«الاقتصاد»: 15 عيباً تصنيعياً وراء عمليات الاستدعاء

سحب 50.5 ألف مركبة من 86 طرازاً خلال 3 أشهر

عمليات استدعاء السلع المعيبة تتم تحت إشراف وزارة الاقتصاد. أرشيفية

كشفت وزارة الاقتصاد عن سحب 50 ألفاً و512 سيارة ودرّاجة نارية وشاحنة من أسواق الدولة، خلال الربع الرابع من عام 2020، ليصل إجمالي المركبات المعيبة المسحوبة، خلال عام 2020 بأكمله، إلى 183 ألفاً و893 مركبة تشمل سيارات وشاحنات ودرّاجات نارية.

وأظهر رصد، أجرته «الإمارات اليوم»، أن المركبات المسحوبة في الربع الرابع من عام 2020، شملت 86 طرازاً من 22 علامة تجارية تابعة لـ16 وكالة سيارات في الدولة.

وكشف الرصد كذلك وجود 15 عيباً وراء عمليات السحب أبرزها: عيوب الفرامل، ناقل الحركة، الوسائد الهوائية، المحرك، مضخة الوقود، وحزام الأمان، كما تم تصنيع تلك المركبات وتجميع أجزائها في دول مختلفة، مثل: الولايات المتحدة، اليابان، المملكة المتحدة، إسبانيا، ألمانيا، المكسيك، التشيك، الصين، وكوريا الجنوبية.

مركبات معيبة

وتفصيلاً، كشفت وزارة الاقتصاد عن سحب 50 ألفاً و512 سيارة ودرّاجة نارية وشاحنة معيبة من الأسواق، خلال الربع الرابع من عام 2020، ليصل إجمالي المركبات المعيبة المسحوبة، خلال عام 2020، إلى 183 ألفاً و893 مركبة، بعد أن تم سحب 133 ألفاً و381 سيارة ودرّاجة نارية، خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2020.

رصد «الإمارات اليوم»

وكشف رصد أجرته «الإمارات اليوم»، خلال الربع الرابع من عام 2020، أن المركبات المسحوبة شملت 86 طرازاً من 22 علامة تجارية هي: «تويوتا»، «لكزس»، «جي إم سي»، «مرسيدس بنز»، «فورد»، «لينكون»، «فيراري»، «أودي»، «شفرولية»، «لاندروفر»، «فولفو»، «سوزوكي»، «لامبورجيني»، «ميتسوبيشي»، «إنفينيتي»، «فولكس فاغن»، «جيب رانجلر»، و«ستروين»، فضلاً عن شاحنات «هيو»، «رام»، و«فوز»، وعلامة «ياماها» للدراجات النارية.

عيوب تصنيعية

وأظهر الرصد أن عمليات السحب - التي تجري لتصليح عيوب تصنيعية بشكل مجاني دون تحميل ماليك تلك المركبات أي كلفة - تمت لوجود 15 عيباً في أجزاء رئيسة من السيارات في: الفرامل، المحرك، مجموعة ناقل الحركة، مضخة الوقود، حزام الأمان، نظام الوسائد الهوائية، نظام التوجيه الكهربائي، البطاريات، تحديث برمجة الخدمة، جهاز استشعار الأوكسجين، تكييف الهواء، النوافذ، المقاعد، مساند الظهر، والصندوق الخلفي للسيارة.

دول التصنيع

وبيّن رصد «الإمارات اليوم» أن العديد من الوكالات التجارية للسيارات لا تفصح في تقاريرها لوزارة الاقتصاد عن دولة الصنع، أو المنشأ، لكن واقع البيانات المتوافرة من الوكالات يظهر أن أبرز الدول التي صنعت فيها تلك السيارات، أو التي تم فيها تجميع بعض أجزاء المركبة، هي: الولايات المتحدة، اليابان، المملكة المتحدة، إسبانيا، ألمانيا، المكسيك، التشيك، الصين، وكوريا الجنوبية.

برنامج إلكتروني

وكانت إدارة المنافسة وحماية المستهلك في وزارة الاقتصاد كشفت لـ«الإمارات اليوم»، أخيراً، أنها تعكف حالياً على تطوير برنامج إلكتروني للاستدعاء، وإنجاز التحوّل الذكي لعملية الاستدعاء، من خلال الربط المباشر مع الشركات في السوق المحلية، وتحسين شروط الاستدعاء، لتعزيز حماية المستهلكين من أي أضرار قد يواجهونها نتيجة ذلك.

وأوضحت أنه يوجد حالياً رابط في الموقع الإلكتروني لوزارة الاقتصاد، يتم من خلاله نشر الاستدعاءات، في وقت يخضع فيه الموقع للتحديث بصورة مستمرة، ليتضمن كل ما هو جديد، كما يمكن تقديم طلب الاستدعاء عبر الموقع الإلكتروني.

وتتم عمليات استدعاء السلع المعيبة تحت إشراف وزارة الاقتصاد، بالتعاون الكامل مع مصنّعي ووكلاء السلعة في الدولة. وتستهدف عمليات الاستدعاء حماية صحة وسلامة المستهلكين في الدولة، وضمان حقوق المستهلك في الحماية من المنتجات التي يحتمل أن تعرّضه لأي خطر.


وكالات السيارات

شملت عمليات السحب 16 وكالة سيارات رئيسة في الدولة هي: «الفطيم»، «الطاير»، «بريميير»، «الكندي»، «بن حمودة»، «المشروعات التجارية»، «مشاريع قرقاش»، «الإمارات للسيارات»، «الحبتور»، «النابودة»، «علي وأولاده»، «الرستماني التجارية»، «المسعود»، «العربية»، «الجزيري»، و«اليوسف موتورز».

موديلات المركبات

شملت عمليات السحب طرزاً قديمة وحديثة، في الفترة بين عامي 1998 و2021، وغطت طرز وموديلات 17 عاماً هي: 1998، 1999، 2001، 2002، 2003، 2006، 2007، 2008، 2013، 2014، 2015، 2016، 2017، 2018، 2019، 2020، و2021.

طباعة