاد بيان، صادر أمس، بأن مؤشر «آي.إتش.إس ماركت» في الإمارات المعدل في ضوء العوامل الموسمية، والذي يغطي التصنيع والخدمات، انخفض بشكل طفيف إلى 53.3 نقطة في سبتمبر من 53.8 نقطة في أغسطس، لكنه ظل أعلى بكثير من مستوى الـ50 نقطة الذي يفصل النمو عن الانكماش.

ووفقاً للمؤشر، أضرت القيود المرتبطة بفيروس «كورونا»، خلال العام الماضي، بقطاعات حيوية مثل السياحة وتجارة التجزئة والنقل.

غير أن الاقتصاد الإماراتي غير النفطي توسع، منذ ديسمبر الماضي، على خلفية تعافي الطلب وتخفيف قيود السفر.

وقال الخبير الاقتصادي لدى «آي.إتش.إس ماركت»، ديفيد أوين: «مع بداية معرض (إكسبو 2020 دبي)، يبدو اقتصاد الإمارات في حالة جيدة»، لافتا إلى أنه رغم «انخفاض مؤشر مديري المشتريات إلى 53.3 نقطة في سبتمبر، لكنه لايزال يشير إلى تحسن قوي في ظروف الشركات غير النفطية إذا استمر تعافي الطلب، كما ساعد تخفيف إجراءات السفر العالمية في دعم نمو الأعمال الجديدة»، وذكر أوين أن مستويات الإنتاج توسعت في الشركات التي شملها المسح في سبتمبر، على الرغم من تراجع النمو عن أغسطس الذي شهد أعلى إنتاج في أكثر من عامين، وأفاد بأن الطلبيات الجديدة ارتفعت في سبتمبر، ما يشير إلى زيادة كبيرة في المبيعات، بينما واصلت الشركات الإماراتية التوظيف للشهر الرابع على التوالي.

طباعة