بوعميم توقع مزيداً من التحسين في جانب الرسوم الحكومية خلال 2019

«غرفة دبي» تدعو إلى استثناء قطاعات من «القيمة المضافة»

بوعميم خلال اللقاء الصحافي أمس. تصوير: أحمد عرديتي

أعربت غرفة تجارة وصناعة دبي عن تفاؤلها بالتوقعات الاقتصادية لدبي، خلال العام الجاري، في إطار المبادرات الحكومية التي تحفز وتستجيب لتطلعات مجتمع الأعمال.

وأكدت خلال لقاء مع الصحافيين، أمس، استعرضت فيه أنشطة الغرفة خلال عام 2018، أن مبادرات التحفيز الاقتصادي التي أعلنت في عام 2018، كانت عاملاً إيجابياً في تعزيز ثقة القطاع الخاص ببيئة الأعمال.

وتوقعت أن يشهد العام الجاري مزيداً من التحسين في جانب الرسوم الحكومية، داعية الجهات المعنية إلى مراجعةٍ لاستثناء بعض القطاعات الحيوية من ضريبة القيمة المضافة، بما يشمل إعادة النظر في تطبيقها على الأغذية، وقطاع الإنشاءات، والعقار.

تسهيل الأعمال

وتفصيلاً، قال المدير العام لغرفة تجارة وصناعة دبي، حمد بوعميم، إن عام 2018 شهد نشاطاً لافتاً للغرفة على صعيد التوسع الخارجي، وإيجاد أسواق جديدة تدعم استراتيجية التنويع الاقتصادي، وتعزز تنافسية مجتمع الأعمال في الأسواق العالمية الواعدة.

وأكد بوعميم خلال لقاء مع الصحافيين، أمس، استعرض فيه نشاطات «غرفة دبي» خلال عام 2018، أن مبادرات التحفيز الاقتصادي التي أعلنت في عام 2018، كانت عاملاً إيجابياً في تعزيز ثقة القطاع الخاص ببيئة الأعمال، وتوطيد الشراكة بين القطاعين العام والخاص بما يخدم المصالح المشتركة.

وتابع: «شهدنا مع بداية عام 2019 مبادرات نوعية حققت دفعة قوية لقطاع الأعمال، إذ تؤسس المبادئ الثمانية لدبي، ووثيقة الـ50 اللتان أعلنهما صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لمرحلة جديدة من النمو لدبي المستقبل»، مؤكداً التزام «غرفة دبي» بدعم القطاع الخاص، وتسهيل ممارسته الأعمال عبر لعب دوره الأساسي ضمن منظومة التنمية الاقتصادية الشاملة.

وأكد أن «غرفة دبي» وعبر مكاتبها الخارجية، ستعمل على دعم الخطط الاستراتيجية لإمارة دبي، ومنها طريق دبي للحرير، ودعم المنطقة التجارية الافتراضية، في حين سيسهم مشروع طريق الحرير الرقمي ضمن مبادرة «دبي 10X»، في دعم التجارة العالمية عبر تقنية «بلوك تشين»، ما يعزز من مكانة دبي عاصمة للتجارة العالمية.

وقال بوعميم: «متفائل بالتوقعات الاقتصادية لدبي خلال العام الجاري في إطار المبادرات الحكومية التي تحفز وتستجيب لتطلعات مجتمع الأعمال، ما يعزّز نمو الاقتصاد، خصوصاً وأن العديد من القطاعات الاقتصادية سجلت نمواً ملحوظاً خلال العام الماضي، وفي مقدمتها قطاع الخدمات وتقنية المعلومات والرعاية الطبية».

كلفة الأعمال

وبيّن بوعميم أن دراسة كلفة الأعمال التي أعدتها «غرفة دبي» تم اعتمادها كمؤشر دوري من قبل المجلس التنفيذي لإمارة دبي، لمراقبة تكاليف الأعمال، موضحاً أن العديد من الجهات الحكومية عدّلت من رسومها بعد إصدار المؤشر وعرض نتائجه على المجلس التنفيذي، ما يعكس التفاعل الواسع من قبل هذه الجهات لتطوير ظروف العمل التجاري والاستثماري.

