تبدأ بإجراءات «جواز السفر الرقمي» بشكل تجريبي أبريل المقبل

«طيران الإمارات» تتوقع ارتفاع الطلب على السفر اعتباراً من يونيو 2021

صورة

توقعت «طيران الإمارات» ارتفاع الطلب على السفر اعتباراً من نهاية مايو وبداية يونيو 2021، وذلك مع ازدياد انتشار التطعيم باللقاح المضاد لفيروس «كورونا» بين سكان العالم، وتكوين الجهات الصحية صورة أدق عن السلالة المتحورة من الفيروس، مشيرة إلى أن بعض الدول أعلنت سعيها لتخفيف قيود السفر على الأشخاص الذين تلقوا اللقاح بالفعل.

وذكرت الشركة في لقاء عن بُعد مع وسائل الإعلام المحلية أن هذه العوامل ستزيد الثقة بقطاع السفر خلال الفترة المقبلة، فضلاً عن الجهود التي تبذلها بعض الناقلات الجوية بخصوص تطبيق «جواز السفر الرقمي»، الذي يسمح بالتحقق من توافق معايير الاختبار أو اللقاح مع متطلبات جهة السفر.

الطلب على السفر

وتفصيلاً، توقع الرئيس التنفيذي للعمليات في «طيران الإمارات»، عادل الرضا، ارتفاع الطلب على السفر اعتباراً من نهاية مايو وبداية يونيو 2021.

وأرجع الرضا ذلك إلى ارتفاع نسبة انتشار نسبة التطعيم الخاصة باللقاح المضاد لـ«كورونا» بين السكان في مختلف دول العالم، والتي سيكون لديها أيضاً صورة أكثر دقة حول السلالة المتحورة من الفيروس، مشيراً إلى أن بعض الدول التي اتخذت إجراءات سريعة بخصوص السلالة المتحورة، ستقيّم الوضع بشكل أفضل خلال الفترة المقبلة، وقد تتبع بروتوكولات سفر مختلفة، مقارنة بتلك التي تطبقها حالياً. وأضاف أن هذه العوامل ستزيد الثقة بقطاع السفر خلال الفترة المقبلة، فضلاً عن الجهود التي تبذلها الشركات وبعض الدول بخصوص تطبيق «جواز السفر الرقمي»، الذي يسمح بالتحقق من توافق معايير الاختبار أو اللقاح مع متطلبات جهة السفر، ومشاركة شهادات الاختبار أو اللقاح المعتمدة مع الجهات الحكومية وشركات الطيران، لتوفر لهم تجربة أكثر سهولة خلال السفر.

جواز رقمي

وكشف الرضا أن «طيران الإمارات» ستبدأ بإجراءات جواز السفر الرقمي بشكل تجريبي في أبريل المقبل، مشيراً إلى أن المزيد من الشركات والدول قد تنضم إلى هذه المبادرة التي أطلقها الاتحاد الدولي للنقل الجوي «أياتا»، والتي ستزيد من مرونة السفر، متوقعاً زيادة في معدلات السفر من السياح والزوار في السوق الإماراتية، مع ارتفاع معدلات التطعيم.

وأوضح أن بعض الدول أعلنت بالفعل سعيها إلى تخفيف قيود السفر على الأشخاص الذين تلقوا اللقاح من ناحية متطلبات السفر، مشيراً إلى أن هذه الخطوة إيجابية للغاية، وستسهم في تعافي قطاع النقل الجوي تدريجياً.

نمو ملحوظ

وذكر الرضا أن «طيران الإمارات» سجلت نمواً ملحوظاً في حركة الركاب خلال شهري ديسمبر 2020 ويناير 2021، مقارنة بالأشهر الأولى من الجائحة، مشيراً إلى أن معدلات الإشغال على الرحلات الجوية خلال هذين الشهرين راوحت بين 75 و80%.

وأوضح أن السلالة المتحورة من الفيروس أسهمت لاحقاً في تراجع الطلب على السفر في مختلف أسواق العالم مع تطبيق قيود سفر جديدة، ولجوء دول عدة إلى فرض إجراءات عزل صحي ومتطلبات إضافية للفحوص، لافتاً إلى أن الطلب على السفر تراجع خلال فبراير الماضي، فيما يتوقع تراجعه كذلك في مارس المقبل.

