اقتصادية دبي: 5 تريليونات دولار التجارة الإلكترونية العالمية في 2021

28 % مساهمة قطاع التجزئة في الناتج المحلي لدبي

بيئة الأعمال في دبي والإمارات تشجع المستثمرين على تأسيس أعمال التجارة الإلكترونية الخاصة بهم. أرشيفية

أفادت اقتصادية دبي بأن قطاع التجزئة في الإمارة، يعتبر قوة دافعة للاقتصاد، حيث يعد عاملاً أساسياً للسياحة والمجتمع المحلي، لافتة إلى أن القطاع يسهم بنسبة 28% من الناتج المحلي الإجمالي، ويشكل 22% من الاستثمار الأجنبي المباشر.

وحددت دراسة، صادرة عن اقتصادية دبي، نسبة نمو التجارة الإلكترونية العالمية بنحو 20.7% في عام 2019 لتصل إلى 3.535 تريليونات دولار، لكن من المتوقع أن تقترب التجارة الإلكترونية العالمية من خمسة تريليونات دولار في عام 2021، على الرغم من أن معدلات النمو انخفضت في بداية عام 2020. وقالت الدراسة إن مبيعات التجارة الإلكترونية خلال جائحة «كوفيد-19» أدت إلى تحول في الإيرادات عبر الصناعات وتغيرات في سلوكيات الإنفاق إلكترونياً للمنتجات والخدمات.

الشرق الأوسط

وأفادت بأنه عند النظر إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، يتوقع أن يصل حجم السوق الإجمالي للتجارة الإلكترونية إلى نحو 48.6 مليار دولار في عام 2022، حيث سيشكل ارتفاعاً ملحوظاً من 26.9 مليار دولار في عام 2018، وبمعدل نمو سنوي يبلغ 25%. ومقارنة بالأسواق العالمية، تعد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، المنطقة الأسرع نمواً في عالم التجارة الإلكترونية.

وأشارت الدراسة إلى أن بيئة الأعمال التجارية في دبي والإمارات، تشجع المستثمرين على تأسيس أعمال التجارة الإلكترونية الخاصة بهم، والتي ستسهم في الاقتصاد الاتحادي والمحلي. وطورت شركات مثل «أمازون» و«نون» و«نمشي»، وجودها هنا في دبي، إذ إن وجودهم غطى بشكل كامل دورة الإنتاج من الأعمال التجارية، والتي تغطي مصدر السلع والتوزيع والخدمات اللوجستية والتخزين، وأدى ذلك إلى استمرارية جذب المستهلكين محلياً وإقليمياً وعالمياً لهذه المواقع.

تجار التجزئة

وقالت إن تجار التجزئة التقليديين، يتكيفون مع التحول الرقمي من خلال الشراكة مع شركات التجارة الإلكترونية أو إطلاق منصات إلكترونية خاصة بهم على الإنترنت، للحفاظ على ميزتهم التنافسية. وأجبر التهديد الهائل للتجارة الإلكترونية، تجار التجزئة التقليديين بتبني نماذج أعمال جديدة مدعومة بالتقنيات الرقمية التحويلية والتكاملية. وفي العديد من العلامات التجارية للبيع بالتجزئة، يكون الاتجاه هو الانتقال إلى «phy-gital»، وهو نموذج دمج بين التجربة الرقمية والمحال التجارية.

وبالنسبة لمجتمع إمارة دبي، فإن البيع على وسائل التواصل الاجتماعي، المعروف أيضاً باسم البيع الاجتماعي، يرتفع بمعدل سريع بمساعدة منصات التواصل الاجتماعي، مثل «إنستغرام» و«فيس بوك»، التي توفر المنصات اللازمة لعرض المنتجات وبيعها للمجتمع على منصات التواصل الاجتماعي.

وقالت الدراسة إن دبي أصبحت مركزاً عالمياً للتجارة الإلكترونية، بفضل موقعها الاستراتيجي، وبنيتها التحتية لممارسة الأعمال، مع وجود قاعدة جيدة من شركات التجارة الإلكترونية الناشئة والتجار العالميين، حيث تجذب دبي المزيد من أنشطة التجارة الإلكترونية.

ودعت الدراسة جميع التجار العالميين وخدمات الأعمال التجارية الإلكترونية ذات الصلة إلى تأسيس أنشطتهم للتجارة الإلكترونية في مواقع مختلفة في الإمارة. ويتوافر لدينا أيضاً مرافق التخزين والتوزيع ومراكز البيانات ومقدمي الخدمات اللوجستية والموهبة المناسبة لتلبية احتياجاتك.

طباعة