في قطاعات التكنولوجيا والرعاية الصحية والخدمات اللوجستية

«دبي لتنمية الاستثمار» تروّج لفرص تجارية مع مستثمرين في الولايات المتحدة

فهد القرقاوي: «دبي تضم أكثر من 60% من الشركات المدرجة في قائمة (فورتشن 1000)».

كشفت مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، عن التواصل مع عدد من المستثمرين والشركاء المحتملين في الولايات المتحدة، من خلال ندوات افتراضية «ويبينار»، لمناقشة الفرص الاستثمارية في قطاعات التكنولوجيا، والرعاية الصحية، والخدمات اللوجستية في دبي.

ولفتت المؤسسة إلى أن خطوتها تأتي في إطار سلسلة ندوات افتراضية خططت لإقامتها خلال عام 2020، تماشياً مع استراتيجيتها التي تدعم التواصل الافتراضي، في ظل تعذّر تبادل البعثات التجارية بسبب جائحة فيروس «كرونا» المستجد.

شركة تاريخية

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، فهد القرقاوي: «هناك شراكة تجارية تاريخية متينة تربط بين الولايات المتحدة ودولة الإمارات منذ عام 2009، إذ تعدّ دولة الإمارات أحد أهم أسواق الصادرات الأميركية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بأكملها. وخلال ذلك العقد، حقق حجم التجارة بين البلدين نمواً بما يفوق 40%».

وأضاف: «تقوم تلك الشراكة على أسس صلبة، أسهمت في رفع إجمالي حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى 24.3 مليار دولار عام 2019»، لافتاً إلى أن دبي تضم أكثر من 60% من الشركات المدرجة في قائمة «فورتشن 1000»، التي تتخذ من المدينة مقراً إقليمياً لها.

فرص واعدة

بدوره، أكد القنصل العام للولايات المتحدة في دبي، فيليب فراين، أهمية جهود مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار في إقامة هذه الندوات الافتراضية في ثلاثة قطاعات حيوية، لافتاً إلى أن هذه البرامج ستساعد في تعزيز العلاقات الثنائية المتينة، وترسيخ روابط التجارة والاستثمار الوثيقة بين الولايات المتحدة ودولة الإمارات. وقال: «بعد أن نجتاز هذه الجائحة، فإنني أتطلع إلى الترحيب برجال الأعمال الأميركيين في دبي، لاستكشاف فرص الشراكة الواعدة فيها».

وجهة عالمية

في السياق نفسه، قال مدير إدارة ترويج الاستثمار في مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، إبراهيم أهلي، إنه على الرغم من التحديات التي فرضتها جائحة «كوفيد-19»، فإن دبي حافظت على مكانتها المتقدمة، ضمن أبرز الوجهات العالمية للاستثمار الأجنبي المباشر، خلال النصف الأول من عام 2020، ما يضعها في المرتبة الثالثة عالمياً من حيث تدفقات رأس المال للاستثمار الأجنبي المباشر للمشروعات الجديدة، والرابعة عالمياً من حيث تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر.

وأضاف: «يعكس ذلك بوضوح الرؤية الإيجابية للمستثمرين، انطلاقاً من التزام الحكومة المتواصل تجاه التنوّع والابتكار والبنية التحتية، وسهولة ممارسة الأعمال وغيرها من العوامل».


استثمارات بقيمة 4.98 مليارات دولار

تتصدّر الولايات المتحدة قائمة أكبر الأسواق المصدّرة للاستثمار الأجنبي المباشر إلى دبي منذ عام 2015، وفقاً لبيانات مرصد دبي للاستثمار الأجنبي المباشر، إذ بلغت قيمة تلك الاستثمارات 4.98 مليارات دولار، خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2019.

وارتفعت استثمارات التكنولوجيا المتوسطة والعالية في دبي، خلال النصف الأول من عام 2020، بنسبة 53٪، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وبفضل ريادتها في تطبيق تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، واحتضان الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المتقدمة، تعدّ دبي واحدة من أولى مدن العالم التي استفادت من مزايا الذكاء الاصطناعي والروبوتات وتعلّم الآلة وسلسلة الكتل «بلوك تشين»، والتقنيات المالية وتقنية المعلومات في قطاع الرعاية الصحية.

طباعة