إجمالي طاقة الشحن للشركة ارتفع إلى 12 مليون برميل من النفط الخام

«أدنوك للإمداد والخدمات» تستحوذ على 6 ناقلات نفط خام عملاقة

عمليات الاستحواذ تعكس حرص «أدنوك للإمداد» على تحديث أسطولها. وام

أعلنت شركة «أدنوك للإمداد والخدمات»، ذراع الشحن والخدمات اللوجستية لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، عن استحواذها على ست ناقلات نفط خام عملاقة، وذلك عبر شراء ناقلتَي نفط خام عملاقتين تنضمّان بشكل فوري إلى أسطول «أدنوك للإمداد والخدمات»، والتعاقد على بناء ثلاث ناقلات جديدة يتم تسليمها بين عامي 2022 و2023، فيما استحوذت الشركة على سفينة إضافية ستنضم إلى أسطولها قريباً.

وبإضافة هذه الناقلات، التي تعد الأولى من نوعها في أسطول «أدنوك للإمداد والخدمات»، يرتفع إجمالي طاقة الشحن للشركة بواقع 12 مليون برميل من النفط الخام.

وتنفذ الشركة، التي تملك وتشغل أكبر أسطول شحن بحري في دولة الإمارات والتي تعتبر حالياً أكبر شركة شحن ولوجستيات بحرية متكاملة، برنامجاً طموحاً لتحديث أسطولها وتطوير قدراتها في مجال الشحن والخدمات، لتمكينها من توفير أفضل الخدمات لعملائها الدوليين، ودعم خطط مجموعة أدنوك التي تستهدف تطوير قدراتها في مجال التجارة والتداول.

وكانت «أدنوك» أسست، أخيراً، وحدتين تجاريتين، هما: «أدنوك التجارية» التي بدأت في سبتمبر الماضي نشاطاتها في مجال تجارة النفط الخام وتداول الأدوات المالية المشتقة الخاصة بقطاع النفط، و«أدنوك للتجارة العالمية»، بالشراكة مع «إيني» الإيطالية و«أو إم في» النمساوية، والتي تبدأ نشاطاتها في ديسمبر المقبل، للتركيز بشكل أساسي على تجارة وتداول المنتجات المكررة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة «أدنوك للإمداد والخدمات»، القبطان عبدالكريم المصعبي: «يمثل الاستحواذ على الناقلات الست العملاقة خطوة مهمة ضمن جهودنا المستمرة لتحديث أسطول الشركة، وتطوير قدراتها وتمكينها من نقل النفط الخام إلى جميع أنحاء العالم. كما تسهم هذه الخطوة الاستراتيجية في توفير خدمات جديدة لعملائنا، وتمكين (أدنوك) وشركاتها التجارية من الوصول إلى أسواق الطاقة العالمية الجديدة، ودعم جهودها المستمرة لتحقيق قيمة إضافية وتوفير مصادر إيرادات جديدة».

وأضاف أن «(أدنوك للإمداد والخدمات) نجحت في شراء هذه الناقلات والتعاقد على بناء ناقلات جديدة بأسعار تنافسية، على الرغم من الظروف السائدة حالياً في الأسواق، حيث سيسهم الاستحواذ على الناقلات في خفض تكاليف العمليات مقارنة مع خيار تأجير السفن ذي الكلفة الأكبر، كما سيمكننا هذا الاستحواذ من تقديم خدمة أكثر موثوقية لعملائنا، وترسيخ مكانتنا أكبر شركة شحن وخدمات لوجستية متكاملة في الإمارات، وإتاحة الفرصة أمامنا لنقل كميات أكبر من إنتاج (أدنوك) من النفط الخام للعملاء في جميع أنحاء العالم».

طباعة