أوروبا تحدد اشتراطات استئناف الرحلات الجوية

أصدرت الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران مجموعة من التدابير والاشتراطات لضمان سلامة المسافرين والعاملين في مرافق النقل الجوي، بمجرد استئناف الناقلات الجوية لرحلاتها المنتظمة وذلك في إطار تقليل المخاطر الناجمة عن "كوفيد-19".

وشددت الوكالة في وثيقة مشتركة مع المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض على أهمية أن يقتصر الدخول إلى مباني المطار على الركاب وأفراد الطاقم والموظفين فقط من أجل إكمال مهامهم، مع النظر في توفير مرافقين لأصحاب الهمم، وضرورة اتباع معايير التباعد الجسدي (1.5 متر بين الأفراد)، فضلاً عن تدابير النظافة المعززة للمرافق وتنفيذ إجراءات مماثلة في محطات الطيران.

وذكرت الوثيقة التي أطلعت "الإمارات اليوم"، على نسخة منها، أنه على مشغلي المطارات، وفقاً لخطة طوارئ تعيين منسق لضمان التطبيق الموحد للتدابير الوقائية من قبل جميع الجهات الفاعلة التي تقدم الخدمات في المطار، على أن يكون هذا المنسق على اتصال مباشر مع سلطات الصحة العامة بالمطار وهيئات الصحة العامة المحلية أو الوطنية.

وأوصت باتخاذ التدابير المناسبة لمنع الاصطفاف في الطوابير وذلك للحد من مخاطر التلوث الناجم عن التفاعل البشري غير الضروري، وتقليل ملامسة الأسطح قدر الإمكان من خلال اعتماد العمليات البديلة الإلكترونية لإنجاز إجراءات السفر، مثل تسجيل الوصول عبر الهاتف المحمول وبطاقات الصعود الإلكترونية وغيرها من الإجراءات، مع النظر في توفير حماية للموظفين من خلال حواجز واقية على "كاونترات" تخليص إجراءات السفر.

وأشارت إلى ضرورة ارتداء أقنعة الوجه الطبية لجميع الركاب والأشخاص داخل المطار والطائرة، من لحظة دخولهم مبنى المطار في وجهة المغادرة حتى خروجهم من مبنى المطار في وجهة الوصول، مع ضمان توفير ما يكفي من الأقنعة المناسبة طوال مدة الرحلة لدى المسافرين وفي مرافق المطار، كما ينبغي إرشاد الركاب بخصوص إجراءات التخلص الآمن من الأقنعة وتوفير سلال لا تعمل باللمس، واعتماد أكياس النفايات ذات الاستخدام الواحد.

وأضافت: يُطلب من الركاب مراعاة بعض الإجراءات في جميع الأوقات والتي تتمثل مثل نظافة اليدين، عن طريق الغسيل بالماء والصابون أو استخدام مطهر كحولي، في حالة عدم توفر ذلك، وتغطية الفم والأنف بغطاء أو استخدام الكوع عند السعال في حال عدم توافر المنديل.

وذكرت الوثيقة، أنه ينبغي على مشغلي المطارات وشركات الطيران ومقدمي الخدمات توفير معدات السلامة الشخصية اللازمة لموظفيهم والتأكد من تدريبهم على الاستخدام المناسب، مضيفة أن على "التعليمات والإرشادات الصحية أن تشجع الركاب الذين يعانون من الأعراض على عدم التواجد في المطار للطيران"، مع ضرورة التأكد من أن الركاب القادمين إلى المطار على علم بالتدابير الوقائية المتخذة لضمان سلامة وصحة المسافرين وأعضاء الطاقم والموظفين.

كما يجب إجراء التنظيف والتطهير المنتظم للأسطح باستخدام المنظفات القياسية خصوصاً الأسطح التي يتم لمسها بشكل متكرر (مثل مقابض الأبواب والأزرار وما إلى ذلك)، كما يجب أن يشمل التنظيف والصيانة المحسنة دورات المياه، ووضع تدابير لتقليل كمية حقائب المحمولة إلى المقصورة في إطار تسريع إجراءات الصعود والنزول والحد من الحركات والتلوث المحتمل في المقصورة، كما بجب استبدال مرشحات الهواء في الطائرة والقيام بتنظيف وتطهير الطائرات وفقًا لدليل الوكالة.

وينبغي على مشغلي الطائرات توفير مواد إرشادية للمسافرين فيما يتعلق بتطبيق التدابير الوقائية، متن الطائرة، بما في ذلك: نظافة اليدين، خاصة قبل الأكل أو الشرب وبعد استخدام دورة المياه، والاستخدام المناسب لأقنعة الوجه، آداب العطس، والحد من ملامسة أسطح المقصورة، وتطبيق برامج خدمة محدودة للمسافرين على متن الطائرة.

وأوصت بإخضاع الركاب المغادرين للدخول إلى المحطة لفحص درجة الحرارة فور دخول مبنى المطار، وبالنسبة للمسافرين الذين تزيد حرارتهم عن 38 درجة مئوية أو أعلى، فينبغي تكرار الفحص مرة واحدة على الأقل لأغراض التأكيد، وإحالة الراكب التقييم الثانوي من قبل أخصائي صحة أو اتباع بروتوكول الفحص المتفق عليه، وفي هذه الحالة يجب أن يوفر مشغلو المطارات أكشاك منفصلة للتعامل مع حالات الاشتباه التي تتطلب المزيد من التقييم.

كما أصدرت الوكالة مجموعة من التوصيات المتعلقة بعزل الركاب الذين تظهر عليهم أعراض المرض على الطائرة أثناء الرحلة.

طباعة