يعد أكبر جهة إصدار سندات تقليدية في «البورصة»

«ناسداك دبي»: بدء التداول على سندات لـ «الإمارات دبي الوطني» بمليار دولار

القاسم يقرع جرس افتتاح السوق. من المصدر

أفادت بورصة «ناسداك دبي»، أمس، ببدء التداول على سندات تقليدية لبنك الإمارات دبي الوطني، بقيمة مليار دولار، حيث قرع نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للبنك، هشام عبدالله القاسم، جرس افتتاح السوق.

وذكرت البورصة، في بيان، أن رأس المال المجموع من خلال الإدراج، يدعم أعمال بنك الإمارات دبي الوطني على المستويين الإقليمي والدولي، في مجموعة من الخدمات بما في ذلك الخدمات المصرفية للأفراد والشركات والخدمات الاستثمارية، والخدمات المصرفية الخاصة، وإدارة الأصول، والأسواق العالمية وعمليات الخزانة والوساطة، والخدمات المصرفية الإسلامية.

وأشارت «ناسداك دبي» إلى أن بنك الإمارات دبي الوطني يعد أكبر جهة إصدار للسندات التقليدية في البورصة، إذ تبلغ القيمة الإسمية الإجمالية لسنداته المدرجة 5.28 مليارات دولار، من خلال ثمانية إصدارات.

وقال القاسم: «في الوقت الذي نستخدم فيه فرص التمويل طويل الأجل، لزيادة تطوير خدماتنا المصرفية للشركات والأفراد، توفر لنا روابطنا القوية مع (ناسداك دبي) حضوراً دولياً رفيع المستوى، فضلاً عن إطار تنظيمي متميز لسنداتنا».

وأضاف أن «أحدث إصداراتنا من السندات حظي بإقبال جيد، من جانب قطاع كبير من المستثمرين عبر أوروبا وآسيا والشرق الأوسط، ما يظهر ثقتهم باستمرارية أداء بنك الإمارات دبي الوطني».

من جهته، قال محافظ مركز دبي المالي العالمي ورئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي، عيسى كاظم، الذي حضر احتفال قرع الجرس، إن «إدراج أحدث سندات بنك الإمارات دبي الوطني، يعكس الالتزام الراسخ من قِبل مؤسسات الخدمات المالية الرائدة في دبي، بتضافر الجهود من أجل تحقيق مصالحها المشتركة، وذلك عن طريق الاستخدام الفعّال لأسواق رأس المال في المنطقة».

بدوره، قال رئيس مجلس إدارة «ناسداك دبي»، عبدالواحد الفهيم: «يسر (ناسداك دبي) أن تدعم متطلبات جمع رؤوس الأموال لبنك الإمارات دبي الوطني، في إطار التزامنا بتسهيل توسّع وتطور المؤسسات الرائدة التي تفيد الجمهور والاقتصاد».

يشار إلى أنه تم إدراج أحدث إصدارات بنك الإمارات دبي الوطني من السندات، في «ناسداك دبي»، في 20 مارس الماضي.

طباعة