برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    لدعم الممر البحري الشمالي

    «موانئ دبي العالمية» و«فيسكو» تدرسان تطوير رصيف للحاويات في روسيا

    صورة

    اتفقت مجموعة موانئ دبي العالمية مع شركة «فيسكو» لخدمات النقل متعدد الوسائط في روسيا، على إجراء دراسة مشتركة تشمل النواحي التقنية والاقتصادية، لتطوير رصيف حاويات جديد في أقصى شرق روسيا.

    وأفاد بيان، صدر أمس، بأن الرصيف الجديد سيسهم في توسيع ميناء «فلاديفوستوك» التجاري، مركزاً رئيساً لإعادة الشحن، يربط البضائع الآتية من دول في منطقة شرق آسيا بشمال غرب أوروبا، عبر الممر البحري الشمالي، لافتاً إلى أن ذلك يأتي بعد اتفاقية سابقة أبرمتها «موانئ دبي العالمية» وشركة «روساتوم» لاستكشاف فرص التنمية المستدامة للممر، ما يعزز مرونة حركة التجارة العالمية.

    ووقّع الاتفاقية خلال المنتدى الاقتصادي الشرقي في «فلاديفوستوك»، أخيراً، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، سلطان أحمد بن سليّم، ورئيس مجلس إدارة «فيسكو»، أندريه سيفيرلوف.

    إمكانات هائلة

    وقال بن سليّم إن «موانئ دبي العالمية» تدعم رؤية الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، للممر البحري الشمالي، الذي يعد أحد آخر الممرات العظمى للتجارة في العالم التي يتم تطويرها.

    وأضاف: «يتميز الممر البحري الشمالي بإمكانات هائلة لتطوير النشاط الاقتصادي، وتعزيز الازدهار في أقصى شمال روسيا، وينبغي أن يتم ذلك بشكل مستدام لحماية المياه النظيفة في منطقة القطب الشمالي».

    من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة «فيسكو»، أندريه سيفيرلوف: «يسعدنا التعاون مع شركة مثل (موانئ دبي العالمية) التي تتعامل مع ما يقرب من 10% من حركة الحاويات على مستوى العالم».

    الممر الشمالي

    ووفقاً للبيان، يعد الرصيف في «فلاديفوستوك» جزءاً من البنية التحتية اللازمة للتطوير الكامل، في ما يتعلق بالممر البحري الشمالي.

    وحسب الخطط الموضوعة، فإنه يتم نقل البضائع إلى «فلاديفوستوك» عن طريق خدمات الشحن البحري للمسافات القصيرة والمتوسطة والشحن عبر السكك الحديدية من دول في شرق آسيا، وتحميلها على سفن حاويات مخصصة للقطب الشمالي، كما سيتم تطوير «مورمانسك» بشكل أكبر، مركزاً لإعادة الشحن في الغرب، لربط البضائع بالموانئ في شمال غرب أوروبا. وستخدم عمليات الشحن البحري للمسافات القصيرة والمتوسطة في «موانئ دبي العالمية» كلاً من «فلاديفوستوك» و«مورمانسك» لتقديم حلول شحن أسرع للمتعاملين، وتحسين مرونة سلاسل التوريد، وسيسمح الممر البحري الشمالي لـ«موانئ دبي العالمية» بالاستمرار في تقديم حلول لوجستية متكاملة للمتعاملين.

    يذكر أنه تم نقل 33 مليون طن من البضائع عبر الممر البحري الشمالي في عام 2020، وقد وضع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، هدفاً يبلغ 80 مليون طن بحلول عام 2021. ويخفض المشروع نحو 4000 ميل بحري من الرحلات البحرية بين شرق آسيا وشمال غرب أوروبا، ما يقلل وقت الشحن بنحو أسبوعين، ويخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

     

    «زودياك».. برنامج تدريبي بسواعد إماراتية

    أعلنت «موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات»، عن طرحها «برنامج زودياك التدريبي»، المطور وطنياً بوساطة مركز التدريب في الموانئ والمحطات، وتم اعتماده من قبل «سيتي أند غيلدز»، ليصبح برنامجاً معترفاً به عالمياً ضمن برامج التدريب الفعّالة، لرفع كفاءة إدارة سلسلة الإمداد والتوريد.

    ويأتي هذا الإعلان عقب الانتهاء من تطبيق نظام «زودياك» الرقمي، واستخدامه الناجح في محطة الحاويات (3) بميناء جبل علي، وتقديم تدريب حصري للموظفين يشمل 16 مجالاً متنوعاً، ويدعم استخدام 18 نظاماً داخلياً، وقد تم حتى الآن تدريب أكثر من 3500 موظف على استخدام النظام وتطبيقه.

    ويهدف البرنامج إلى تقديم الدعم اللازم لسد الفجوة المعرفية عند المستخدمين، ورفع مستوى الوعي حول الإمكانات المتعددة التي يقدمها للأعمال والشركات، عبر تمكينهم من الوصول بشكل تام لسلسلة الإمداد والتوريد العالمية بكفاءة عالية وقدرة كبيرة، وسيشمل التدريب موظفي ومتعاملي «موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات»، ووكلاء الشحن، والاستشاريين، ومختلف الأطراف ذات العلاقة.

    وقال مدير إدارة دعم العمليات في «موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات»، محمد بالشالات، إن مركز التدريب في الموانئ والمحطات حرص على تطوير هذا البرنامج التدريبي، وفق أفضل الممارسات والمعايير العالمية في تطوير المحتوى، لنضمن تحقيق أقصى استفادة من الاستثمارات التي خصصناها لتطوير وتطبيق منظومة «زودياك».

    وأضاف: «نفخر بأن كلاً من نظام (زودياك) الرقمي، وبرنامج التدريب الخاص به، قد تم إدارة عمليتَي تطويرهما بالكامل بسواعد إماراتية، وقد أثبتت جدارتها بتطوير منتج نوعي عالمي المستوى، وتم اعتماده من قبل (سيتي آند غيلدر)، التي تمثل أرقى الجهات العالمية في اعتماد المحتوى التدريبي».

    الرصيف الجديد سيسهم في توسيع ميناء «فلاديفوستوك» مركزاً رئيساً لإعادة الشحن.

    الممر البحري الشمالي يسمح لـ«موانئ دبي» بالاستمرار في تقديم حلول لوجستية متكاملة.

     

    طباعة