غرفة ابوظبي تبحث تشكيل وفد تجاري لزيارة إسرائيل خلال مايو المقبل

استقبل رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة رئيس غرفة أبوظبي، محمد ثاني مرشد الرميثي، سفير دولة الإمارات لدى دولة إسرائيل، محمد محمود الخاجة، في مقر غرفة أبوظبي، بحضور نائب مدير عام الغرفة، عبدالله غرير القبيسي.
وبحث الجانبان كيفية تعزيز وتسريع مجالات التعاون التجاري وفتح آفاق الفرص الاستثمارية أمام القطاع الخاص في كل من إمارة أبوظبي وتل أبيب.


وأكد محمد الخاجة، أول سفير إماراتي لدى دولة إسرائيل، أنه "في ضوء التعاون الثنائي الذي تشهده الإمارات وإسرائيل بعد المعاهدة التاريخية والاتفاق الإبراهيمي للسلام، كان لابد من تفعيل مجالات التعاون الاقتصادي بين الجانبين في مختلف القطاعات الاقتصادية الحيوية"، طالباً من غرفة أبوظبي تشكيل وفد تجاري قوي من شركات ومؤسسات القطاع الخاص في مختلف القطاعات، لزيارة إسرائيل خلال شهر مايو المقبل، للتعرف على الشركات الإسرائيلية الناشئة، والعمل على عقد شراكات أعمال متميزة، لاسيما وأن كل من إمارة أبوظبي وتل أبيب تعتبران من الرواد في المنطقة في مجالات التكنولوجيا والأبحاث والتطوير والانفتاح الاقتصادي المستدام. وأكد حرص المسؤولين عن مجتمع الأعمال لكلا الطرفين، على دعم وتيرة التوسع التجاري، ودفع المؤسسات والمستثمرين والشركات الناشئة ورجال الأعمال لعقد الشراكات والمشاريع في قطاعات رائدة وواعدة، مشدداً على استعداد سفارة الإمارات في إسرائيل للقيام بمهامها في تسهيل كافة الخدمات اللازمة من أجل تعزيز النمو الاقتصادي المتبادل بين الجانبين.


من جانبه رحب محمد ثاني الرميثي بالسفير الإماراتي لدى إسرائيل، مثمناً دعوته لغرفة أبوظبي لتباشر التنظيم لمجالات التعاون التجاري والاستثماري بين فعاليات رجال الأعمال الإماراتيين والإسرائيليين، والجمع بين مجتمعي الأعمال لدى الجانبين، مشدداً على الدور الريادي لغرفة أبوظبي في جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، كونها تمثل صوت القطاع الخاص، وتعمل ضمن استراتيجيتها على التعريف بالمناخ الاقتصادي في إمارة أبوظبي والترويج للاستثمار فيها، وجذب الشركات ورؤوس الأموال والتعريف ببيئة الأعمال ذات المميزات التنافسية العالمية في ممارسة الأعمال وتطورها.
وأشار الرميثي إلى أن غرفة أبوظبي كانت قد وقعت مؤخراً اتفاقية تعاون مشترك مع غرفة تل أبيب، حيث سيسهم كل ذلك في تسريع عملية عقد الصفقات التجارية والاستثمارات الضخمة لدى قطاع الأعمال بين الجانبين.

طباعة