صحة وسلامة الزوار في مقدمة الأولويات

«الإقامة وشؤون الأجانب» و«سياحة دبي» تناقشان العودة التدريجية للحركة السياحية

اللواء المري (يسار) أكد التنسيق مع الشركاء لتوفير الراحة والطمأنينة للمسافرين. وام

بحثت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، مع دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، العودة التدريجية للحركة السياحية في الإمارة، وما يتطلبه ذلك من تعاون وتنسيق على أعلى المستويات لضمان عودة قوية للسياحة، مع مراعاة ضمان استمرار وضع صحة وسلامة الزوار في مقدمة الأولويات، في ضوء ما يشهده العالم من جهود لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وإيجاد الحلول المناسبة بما يسهم في ضمان استدامة منظومة السياحة واستمرارية الأعمال.

جاء ذلك خلال لقاء مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، اللواء محمد أحمد المري، مع المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، هلال سعيد المري، بحضور المستشار القانوني لـ«إقامة دبي»، العميد الدكتور علي عجيف الزعابي، ومساعد المدير العام لقطاع أذونات الدخول والإقامة، العقيد الدكتور عمر الشامسي، وعدد من المسؤولين.

وقال اللواء المري: «إننا ملتزمون بالتنسيق المستمر مع شركائنا لتوفير أعلى معايير الراحة والطمأنينة للمسافرين، وحريصون على اتخاذ كل التدابير والإجراءات الوقائية التي تضمن سلامة موظفينا ومسافرينا، وإننا واثقون برؤية قيادتنا الحكيمة التي جعلت صحة وسلامة أفراد المجتمع والضيوف كافة في مقدمة الأولويات، وما تمتلكه دبي من إمكانات هائلة قادرة على تجاوز هذه الأزمة وبقائها في مصاف الوجهات السياحية المفضلة للسفر».

من جانبه، ثمّن المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، هلال سعيد المري، الجهود الكبيرة التي تقوم بها «إقامة دبي» في تسهيل إجراءات دخول وخروج المسافرين وفق أعلى معايير الصحة والسلامة، وتقديم خدمات متميزة لهم لإسعادهم.

طباعة