العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بقيمة بلغت 54.8 مليار درهم

    %6.5 نمواً في صادرات «غرفة دبي» خلال الربع الأول

    صورة

    نمت قيمة صادرات وإعادة صادرات أعضاء غرفة تجارة وصناعة دبي، خلال الربع الأول من العام الجاري، بنسبة 6.5%، لتبلغ قيمتها 54.8 مليار درهم مقارنة بـ51.5 مليار درهم خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

    وأوضحت «غرفة دبي»، في بيانات حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، أن مارس الماضي، سجل نمواً لافتاً في قيمة صادرات أعضائها، بلغ 23.7% مقارنة بمارس 2020، حيث بلغت قيمة الصادرات وإعادة الصادرات 22.1 مليار درهم في مارس 2021، مقارنةً بنحو 17.8 مليار درهم في مارس من العام الماضي.

    وكشفت البيانات أن عدد شهادات المنشأ التي أصدرتها الغرفة، خلال الربع الأول من العام الجاري، بلغ 166 ألفاً و759 شهادة، مبينة أن الشهر الماضي سجل أعلى عدد لشهادات المنشأ الصادرة، وهو 62 ألفاً و235 شهادة.

    وأفادت «غرفة دبي» بأن الأرقام الصادرة في هذا الصدد تعد مؤشراً واضحاً إلى تعافي قطاع التجارة، وممارسته لدوره الطبيعي في مسيرة تنويع اقتصاد دبي وتعزيز تنافسيته العالمية.

    ووفقاً للبيانات، انضم لعضوية الغرفة، خلال الربع الأول من العام الجاري، 6025 عضواً جديداً، بزيادة نسبتها نحو 38.6%، مقارنة بالربع الأول من العام الماضي، فيما بلغ عدد المعاملات الإلكترونية التي أنجزتها الغرفة، خلال الربع الأول من عام 2021، أكثر من 174 ألف معاملة، في حين بلغ عدد دفاتر الإدخال المؤقت للبضائع التي أُصدرت واستقبلتها الدولة، خلال الربع الأول من العام الجاري، 965 دفتر إدخال، بقيمة إجمالية للسلع والبضائع بلغت نحو 1.4 مليار درهم. وقال المدير العام لغرفة تجارة وصناعة دبي، حمد بوعميم، إن البيانات المشجعة تعكس واقع بيئة الأعمال في الإمارة، وتعافيها المستدام من تأثيرات جائحة «كوفيد-19»، مشيراً إلى أن السياسات والمبادرات الحكومية المحفزة والمتنوعة، والبنية التحتية اللوجستية المتطورة، وشبكة العلاقات التجارية المتشعبة لإمارة دبي، تعد من العوامل الأساسية التي أسهمت في تعزيز تجارة أعضاء الغرفة وصادراتهم إلى الأسواق العالمية، واستقطاب المستثمرين إلى الإمارة. وأضاف بوعميم أن المكاتب الخارجية لـ«غرفة دبي» تلعب دوراً أساسياً في تعزيز الروابط التجارية للإمارة، سواء في الاجتماعات التي تعقدها مع مستثمرين خارج الدولة، أو في الفرص التي تستعرضها أمام الشركات العاملة في الإمارة، مؤكداً أن الغرفة ملتزمة بالارتقاء بالأداء التجاري لأعضائها وتعزيز تنافسيتهم في الأسواق العالمية.

    طباعة