تتوزع ملكيتها على جنسيات دول مختلفة

«دبي للسيليكون» تستقطب 500 شركة جديدة في 45 يوماً

عززت واحة دبي للسيليكون مكانتها الريادية خلال السنوات القليلة الماضية، ما جعلها الوجهة المفضلة لكبريات الشركات الدولية العاملة في قطاع التكنولوجيا من مختلف الدول.

ونجحت «دبي للسيليكون»، التي تعد المنطقة التكنولوجية الوحيدة بالشرق الأوسط، في استقطاب أكثر من 500 شركة جديدة خلال الـ45 يوماً الأولى من عام 2021، ما رفع إجمالي عدد الشركات المسجلة فيها إلى 3955 شركة حتى النصف الأول من فبراير الجاري، وفقاً للأرقام التي يرصدها السجل الوطني الاقتصادي، وإضافة إلى البيئة الاستثمارية المتميزة التي توفرها واحة دبي للسيليكون، فإن حزمة الحوافز التي تقدمها للمستثمرين شكلت عناصر جذب للشركات العاملة في هذه الصناعة المتقدمة لافتتاح مقرات لها في المنطقة.

وجرى تصميم واحة دبي للسيليكون لتكون عبارة عن نظام تكنولوجي متكامل، يشمل أحدث مرافق البنية التحتية، والخدمات المخصصة لقطاع الأعمال، وتقديم كل دعم للشركات الرائدة في قطاع التكنولوجيا.

وتعود ملكية الواحة التي تأسست عام 2004 بالكامل لحكومة دبي، وتعتبر المنطقة التكنولوجية الوحيدة في المنطقة التي توفر بيئة للسكن والمعيشة في الوقت ذاته.

وتتوزع ملكية الشركات العاملة في المنطقة التكنولوجية على العديد من الجنسيات من مختلف دول العالم، ما يعكس نجاح وقدرة المنطقة على استقطاب جميع أقطاب هذه الصناعة المتقدمة.

أبوظبي Àوام

3955

شركة تكنولوجيا مسجلة في «الواحة» حتى النصف الأول من فبراير 2021.

طباعة