العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    رغم التحديات الناتجة عن تداعيات «كوفيد-19»

    تشغيل المرحلة الثانية من توسعة مصهر الألمنيوم في الطويلة قبل الموعد المحدد

    التوسع الكامل سيؤدي إلى زيادة الطاقة الإنتاجية لـ«الإمارات العالمية للألمنيوم» بـ78 ألف طن من الألمنيوم سنوياً. من المصدر

    أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أمس، عن بدء تشغيل المرحلة الثانية من مشروع توسعة مصهر الشركة بالطويلة في أبوظبي، على الرغم من التحديات التي خلّفتها تداعيات جائحة «كوفيد-19»، حيث تم إنجاز العمل قبل الموعد المحدد، وبلغت نسبة الإنجاز الإجمالية للمشروع حتى الآن 80%.

    وأوضحت الشركة، في بيان، أن عملية التوسعة تضيف 26 خلية اختزال جديدة إلى خط الإنتاج (2)، ما يعزز الطاقة الإنتاجية بأكثر من 30 ألف طن من الألمنيوم سنوياً، مشيرة إلى أنها تضيف خلايا اختزال لكل من خطوط الإنتاج الثلاثة في مصهر الطويلة.

    وأضافت أن عملية التوسع في خط الإنتاج (1) بدأت في أبريل الماضي، متوقعة أن يبدأ تشغيل توسعة خط الإنتاج (3) في وقت لاحق من العام الجاري.

    التوسع الكامل

    وسيؤدي التوسع الكامل لـ66 خلية اختزال جديدة، إلى زيادة الطاقة الإنتاجية لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم بنحو 78 ألف طن من الألمنيوم سنوياً.

    ويعمل 950 شخصاً في مشروع توسعة مصهر الطويلة، بأداء سلامة عالمي المستوى، مع عدم تسجيل إصابات ناجمة عن العمل، بعد أكثر من 2.7 مليون ساعة عمل حتى الآن.

    ضمان السلامة

    وقال الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، عبدالناصر بن كلبان: «عملنا طوال فترة تفشي الجائحة على المشروع لتوسعة مصهر الطويلة، حيث بدأت الآن العمليات التشغيلية، في الوقت الذي تتزايد حاجة العالم إلى الألمنيوم لإعادة البناء بشكل أفضل»، وأضاف: «كعادتنا، تمثلت أولويتنا في ضمان سلامة كل شخص يعمل في هذا المشروع، ويسرني أن أهنئ الفريق على أدائه العالي في مجال السلامة، ونتطلع إلى بدء تشغيل المرحلة الثالثة من هذا المشروع في وقت لاحق من هذا العام».

    تقنيات خاصة

    وأضاف بن كلبان: «كما هي الحال مع جميع توسعات المصاهر في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، منذ تسعينات القرن الماضي، تعتمد الشركة على استخدام تقنياتها الخاصة التي تم تطويرها محلياً في دولة الإمارات»، مبيناً أن «خلايا الاختزال الجديدة في خطَّي الإنتاج (1) و(2)، تستخدم تقنية «DX» لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، في حين أن خلايا الاختزال الجديدة في خط الإنتاج (3) هي تقنية «DX + Ultra»، الخاصة بشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وتعد كلتا التقنيتين من بين أكثر تقنيات صهر الألمنيوم كفاءة في استخدام الطاقة في العالم».

    تطوير محلي

    يشار إلى أن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تطوّر تقنيتها الخاصة محلياً منذ أكثر من 25 عاماً، وفي عام 2016 أصبحت أول شركة صناعية إماراتية ترخص تقنياتها الصناعية الأساسية على الصعيد الدولي، عبر تصدير تقنية «DX + Ultra» إلى شركة ألمنيوم البحرين.

    وفي نوفمبر 2020، وقّعت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم اتفاقية مع شركة «نيو ألومنيو كولومبيا»، التي من شأنها ترخيص تقنية «DX + Ultra» لتطوير أول منشأة لإنتاج الألمنيوم في الدولة اللاتينية.

    أكبر الصادرات

    يعد الألمنيوم الذي تنتجه شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر الصادرات الإماراتية بعد النفط والغاز، حيث باعت الشركة، العام الماضي، نحو 2.52 مليون طن من المعدن المصبوب.

    كما توفر «الإمارات العالمية للألمنيوم» جميع احتياجات الدولة الأساسية من الألمنيوم، حيث تدعم مبيعاتها للعملاء المحليين قطاع الألمنيوم المحلي الذي ينتج كل شيء من قطع غيار السيارات إلى كابلات نقل الكهرباء، ويعد قطاع الألمنيوم واحداً من أكبر الصناعات في دولة الإمارات، إذ يمثل 1.4% من الاقتصاد المحلي، ويدعم 60 ألف وظيفة في الدولة.

    • عملية التوسعة تضيف 26 خلية اختزال جديدة إلى خط الإنتاج «2».

    طباعة