شرينة السويدي: «تاجر» أشعرتني بالثقة بعلامتي التجارية

«مجموعة الأب والابن» زادت من شعبية «جلا بيت». من المصدر

قالت رائدة الأعمال، شرينة السويدي، إن النمو الملحوظ في القطاع التجاري بدبي، شجعها على بدء مشروع «جلا بيت»، القائم على فكرة دمج المظهر العصري في الأزياء التقليدية، مشيرة إلى أنها أطلقت مشروعها العام الماضي بعد حصولها على رخصة «تاجر» من اقتصادية دبي، التي أشعرتها بالثقة بعلامتها التجارية، على حد تعبيرها.

وأضافت السويدي أنها لطالما أرادت أن يكون لديها مشروع تجاري عند تخرجها في الجامعة، رغم تخصصها في الصحافة والإعلام، لافتة إلى أنها التحقت بمعهد «إزمود» للأزياء فترة من الوقت، الأمر الذي دفعها إلى فكرة مشروع «جلا بيت».

وأوضحت أن «الجلابية هي ثوب عربي تقليدي يرتديه الرجال العرب منذ القدم، ولذلك جاء (جلا بيت) ليركز على تحديث هذا الثوب التقليدي إلى لباس جديد مع مظهر عصري».

وتابعت السويدي: «أنا تفاعلية للغاية في عملي، وألتقط صوراً لمنتجاتي لتحميلها على منصات التواصل الاجتماعي، حيث بدأت بصفحة (إنستغرام)، التي لاقت إقبالاً واهتماماً من قبل الزوار»، مشيرة إلى أن إطلاق «مجموعة الأب والابن» زاد من شعبية مشروع «جلا بيت».

وذكرت أن العديد من الطلبات تأتي من جميع أنحاء دولة الإمارات، فيما تخطط للتوسع في دول مجلس التعاون الخليجي.

ويأتي مشروع «جلا بيت» ضمن نشاط الملابس الجاهزة، ويشمل بيع وتصميم القمصان وفساتين الحفلات والسهرات والملابس المنزلية والأوشحة، إضافة إلى بيع الملابس الجاهزة الرجالية، كالقمصان والبدل والمعاطف والجوارب وربطات العنق، وبيع الملابس العربية الجاهزة، كالجلابيات والغتر والبشوت والعقل.

طباعة