وكشف أن نحو 25% من الوجهات التي تشغل إليها «طيران الإمارات» رحلات، تطبق حالياً إجراءات سفر صارمة في ظل الظروف الحالية.

الوجهات والأسطول

وذكر الرضا أن «طيران الإمارات» تشغل رحلاتها إلى 100 وجهة مقارنة بـ140 وجهة قبل الجائحة، كما استعادت جزءاً كبيراً من شبكة وجهاتها، إلا أن معدل الرحلات الجوية لايزال يشكل 30%، مقارنة بما قبل الجائحة في ظل قيود السفر الدولية وتراجع مستويات الطلب.

ولفت إلى أن الناقلة تشغل حالياً جميع الطائرات في أسطولها من طراز «بوينغ 777» لعمليات نقل المسافرين والركاب أيضاً، فضلاً عن 15 طائرة من طراز «إيه 380»، مؤكداً أنه يصعب التنبؤ بموعد دخول جميع طائرات «إيرباص 380» إلى الخدمة في الفترة الحالية بسبب قيود السفر، إلا أنه يتوقع أن يرتفع عدد هذه الطائرات تدريجياً خلال الأشهر المقبلة.

طائرات جديدة

وبخصوص استراتيجية الناقلة للطائرات التي ستتسلمها خلال الفترة المقبلة، والتي لاتزال تحت الطلب، قال إن الشركة في نقاش مستمر مع شركتي «إيرباص» و«بوينغ» بخصوص المواعيد الزمنية لاستلام الطائرات الجديدة، لافتاً إلى أنه كان من المقرر استلام الطائرة «777 إكس» في منتصف عام 2020، ثم تأجل إلى أبريل 2021، وحالياً إلى الربع الأخير من عام 2023.

وأضاف أن الشركة المصنعة تأخرت في عملية ترخيص الطائرة في المراحل الأولى، لافتاً إلى أن «طيران الإمارات» لم تتخذ أي قرار إلى الآن بخصوص استبدال جزء من طلبية الطائرة «بوينغ 777 إكس» بطلبيتها من طراز «بوينغ 787 دريملاينر» الأصغر حجماً.

وأوضح أن جدول التسليم للطلبيات المستقبلة بخصوص «دريملاينر» حالياً هي منتصف عام 2023، على غرار طلبية طراز «إيه 350»، مؤكداً أن جميع المواعيد قيد النقاش مع الشركتين المصنعتين.

وتابع: «واجهت شركات الطيران في مختلف أسواق العالم تراجعاً كبيراً في حجم الإيرادات في ظل انخفاض الطلب على السفر، بسبب الظروف التي أوجدتها الجائحة، ومن المتوقع أن تستمر هذه الحال خلال العام الجاري 2021»، مشيراً إلى أن مختلف الخيارات متاحة أمام «طيران الإمارات» في إطار حاجتها للتمويل مستقبلاً.

إيرادات الشحن

قال الرئيس التنفيذي للعمليات في «طيران الإمارات»، عادل الرضا، إن إيرادات الشحن فاقت توقعات الشركة خلال الفترة الأخيرة بسبب الطلب المتزايد، في حين تشهد إيرادات سفر الركاب تذبذباً متواصلاً، مشيراً إلى أن «الإمارات للشحن الجوي» وقعت عقوداً واتفاقات مع دول عدة بخصوص نقل لقاح «كورونا» من المصانع إلى وجهات الاستخدام النهائية.

السعة التشغيلية

شدد الرئيس التنفيذي للعمليات في «طيران الإمارات»، عادل الرضا، على أن الناقلة تلتزم بنسبة محددة من السعة التشغيلية على الرحلات الجوية إلى بعض الوجهات، وفقاً لمتطلبات تلك الدول، مشيراً إلى أنه لا يمكن توقع ومعرفة حجم الحجوزات المستقبلية على الرحلات بدقة، نظراً لأن نسبة كبيرة من الحجوزات حالياً تأتي قبل موعد السفر بفترة قصيرة.

طباعة