«مطارات دبي»: تشمل اختباراً مشتركاً لـ «كوفيد-19» وبروتوكولاً دولياً للعزل واتفاقات ثنائية

3 خطوات لتسريع عودة انتعاش قطاع السفر والسياحة العالمي

صورة

قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة مطارات دبي، بول غريفيث، إن «هناك ثلاث خطوات أساسية يجب على الحكومات اتخاذها، لتسريع عودة الانتعاش التدريجي الى صناعة السفر والسياحة العالمية».

وأوضح غريفيث، في بيان صادر عن «مطارات دبي»، أمس، أن «تلك الخطوات تشمل اعتماد إجراء اختبار مشترك دقيق وسريع وسهل الإدارة، يوفر نتائج الكشف عن فيروس (كوفيد-19) في الوقت المناسب، فيما تتمثل الخطوة الثانية في وضع بروتوكول دولي مشترك للاختبار والعزل والحماية يقلل من مخاطر الإصابة قبل المغادرة وأثناء الرحلة وبعد الوصول، في حين تركز الخطوة الثالثة على إبرام اتفاقات ثنائية بين الدول التي توافق على تبني هذه الإجراءات، لإنشاء ممرات سفر معقمة وطمأنة المسافرين بأن رحلاتهم آمنة».

وأضاف أن «تلك الخطوات تحتاج إلى نظرة شاملة للوضع الراهن لقطاع السفر والسياحة حول العالم، واتخاذ إجراءات سريعة وحاسمة تحمي القطاع، وفي الوقت نفسه تسيطر وتضمن عدم انتشار (كوفيد-19)»، مشيراً إلى أن التكنولوجيا متوافرة وتستطيع المساعدة في تطبيق الخطوات الثلاث.

وذكر غريفيث أن «جائحة (كوفيد-19) أدت إلى إحداث خسائر كارثية في قطاع السياحة والسفر في جميع انحاء العالم، لذلك على الجهات الحكومية والسلطات المعنية بذل المزيد من الجهود والتحرك واتخاذ الخطوات الفاعلة باتجاه تطبيق تلك الخطوات الثلاث، لتسريع عودة الحياة إلى هذا القطاع الحيوي للاقتصاد العالمي، وإرجاع الثقة إلى المسافرين، وجعل السفر آمناً مرة أخرى».

ولفت غريفيث إلى أن «بروتوكولات الاختبار والعزل حول العالم غير منسقة حالياً وتخلق ظروفاً يستحيل في ظلها القيام بمعظم الرحلات، لذلك نحن ندعو بقوة إلى اتخاذ هذه الخطوات، للمضي قدماً في رؤية الانتعاش يعود إلى هذا القطاع الاقتصادي الحيوي».

وأكد أن «(مطارات دبي) قطعت شوطاً بهذا الاتجاه، وهناك مدن أخرى تعمل لتوقيع مثل هذه البروتوكولات بشكل ثنائي، ونتمنى أن تتسع الدائرة لتشمل مزيداً من المدن قريباً».

وتابع غريفيث: «أعتقد أن إجراء اختبار إلزامي لجميع المسافرين قبل المغادرة، هو بديل مقبول من المسافرين، واستطلاعات الرأي تؤكد أن معظم الناس يؤيدون هذا الإجراء، لتسهيل حياتهم وجعل سفرهم أكثر سلامة».

وحول تطور حركة المسافرين عبر مطار دبي الدولي، قال غريفيث: «إن حركة المطار تشهد تحسناً ملموساً باتجاه عودة الانتعاش التدريجي منذ إلغاء فترة الإغلاق في 22 يونيو الماضي، وفتح المجال أمام السياح في السابع من يوليو، كما نشهد معدلات نمو جيدة شهراً بعد شهر، ونحن نخدم الآن أبرز المدن في أكثر من 80 دولة».

وكانت مؤسسة مطارات دبي وضعت إجراءات متعددة، لضمان بيئة آمنة للمسافرين والموظفين، تشمل وضع زجاج وقائي عند منافذ إنهاء إجراءات السفر والجوازات، وتطبيق الفحص الحراري عن بُعد، إضافة إلى علامات التباعد الجسدي، وزيادة مستويات التعقيم في معظم مرافق المطار.

تفاؤل

قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة مطارات دبي، بول غريفيث: «نشعر بالتفاؤل وعلامات العودة التدريجية للانتعاش بحركة السفر الدولية تلوح في الأفق، ونحن بانتظار تلك اللحظة، حيث نقوم باستثمار كل خبراتنا وطاقاتنا ومواردنا والدروس المستفادة التي تعلمناها من الأزمة، للعودة لاستقبال ملايين المسافرين والزوار، وتوفير تجربة سفر آمنة وسلسلة لهم كما كنا دائماً».

طباعة