عقب نقل ملكية حصص إلى «الصين الوطنية للنفط البحري»

«أدنوك» تضيف شريكاً صينياً جديداً إلى امتيازات النفط والغاز

القرار يعكس نجاح «أدنوك» في إبرام شراكات استراتيجية مع شركات عالمية. من المصدر

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، أمس، عن موافقتها على نقل حقوق ملكية نسبة من حصتين لمؤسسة البترول الوطنية الصينية (سي إن بي سي) في امتيازي حقلي «زاكوم السفلي» و«أم الشيف ونصر» البحريين في أبوظبي، إلى «سينوك المحدودة» التابعة إلى شركة الصين الوطنية للنفط البحري، وذلك بعد اعتماد المجلس الأعلى للبترول في أبوظبي لقرار النقل.

وأفادت «أدنوك»، في بيان لها أمس، بأن هذه الخطوة تمثل المرة الأولى التي تنضم فيها شركة صينية متخصصة في إنتاج النفط والغاز من الحقول البحرية، إلى امتيازات النفط والغاز في أبوظبي التي تديرها «أدنوك».

ووفقاً للبيان، يسهم نقل حقوق ملكية نسبة من الحصتين لشركة صينية عملاقة جديدة في تعزيز العلاقات الثنائية الاستراتيجية الراسخة بين دولة الإمارات والصين التي تعد ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

ويشمل اتفاق نقل الملكية، استحواذ شركة «سينوك»، عبر شركة «سينوك هونغ كونغ القابضة المحدودة» التابعة لها، على نسبة 40% في شركة «بتروتشاينا للاستثمار الخارجي (الشرق الأوسط) المحدودة» (بتروتشاينا) المملوكة بأغلبيتها لـ«سي إن بي سي».

وقال وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، الرئيس التنفيذي لـ«أدنوك» ومجموعة شركاتها، الدكتور سلطان أحمد الجابر، إنه «تماشياً مع توجيهات القيادة ببناء شراكات تسهم في تعزيز القيمة من موارد أبوظبي الهيدروكربونية، فإننا نرحب بإتمام هذه العملية التي تؤكد عمق علاقات الصداقة والشراكة الاستراتيجية التي تربط بين الإمارات والصين في مختلف القطاعات، بما فيها الاقتصاد والتجارة والصناعة والتكنولوجيا».

وأكد أن هذه الخطوة تعكس نجاح نهج «أدنوك» في إبرام وتوثيق الشراكات الاستراتيجية مع شركات عالمية، بما يعزز وصول منتجاتنا إلى أسواق جديدة، وكذلك التزامنا بتحقيق عائد اقتصادي مستدام لدولة الإمارات.

وأضاف: «بموجب هذا الاتفاق، ستنضم (سينوك) كشريك في امتيازي (زاكوم السفلي)، و(أم الشيف ونصر)، إلى جانب شركائنا الدوليين الآخرين، وستوفر خبرات وتقنيات عالمية المستوى تدعم جهودنا المتواصلة لتحقيق أقصى قيمة ممكنة من امتيازات النفط والغاز لزيادة الربحية والعائد الاقتصادي من أعمالنا في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج، والوصول إلى أهداف استراتيجيتنا المتكاملة 2030 للنمو الذكي».

بدوره، قال رئيس مجلس إدارة شركة الصين الوطنية للنفط البحري (سينوك)، وانغ دونغجين، إن شركة «سينوك» تعتزم تكريس خبراتها الواسعة في قطاع الحقول البحرية، لتأسيس القيمة في هذين الامتيازين.

يذكر أنه قبل عملية الاستحواذ، كانت «بتروتشاينا» تملك حصة 10% في امتياز «زاكوم السفلي»، و10% في امتياز «أم الشيف ونصر». ونتيجة لعملية نقل ملكية نسبة من الحصتين، ستحصل «سينوك هونغ كونغ» على نسبة 4% في امتياز «زاكوم السفلي»، ونسبة 4% في امتياز «أم الشيف ونصر»، فيما تحتفظ «سي إن بي سي» بنسبة 6% في كلا الامتيازين.

وتُعد «سينوك» أكبر منتج للنفط الخام والغاز الطبيعي من الحقول البحرية في الصين، وواحدة من أكبر الشركات المستقلة في استكشاف وإنتاج النفط والغاز في العالم. وفي نهاية عام 2019، بلغ صافي ما تمتلكه الشركة من احتياطيات مؤكدة نحو 5.18 مليارات برميل من المكافئ النفطي.

• 5.18 مليارات برميل من المكافئ النفطي تمتلكها «سينوك» .

طباعة