«الطاقة والبنية التحتية» تطلق «المنصة المائية»


أطلقت وزارة الطاقة والبنية التحتية، «المنصة المائية» التي تمثل منظومة مبتكرة وقاعدة معلوماتية شاملة، يتم من خلالها عرض وتبادل المعلومات والمعرفة، بالاستناد إلى التقنيات الحديثة لقواعد البيانات المكانية والإحصاءات.
وتتيح المنصة الجديد تزويد أصحاب القرار والعامليين والباحثين في مجال إدارة الموارد المائية بأهم المعلومات المتعلقة بالمياه في الدولة لتوظيفها في التخطيط الإستراتيجي والاستشراف المستقبلي.
وتتضمن المنصة التي تعرض محتواها باللغتين العربية والإنجليزية، الموسوعة المائية، والتطبيقات الجيومكانية وواجهة المعلومات المائية، حيث تشتمل الموسوعة المائية على مجموعة من الفصول، كل فصل مرتبط بموضوع محدد كالمناخ والتضاريس، والمياه السطحية، والمياه الجوفية وأهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالمياه، إضافة إلى المكتبة الرقمية، والتي تعد نافذة لتجميع ومشاركة الوثائق والمصادر المعرفية المتعلقة بالموارد المائية كالتقارير والخرائط والأبحاث والدراسات، وآخر أخبار المياه في دولة الإمارات.
أما التطبيقات الجيومكانية فتسلط الضوء على مواقع السدود، والسياحة المائية، والأحواض المائية، بينما تشمل واجهة المعلومات المائية المعلومات المتعلقة بمحطات مياه التحلية، ومحطات المياه المعالجة، والحصاد المائي للسدود.
وقال وكيل وزارة الطاقة والبنية التحتية لشؤون الطاقة والبترول، المهندس شريف العلماء، خلال إطلاقه المنصة المائية على هامش فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2021، أن المنصة المائية التي تعتبر الأولى من نوعها على مستوى دولة الإمارات وتعدّ قاعدة معلوماتية، تجسد التزام الوزارة بالمحافظة على المياه والموارد الطبيعية والحرص على إدارتها بصورة مستدامة، فضلا عن توظيف البيانات المتاحة للمساعدة في التخطيط الإستراتيجي والاستشراف المستقبلي لقطاع المياه في الدولة.
ولفت العلماء إلى أن المنصة المائية تعتبر من المبادرات المهمة لتشجيع المشاركة الإلكترونية وتبادل بيانات ومعلومات المياه في الدولة، يتم من خلالها عرض المعلومات الواردة في المنصة على شكل تقارير وخرائط رقمية كوسيلة توضيحية مهمة ومبسطة لتعكس وضع الموارد المائية في الإمارات.
 

طباعة