أكد أن سرعة توزيع لقاح «كورونا» تساعد على إعادة تشغيل قطاع النقل الجوي

«إياتا»: الإصدار الأول لـ «جواز السفر الرقمي» مارس المقبل

صورة

أكد الاتحاد الدولي للنقل الجوي أنه كلما زاد توزيع اللقاح المضاد لفيروس «كورونا» بين السكان، فإن ذلك يساعد على إعادة تشغيل قطاع النقل الجوي، مشيراً إلى أن تسجيل دولة الإمارات معدلات متقدمة بخصوص اللقاح مهم جداً، وخطوة تشكر عليها حكومة الدولة، لافتاً إلى أهمية اعتماد منهجية على الصعيد العالمي، تتمثل في إعفاء الحاصلين على اللقاح من متطلبات الفحوص والحجر الصحي.

وكشف الاتحاد، أن الإصدار الأول لوثيقة «إياتا الإلكترونية للمسافر»، التي تتيح للمسافرين إنشاء «جواز سفر رقمي»، سيبدأ في مارس المقبل، يعقبه الإصدار الثاني في أبريل 2021.

الطلب الدولي

وتفصيلاً، قال نائب رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي في منطقة إفريقيا والشرق الأوسط (إياتا)، محمد علي البكري، إن شركات الطيران في الشرق الأوسط سجلت أكبر انخفاض في الطلب الدولي، خلال العام الماضي، بنسبة بلغت 72.9%، بسبب اعتمادها على المسارات الدولية طويلة المدى، والتي لاتزال مغلقة إلى حد كبير.

وأوضح البكري، خلال مؤتمر صحافي عقد عن بعد أمس، أن السعة السنوية انخفضت بنسبة 63.9%، فيما انخفض عامل الحمولة بنسبة 18.9 نقطة مئوية إلى 57.3%، كما انخفضت حركة المرور الجوية في ديسمبر الماضي بنسبة 82.6%، مقارنة بديسمبر 2019.

الشحن

وبالنسبة للشحن الجوي، أفاد البكري بأن شركات النقل الجوية في الشرق الأوسط سجلت انخفاضاً في الطلب بنسبة 9.5% في عام 2020، مقارنة بعام 2019، وهبوطاً في السعة بنسبة 20.9%، مشيراً إلى أنه مع ذلك، فإنه بعد التباطؤ الطفيف في التعافي خلال نوفمبر الماضي، كان أداء شركات النقل في المنطقة جيداً في ديسمبر، حيث سجلت زيادة بنسبة 2.3% في الطلب الدولي.

وأضاف البكري أن إفريقيا حققت أفضل أداء على الصعيد العالمي في حركة المسافرين والشحن، على الرغم من تراجع حركة المسافرين في هذه المنطقة بنسبة 69.8%، فيما حقق الشحن نمواً بنسبة 1.9%.

تحدٍّ

وعالمياً، قال البكري إن عام 2020 جلب تحدياً غير مسبوق لقطاع الطيران مع حدود مغلقة، وضوابط صارمة على السفر، وثقة منخفضة للمسافرين بالسفر الدولي، موضحاً أن طلب المسافرين على السفر الدولي انخفض بنسبة كبيرة بلغت 76%، مقارنة بعام 2019، فيما انخفضت السعة التشغيلية بنسبة 68.1%، في حين انخفض عامل الحمولة بنسبة 19.2 نقطة مئوية إلى 62.8%، بينما انخفضت حجوزات السفر المستقبلي في يناير 2021 بنسبة 70%، مقارنة بالعام الماضي، ما زاد الضغط المالي على شركات الطيران، ويؤثر في توقيت التعافي المتوقع.

أهمية الفحوص

إلى ذلك، أكد البكري أهمية اعتماد الفحوص في قطاع النقل الجوي بدلاً من سياسات الحجر الصحي، لافتاً إلى أن الإصابات تنتشر داخل الدول بالدرجة الأولى، فبعض الدول تم إغلاقها تماماً لكنها تعاني ارتفاع الحالات.

وقال: «لاتزال 24 دولة في إفريقيا والشرق الأوسط تطبق إجراءات الحجر الصحي، إضافة إلى الفحوص»، معتبراً أن إجراءات الحجر الصحي تعادل إبقاء الحدود مغلقة، ما يحد من ثقة ورغبة المسافرين في السفر الدولي.

جواز سفر

وأضاف البكري أن تطبيق وثيقة «إياتا الإلكترونية للمسافر» يتيح للمسافرين إنشاء «جواز سفر رقمي» يسمح لهم، قبل السفر، بالتحقق من توافق معايير الاختبار أو اللقاح مع متطلبات جهة السفر، إلى جانب مشاركة شهادات الاختبار أو اللقاح المعتمدة مع الجهات الحكومية وشركات الطيران، ليوفر لهم تجربة أكثر سهولة خلال السفر.

وأكد أن التطبيق سيوفر سهولة إدارة جميع الوثائق الرقمية المتعلقة بالسفر بسلاسة ومرونة، مشيراً إلى أن الإصدار الأول لجواز السفر الرقمي سيبدأ في مارس المقبل، يعقبه الإصدار الثاني في أبريل.

اللقاح

وبخصوص سرعة انتشار اللقاح بين السكان في السوق الإماراتية، وتأثير ذلك في قطاع النقل الجوي، قال البكري، لـ«الإمارات اليوم»، إنه «كلما زاد توزيع اللقاح ساعد ذلك على إعادة تشغيل قطاع النقل الجوي»، لافتاً إلى أن تسجيل الإمارات معدلات قوية بخصوص اللقاح شيء مهم جداً، وخطوة تشكر عليها حكومة الدولة.

وأضاف: «لكن يجب على حكومات المنطقة والعالم اعتماد منهجية، تتمثل في إعفاء الحاصلين على اللقاح من متطلبات الفحوص والحجر الصحي»، مشيراً إلى أنه «في حال لم يتم تبني ذلك، فمن الممكن أن يبقى الطلب على السفر متدنياً».

تحسن الطلب

قال نائب رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي في منطقة إفريقيا والشرق الأوسط (إياتا)، محمد علي البكري، إن التوقعات الأساسية للعام الجاري بخصوص الطيران، تشير إلى تحسن بنسبة 50.4% عن الطلب في عام 2020، والذي من شأنه رفع صناعة الطيران إلى 50.6%، مقارنة بمستويات ما قبل الجائحة في عام 2019.


«إياتا» دعا إلى اعتماد منهجية عالمية، لإعفاء الحاصلين على اللقاح من الفحوص والحجر.

 

طباعة