«ثمامة للمكامن البترولية» يحقق قيمة تجارية بـ 4 مليارات درهم

المركز جزء أساسي من استثمارات «أدنوك» في التكنولوجيا الرقمية. من المصدر

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» أمس، أن مركز «ثمامة للمكامن البترولية» التابع لها، استطاع تحقيق قيمة تجارية بلغت 1.1 مليار دولار (4.04 مليارات درهم) منذ إطلاقه عام 2017، عبر استخدام التكنولوجيا الحديثة والرقمية.

ويعتبر مركز «ثمامة»، الذي سُمي تيمناً بالمكمن الأهم في أبوظبي، جزءاً أساسياً من استثمارات «أدنوك» الاستراتيجية في مجال التكنولوجيا الحديثة والرقمية لرفع الكفاءة وسرعة الاستجابة لمتغيرات الأسواق وتمكين النمو الذكي، في الوقت الذي تواصل فيه الشركة سعيها لتنفيذ استراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي.

ويضم مركز «ثمامة»، الذي يقع في مقر «أدنوك» الرئيس، مجموعة من خبراء الجيوفيزياء وعلماء الجيولوجيا ومهندسي البترول في «أدنوك»، وهو يستفيد من البيانات الضخمة والتحليلات الذكية للوصول إلى الموارد الهيدروكربونية وتحقيق قيمة أكبر من المكامن النفطية الحالية.

ويسهم المركز في دفع جهود الابتكار عبر مشروعات «أدنوك» في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج، وخفض تكاليف التطوير، وتعزيز القيمة من جميع الحقول البرية والبحرية المنتجة في إمارة أبوظبي.

وقال الرئيس التنفيذي لدائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في «أدنوك»، ياسر سعيد المزروعي، إن «القيمة التجارية التي حققها مركز (ثمامة) منذ إطلاقه عام 2017، تؤكد جهود (أدنوك) وسعيها للاستفادة من التقنيات المتقدمة والبيانات الضخمة وتطبيقات التكنولوجيا الرقمية والخبرات الهندسية لتعزيز مكانتها شركة رائدة بين شركات النفط والغاز العالمية، خصوصاً على صعيد خفض تكاليف العمليات ومستويات انبعاثات الكربون».

وأضاف المزروعي في بيان: «إلى جانب مساهمته في تعزيز القيمة وخفض التكاليف، يتيح لنا مركز (ثمامة) بناء خبراتنا الوطنية في مجال الحلول الرقمية وعلم البيانات، وهو يُشكل محوراً أساسياً في سعينا لتسخير تطبيقات الذكاء الاصطناعي ورافداً مهماً لمشروع (AIQ) الذي قمنا بتأسيسه بالشراكة مع مجموعة (جروب 42)».

وتشمل بعض المشروعات التكنولوجية الحالية التي يقوم بها مركز «ثمامة»، التطوير المتزامن لعدد من الأغطية الغازية الضخمة التي تُعد الأكبر على مستوى العالم. وسيسهم هذا المفهوم في تمكين «أدنوك» من تسييل تريليونات عدة من الأقدام المكعبة من الغاز والمكثفات المصاحبة من أغطية الغاز التابعة لها مع زيادة ربحية النفط.


- المركز يستفيد من البيانات الضخمة والتحليلات الذكية للوصول إلى الموارد الهيدروكربونية.

طباعة