القطاع السياحي في الدولة يعلن التعافي.. وفنادق تؤكد «نفاد» المعروض

شهدت معدلات حجز الفنادق في الإمارات نمواً ملحوظاً خلال الفترة الماضية، مستفيدة من ارتفاع حركة حجوزات السفر إلى الإمارات خلال فترة الأعياد ورأس السنة الميلادية، ونمو معدلات السياحة الداخلية.

وواصل القطاع الفندقي في الدولة تعافيه من الظروف الاستثنائية التي فرضها تفشي وباء "كورونا" خصوصاً مع مواصلة الناقلات الوطنية عملياتها التوسعية واستئناف رحلاتها من وإلى الوجهات الجديدة حول العالم.

وعاد مصطلح "نفدت" -الذي يشير إلى نفاد كامل المعروض في الفندق- للظهور في أبرز مواقع وتطبيقات حجز الفنادق في الإمارات في مؤشر واضح على حجم الطلب المتنامي على الحجوزات في الدولة.

وعلقت مصادر عاملة في قطاع السياحة والسفر أن الثقة في الخطوات الاحترازية التي تتبعها الإمارات أسهمت في ارتفاع معدلات الإقبال على السفر للدولة، إضافة إلى الخيارات المتعددة وتنوع البرامج السياحية التي يوفرها القطاع السياحي في الدولة.

واستفاد القطاع الفندقي في الدولة من الحجوزات الداخلية، بعد أن كشفت تقارير متفرقة ارتفاع الطلب الداخلي على حجز الفنادق خلال فترة رأس السنة، خصوصاً مع تزامنها مع عطلة المدارس، وشهدت المنتجعات القريبة من مراكز الاحتفالات، والحدائق الترفيهية، والمنتجعات الصحراوية النسب الأكبر من الطلب.

وتفاعلت مختلف القطاعات المعنية مع حملة «أجمل شتاء في العالم» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، معلنة مجموعة متنوعة من الفعاليات والاحتفالات.

وقد أعلنت إمارات الدولة عن سلسلة من الفعاليات والعروض السياحية والترفيهية احتفالاً بأجمل شتاء في العالم، والذي تتميز به الدولة في هذا الموسم من كل سنة.

طباعة