برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «أبوظبي الأول»: 5.4 مليارات درهم أرباحاً نصفية صافية

    أعلن بنك أبوظبي الأول، أمس عن نتائجه المالية للنصف الأول المنتهي في 30 يونيو 2021، كاشفاً عن تحقيق المجموعة صافي أرباح بلغ 5.4 مليارات درهم في نهاية النصف الأول من عام 2021، بارتفاع نسبته 11% مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2020، نتيجة نمو الإيرادات.

    نتائج قوية
    ووفقاً للبيان، فقد سجلت المجمعة نتائج مالية قوية، إذ سجل صافي أرباح الربع الثاني من العام الجاري 2.9 مليار درهم، بارتفاع نسبته 16% مقارنة مع الربع الأول، وبنسبة 19% مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2020.
    وبلغ العائد السنوي على السهم 96 فلساً، بارتفاع نسبته 14% مقارنة مع النصف الأول من عام 2020، في ما بلغت الإيرادات التشغيلية 9.6 مليارات درهم في نهاية النصف الأول من عام 2021، بارتفاع نسبته 2% مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2020.
    بدورها، بلغت مخصصات انخفاض القيمة 1.1 مليار درهم، وهي أقل بنسبة 36% مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2020، وبلغت التكاليف التشغيلية 2.8 مليار درهم، بارتفاع نسبته 7% مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2020، في ظل تواصل الاستثمارات الاستراتيجية وتعزيز البنية التحتية الرقمية.

    الأصول والودائع
    وأظهرت النتائج المالية معدلات قوية تعكس قوة الميزانية العمومية، إذ بلغ إجمالي الأصول 944 مليار درهم، بارتفاع نسبته 3% بنهاية النصف الأول من عام 2021، في وقت بلغت فيه ودائع المتعاملين 575 مليار درهم، بارتفاع نسبته 6% بنهاية النصف الأول من عام 2021، وبنسبة 1% مقارنة مع الربع الأول.
    بدورها، بلغت القروض والسلفيات 399 مليار درهم، بارتفاع نسبته 3% خلال النصف الأول من عام 2021 وبنسبة 5% مقارنة مع الربع الأول. كما حافظت المجموعة على معدلات سيولة مرتفعة، إذ بلغ معدل تغطية السيولة 119%، وبلغت نسبة القروض المتعثرة 3.9%، في حين بلغت نسبة تغطية المخصصات 97%.

    التخطيط والتنفيذ
    وقالت الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول، هناء الرستماني، إن النتائج القوية للمجموعة خلال النصف الأول من عام 2021، خير دليل على نجاح جهود التخطيط والتنفيذ لأولوياتنا الاستراتيجية، وعلى قدرتنا على تعزيز مكانتنا التنافسية، والاستفادة من الفرص التي نتجت عن تحسن ظروف السوق.
    وتابعت: «واصل بنك أبوظبي الأول تميزه على الصعيد الدولي، الأمر الذي يمكننا من تعزيز التواصل مع عملائنا والاستفادة من التدفقات التجارية والاستثمارية المتزايدة. وقد حقق البنك خلال هذه الفترة تقدماً ملحوظاً في استراتيجيته الرامية إلى تعزيز حصته السوقية، وتوسيع أعماله في الأسواق المستهدفة في المنطقة؛ فحققت الإيرادات من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ارتفاعاً بنسبة 67% في الربع الثاني من عام 2021، وبنسبة 51% في النصف الأول من العام، بفضل أعمال البنك في السعودية ومصر، والتي تمثل الآن ما يقارب نصف إيرادات البنك من الأعمال الدولية».

    نمو الإيرادات
    بدوره، قال رئيس الشؤون المالية لمجموعة بنك أبوظبي الأول، جيمس بوردي: «تمكنا من تحقيق هذه النتائج القوية بفضل نمو الإيرادات التي ارتفعت بنسبة 18% مقارنة مع الربع الأول، وذلك بفضل الأداء المتميز الذي شهدته أعمال كل من مجموعة الخدمات المصرفية للشركات والاستثمار، ومجموعة الخدمات المصرفية للأفراد، فضلاً عن ارتفاع مساهمة إيرادات العمليات الدولية عقب الاستحواذ على بنك عوده مصر».
    وأكد أن البنك حافظ على مستويات سيولة جيدة، وواصل تنويع أرباح الميزانية العمومية لتعزيز عائدات المجموعة».
     

     

    طباعة