في الفترة من أول مارس إلى نهاية يونيو 2020

رغم «كورونا».. 67 مليار درهم تجارة دبي من الذهب والألماس «جواً»

أحمد محبوب مصبح: «جمارك دبي» غيرت الصورة العالمية للسلطة الجمركية.

أكدت دائرة جمارك دبي مواصلة تجارة دبي الخارجية غير النفطية زخمها على صعيد الذهب والألماس.

وكشفت «جمارك دبي» في بيان أمس، أن قيمة تجارة الذهب والألماس عبر الشحن الجوي جاوزت 67.1 مليار درهم، بحجم 601.4 طن خلال الفترة من بداية مارس حتى نهاية يونيو 2020، مشيرة إلى أنها الفترة التي شهدت إجراءات احترازية عالمية مشددة للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ما يؤشر إلى أهمية دبي مركزاً عالمياً رائداً لتجارة الذهب والمجوهرات.

وأفادت «جمارك دبي» في أحدث إحصاءات متعلقة بإدارة المراكز الجمركية الجوية للفترة من أول مارس حتى نهاية يونيو 2020، أن تجارة دبي للذهب والألماس توزعت على نحو 35.6 مليار درهم بكمية بلغت 428.8 طناً (استيراد)، و38.5 مليون درهم بكمية بلغت 877 كيلوغراماً (تحويل داخل المنطقة الحرة)، و471.7 مليون درهم بكمية 2.1 طن لإعادة التصدير (ترانزيت)، و29.4 مليار درهم بكمية 161.2 طناً للتصدير، و1.4 مليار درهم بكمية 8.3 أطنان دخول منطقة حرة.

وسجل إجمالي عدد المعاملات لهذه العمليات التجارية نحو 31 ألفاً و590 معاملة، منها 17 الفاً و169 معاملة للاستيراد.

وقال المدير العام لـ«جمارك دبي»، أحمد محبوب مصبح، إن «جمارك دبي» وفي إطار رؤية دبي، تعمل لترسيخ موقع الإمارة كمدينة للذهب والألماس، ومحور استراتيجي في تجارة السلع الثمينة.

وأوضح أن «جمارك دبي» توفر خدمات وإجراءات ميسرة لمجموعة الذهب والمجوهرات في دبي، مشيراً إلى أن الدائرة غيرت الصورة العالمية للسلطة الجمركية، حيث تعمل جنباً إلى جنب مع التجار لدعم أعمالهم وتعزيزها وزيادة العائد عليها.

من جانبه، قال مدير إدارة مراكز الشحن الجوي، صالح الشامسي، إن الإدارة تقدم خدمات جمركية مميزة، إذ تستأثر بالحصة الكبرى من تجارة الذهب والمجوهرات الثمينة التي يأتي معظمها عن طريق الشحن الجوي، وذلك في إطار رؤية «جمارك دبي» في أن تكون الإدارة الجمركية الرائدة عالمياً للتجارة المشروعة.

طباعة