شملت القطاع السياحي والمصائد السمكية وتربية الأحياء البحرية والزراعة

«غرفة أبوظبي» تنظّم ندوة افتراضية حول الاستثمار في المالديف

محمد هلال المهيري: «لن ندخر جهداً في (غرفة أبوظبي) في سبيل تسهيل الأعمال على امتداد المنظومة الاستثمارية في الإمارة».

نظمت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، بالتعاون مع سفارة جزر المالديف لدى الإمارات، ندوة افتراضية حول فرص الاستثمار في جزر المالديف.

وشهدت الندوة استعراضاً لمجموعة من المعلومات الوافية للمستثمرين الإماراتيين حول فرص الاستثمار المحتملة في جزر المالديف، فضلاً عن تغطية مجموعة من الموضوعات الرئيسة التي شملت فرص الاستثمار في القطاع السياحي والمصائد السمكية، وتربية الأحياء البحرية والزراعة.

وقال المدير العام لـ«غرفة أبوظبي»، محمد هلال المهيري، إن دولة الإمارات وجزر المالديف تتمتعان بعلاقات ثنائية متميزة قائمة على روابط من الصداقة، والرغبة المشتركة في مد جسور التعاون في كل المجالات التنموية والاقتصادية، بما يحقق المنفعة المتبادلة. وأضاف: «لن ندخر جهداً في (غرفة أبوظبي) في سبيل تسهيل أعمالكم على امتداد المنظومة الاستثمارية في الإمارة بالشراكة مع الجهات المعنية، وبما يؤسس لمرحلة جديدة من التعاون، وتنمية التبادل التجاري والاستثماري والسياحي، ويرتقي بها إلى مستويات تلبي الطموحات والإمكانات على أوسع نطاق».

بدوره، أشار وزير المالية في جزر المالديف، إبراهيم أمير، إلى أن جائحة «كوفيد-19» كان لها التأثير السلبي الكبير على الاقتصاد ومسار التنمية في جزر المالديف، مؤكداً أن بلاده تسعى إلى تعزيز التعاون مع الأصدقاء في دولة الإمارات، لمناقشة سبل تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين، وتسريع مرحلة التعافي الاقتصادي عبر عقد الشراكات الفاعلة ذات المصلحة المتبادلة.

في السياق نفسه، أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية في جزر المالديف، أحمد خليل، أن الندوة الاستثمارية تمثل فرصة حقيقية لصياغة برنامج اقتصادي مشترك للفرص المتاحة في جزر المالديف.

طباعة