«أديبك» ينطلق اليوم بمشاركة 2200 جهة من 136 دولة

    تنطلق في أرض المعارض بأبوظبي، اليوم، فعاليات الدورة الـ35 من معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك)، التي تستمر حتى 14 نوفمبر الجاري، بمشاركة 2200 جهة عارضة من 136 دولة.

    وتبلغ المساحة إجمالية للمعرض 160 ألف متر مربع تضم 29 جناحاً وطنياً، إضافة إلى مساحة مخصصة للصناعات البحرية والملاحية، يقام عليها معرض متخصص على الواجهة البحرية يعرض سفناً ومراكب ومنصة نفطية.

    ويعدّ «أديبك» أحد أهم الأحداث في صناعة النفط والغاز، الذي يسهم في تعزيز مكانة دولة الإمارات وأبوظبي مركزاً محورياً في حوار الطاقة العالمي، حيث يمكن أبوظبي من التأثير في مستقبل صناعة النفط والغاز، وتشكيلها والتكيف والتعامل مع متغيرات مشهد الطاقة.

    وتتبنى الدورة الحالية لـ«أديبك» مفهوم «النفط والغاز 4.0»، الذي يعني إعادة التفكير في كيفية قيام القطاع، ضمن السعي لتلبية الطلب العالمي المتزايد على الطاقة، بتبني التحوّل الرقمي، وتطبيق التكنولوجيا الحديثة، واستقطاب المواهب والكفاءات، وتعزيز الريادة البيئية، بما يسهم في إيجاد مستقبل مزدهر ومستدام.

    ويستضيف «أديبك 2019» أكثر من 80 وزيراً ومديراً تنفيذياً ومجموعة واسعة من قادة الأعمال في قطاع النفط والغاز كمتحدثين من جميع أنحاء العالم.

    ومن المقرر مشاركة 11 ألف عضو من أعضاء الوفود و1000 متحدث في جلسات المؤتمر البالغ عددها أكثر من 160 جلسة، بينها 123 جلسة في برنامج المؤتمر الفني المصمم لدعم المختصين والفنيين العاملين في قطاع النفط والغاز.

    وشهد عدد الطلبات التقنية الراغبة في المشاركة في «أديبك 2019» ارتفاعاً قياسياً، ليصل إلى 3652 ورقة عمل تقنية، بزيادة 29% عن الدورة السابقة، في دلالة على جاذبية «أديبك» المتزايدة بين خبراء النفط والغاز.


    3652

    ورقة عمل تقنية، و1000 متحدث في جلسات المؤتمر.

    طباعة