برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    ثاني استثمار للمجموعة في سوق الوجبات الخفيفة بعد الاستحواذ على «الفوعة للتمور»

    مجلس إدارة «أغذية» يوافق على صفقة الاستحواذ على «بي إم بي»

    صورة

    أعلنت مجموعة «أغذية» العاملة في مجال الأغذية والمشروبات، عن موافقة مجلس إدارتها على المضي قدماً في صفقة الاستحواذ الاستراتيجي على حصة 100% في مجموعة «بي إم بي» العاملة في مجال الوجبات الخفيفة الصحية والأطعمة المبتكرة في دول مجلس التعاون الخليجي.

    سداد نقدي

    وأفادت في بيان لها، بأن «بي إم بي» تقوم بتصنيع وتوزيع مجموعة متنوعة من الشوكولاتة، والحلويات العربية، ومكونات المخابز، والوجبات الخفيفة والأطعمة الصحية لعلاماتها التجارية وشركائها.

    وتمتلك «بي إم بي»، التي تم إطلاقها في عام 2007، مجموعة كبيرة من العلامات التجارية للحلويات والأطعمة الصحية - بما في ذلك «أساطير»، و«القمر»، و«فريكن هيلثي»، و«بينوا» - وتوزع أكثر من 2000 منتج فرعي في أكثر من 23 دولة، بما فيها الإمارات، والسعودية، والولايات المتحدة.

    وبحسب البيان، فإن من المتوقع سداد قيمة الصفقة نقداً بالكامل، بحيث تنعكس نتائجها بشكل فوري على أرباح الشركة، وسيكون إتمام الاستحواذ رهناً بالحصول على الموافقات اللازمة من الجهات التنظيمية واستكمال جميع الوثائق التنظيمية المطلوبة.

    وأكد البيان أن الاستحواذ على «بي إم بي» سيعكس التزام «أغذية» بالتوسع في فئات الأطعمة الصحية، وسيتيح لها الاستفادة من قدرات «بي إم بي» لترسيخ حضورها في سوق الوجبات الخفيفة والأطعمة الصحية. كما تمثل هذه الصفقة امتداداً لتوسّع مجموعة «أغذية» في هذه السوق بعد استحواذها في وقت سابق من العام على «شركة الفوعة للتمور».

    ومن المتوقع أن يؤدي استحواذ «أغذية» على «بي إم بي» إلى تحقيق قيمة مضافة ملموسة على المديين القصير والطويل لجميع المعنيين بأعمال المجموعة، إضافة إلى مجالات واسعة للاستفادة من تكامل الأعمال سواء من حيث رفع كفاءة التكاليف التشغيلية، وزيادة الإيرادات، والتوسّع في سوق الحلويات والوجبات الخفيفة الصحية عبر دمج الإمكانات وشبكات التوزيع.


    قطاعات ربحية

    وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة «أغذية»، خليفة سلطان السويدي: «أعلنّا في وقت سابق من العام الجاري عن استراتيجية المجموعة، وأكدنا التزامنا بالاستثمار في القطاعات الأسرع نمواً والأكثر ربحية في مجال الأغذية والمشروبات»، لافتاً إلى أن صفقة الاستحواذ على «بي إم بي» تتماشى مع هذا الالتزام.

    وتوقع أن تسهم الصفقة في تسريع أعمال المجموعة في سوق الوجبات الخفيفة، مع إضافة علامات تجارية جديدة وقدرات قوية إلى محفظتها، مشيراً إلى توفير قيمة مضافة بشكل فوري للمساهمين في «أغذية» من خلال هذا الاستحواذ.

    بدوره، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة «أغذية»، آلان سميث، إن هذا الاستحواذ سيتيح لـ«أغذية» توسيع وجودها وعملياتها في سوق الوجبات الخفيفة، بما يؤدي إلى تنويع مجموعة منتجاتها وتوسيع رقعة انتشارها الجغرافي، وإتاحة الوصول بسرعة إلى أسواق ومصادر إيرادات جديدة.


    وتابع: «نحن متحمسون لاستكشاف فرص وآفاق تعزيز منتجاتنا المتميزة من خلال ابتكار وجبات خفيفة صحية ومتخصصة جديدة تلبي احتياجات السوق».

    في السياق نفسه، قال الرئيسان التنفيذيان المشاركان لمجموعة «بي إم بي»، بلال بلوط ومحمد خشاب: «باعتبارنا شركة نشأت ونمت في دولة الإمارات، فإنه يتملكنا فخر كبير بهذه الشراكة مع (أغذية) في المرحلة التالية من مسيرة نمونا، حيث نسعى لتقديم خدمة أفضل للمتعاملين عبر زيادة منتجاتنا المبتكرة، وتوسيع مجالات أعمالنا في قطاع الأطعمة الصحية، ومواصلة التطور لنصبح مجموعة عالمية حقيقية في مجال الأطعمة».


    يشار إلى أن مجموعة «بي إم بي» حققت خلال فترة الأشهر الـ 12 الماضية المنتهية في 30 يونيو 2021 إجمالي إيرادات بقيمة 268 مليون درهم تقريباً، وأرباحاً قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين بلغت نحو 54 مليون درهم. ومن المتوقع أن تنمو هوامش الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين إلى نحو 20% العام الجاري. ويقع المقر الرئيسي للمجموعة في دبي، ولديها مصنعان يمتدان على مساحة إجمالية تبلغ 150 ألف قدم مربع في المدينة. ويعمل لدى المجموعة نحو 1000 موظف.


     

    طباعة