«فيتش» تخفض التصنيف الائتماني لهونغ كونغ للمرة الأولى منذ 1995

الاحتجاجات في هونغ كونغ أثارت مخاوف المستثمرين. أرشيفية

أعلنت مؤسسة «فيتش» للتصنيف الائتماني، خفض تصنيف هونغ كونغ على المدى البعيد، وذلك للمرة الأولى منذ عام 1995، وقالت إن الاضطرابات السياسية التي شهدتها المدينة في الآونة الأخيرة أثارت شكوكاً بشأن الحوكمة هناك.

وذكرت «فيتش» أمس، أن التصنيف الائتماني لهونغ كونغ تراجع من (بلس AA) إلى مستوى (AA). ووفقاً لوكالة أنباء «بلومبرغ» للأنباء، فقد أثارت الاحتجاجات والاضطرابات التي تشهدها المدينة مخاوف المستثمرين، وزادت من احتمال خروج الاستثمارات من هذا المركز المالي العالمي، الذي كان ينظر إليه دوماً على أنه آمن. وتضرر اقتصاد المدينة جراء الاحتجاجات التي انطلقت قبل نحو ثلاثة أشهر، إضافة إلى معاناته جراء الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة، أكبر شريكين تجاريين لهونغ كونغ. وأوضحت «فيتش» في بيان، أوردته «بلومبرغ»: «تمثل أشهر من الصراع المستمر والعنف اختباراً لمحيط ومرونة إطار دولة واحدة ونظامين، الذي يحكم علاقة هونغ كونغ مع البر الرئيس (الصين)». وأضاف البيان: «تعني الزيادة التدريجية في الروابط الاقتصادية والمالية والاجتماعية السياسية لهونغ كونغ مع الصين، اندماجاً متواصلاً في نظام الحكومة الصينية، وهو ما سيشكل مزيداً من التحديات المؤسسية والتنظيمية بمرور الوقت».

طباعة