"طيران الإمارات" تتيح "واي فاي" دون انقطاع فوق القطب الشمالي‎

أصبح بإمكان ركاب "طيران الإمارات" المسافرين إلى الولايات المتحدة ومنها البقاء على تواصل مع خدمة الإنترنت اللاسلكي والبث التلفزيوني الحي أثناء تحليق الطائرات على ارتفاع 40 ألف قدم فوق القطب الشمالي والدائرة القطبية الشمالية.

وتتصدر "طيران الإمارات" الناقلات العالمية في خدمات التواصل في الأجواء، حيث توفر خدمة الإنترنت اللاسلكي والاتصالات الهاتفية والرسائل النصية القصيرة على جميع طائرات أسطولها. وعلى الرغم من ذلك، فإن خدمة الإنترنت اللاسلكي على رحلات الناقلة إلى الولايات المتحدة الأميركية تتوقف لمدة 4 ساعات تقريباً عند مرور الطائرات فوق الدائرة القطبية الشمالية. والسبب في ذلك أن مدارات معظم الأقمار الاصطناعية المتصلة مع الطائرات تقع فوق خط الاستواء، ولا تلتقط هوائيات هذه الطائرات الإشارات منها وهي تحلق في أقصى الشمال بسبب استدارة الكرة الأرضية، وفقاً لبيان صحافي صادر عن الشركة اليوم.

ووفقاً للبيان ستتمكن "إنمارسات" التي تربطها شراكة عملية مع "طيران الإمارات" من حل هذه المسألة من خلال إضافة قمرين اصطناعيين بمدارات بيضوية حول الأرض لتوفير تغطية فوق القطب الشمالي بحلول عام 2022. وسوف يوفر القمران الجديدان أيضاً خدمة البث التلفزيوني الحي على رحلات طيران الإمارات، ما يتيح أمام العملاء فرصة مشاهدة الأحداث والفعاليات الرياضية مباشرة فوق المنطقة القطبية.

هذا وتتوفر خدمة البث التلفزيوني الحي على 175 طائرة ضمن أسطول الناقلة، تشمل جميع طائرات البوينغ 777 وعدداً من طائرات الإيرباص A380.

وقال النائب التنفيذي لرئيس طيران الإمارات الرئيس التنفيذي للعمليات: عادل الرضا، "هذا تطور إيجابي يتيح لنا المحافظة على ريادتنا العالمية من خلال توفير خدمة اتصال سلسة حول العالم على جميع رحلاتنا".

ويفوق عدد مستخدمي الإنترنت على رحلات طيران الإمارات المليون مستخدم في الشهر الواحد.  وتتوفر خدمة الإنترنت اللاسلكي على جميع طائرات الإمارات، حيث يمكن للركاب في جميع الدرجات الاستمتاع بـ20 ميغابايت من البيانات مجاناً أو الاستخدام غير المحدود لتطبيقات المراسلة لمدة ساعتين ما يتيح لهم التواصل مع الأقارب والأصدقاء خلال الرحلة. ويستمتع أعضاء سكاي واردز بمزايا فريدة بحسب فئات العضوية ودرجة السفر تشمل خدمة الإنترنت اللاسلكي المجانية عند السفر في الدرجتين الأولى ورجال الأعمال.

وتعتبر "طيران الإمارات"، أول ناقلة جوية تتيح استخدام الهاتف المحمول في عام 2008 وأول ناقلة تركّب شاشات فيديو شخصية في جميع المقاعد على طائراتها في عام 1992.

طباعة