وتوقع أن يشهد العام الجاري مزيداً من التحسين في جانب الرسوم الحكومية، خصوصاً أن حصيلة ضريبة القيمة المضافة يمكن أن تمثل رافداً للإيرادات الحكومية، عوضاً عن الرسوم التي سيتم خفضها، لتهيئة البيئة المناسبة للشركات والأعمال.

وأكد بوعميم أن تأثير ضريبة القيمة المضافة في التضخم كان محدوداً، لأنها تزامنت مع انخفاض مستويات الإيجارات والتغيرات التي شهدتها أسعار الوقود، داعياً الجهات المعنية إلى مراجعةِ لاستثناء بعض القطاعات الحيوية من الضريبة، بما يشمل إعادة النظر في تطبيقها على الأغذية، وقطاع الإنشاءات، والعقار، على غرار معاملة قطاع الذهب والألماس.

التجارة مع سورية

وقال بوعميم إن الوضع في الشرق الأوسط يتغير خصوصاً في سورية وليبيا واليمن، لافتاً أن الوضع في سورية يتحسن، ويعد بتغير لافت سيحدث خلال العام الجاري، من خلال توجه التجارة نحو القطاع الخاص السوري.

وأكد أن لدى «غرفة دبي» خطة للمشاركة في معرض دمشق الدولي سبتمبر المقبل، تحت مظلة اتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة، مشيراً إلى أن التجارة البينية بين القطاع الخاص الإماراتي ونطيره السوري سجلت حراكاً ملحوظاً خلال الفترة الماضية، متوقعاً نمو تدفق الاستثمارات إلى الأسواق السورية في ظل تحسن الأوضاع الأمنية والسياسية هناك.

803 آلاف شهادة منشأ

بلغ عدد شهادات المنشأ التي أصدرتها الغرفة خلال العام الماضي 803 آلاف شهادة منشأ، ما يرفع عدد شهادات المنشأ التي أصدرتها الغرفة خلال السنوات الخمس الماضية (2014-2018) إلى أربعة ملايين و423 ألف شهادة منشأ، ما يجعل من «غرفة دبي» إحدى أكثر الجهات الفردية إصداراً لشهادات المنشأ في العالم.

80 فعالية

أكدت «غرفة دبي» أنها روّجت لإمارة دبي ومجتمع أعمالها خلال عام 2018، عبر 80 فعالية حول العالم، شملت زيارات ترويجية لـ54 مدينة في 34 دولة. كما برز في عام 2018 ارتفاع نسبة الوفود الزائرة للغرفة بنسبة 83%، وافتتحت مكتبين تمثيليين إضافيين في بنما والهند، ما رفع عدد مكاتبها التمثيلية الخارجية إلى 10 مكاتب.

14.47 ألف شركة جديدة خلال 2018

كشفت غرفة تجارة وصناعة دبي عن ارتفاع إجمالي عدد أعضاء الغرفة إلى أكثر من 231 ألف عضو مع نهاية عام 2018، وذلك مع انضمام 14 ألفاً و476 عضواً جديداً للغرفة خلال العام الماضي، بنمو نسبته 6.5% مقارنة بعام 2017.

ولفتت «غرفة دبي» خلال اللقاء الصحافي، إلى نمو إجمالي عدد أعضائها خلال السنوات الخمس الماضية (2014-2018) بنسبة 36.7%، ارتفاعاً من 169 ألف عضو في عام 2014 إلى 231 ألف عضو مع نهاية عام 2018، ما يبرز جاذبية دبي واستقطابها مزيداً من الاستثمارات الخارجية المباشرة. وذكرت «غرفة دبي» أن صادرات وإعادة صادرات أعضائها حققت نمواً مستقراً في عام 2018، مع بلوغها حاجز 254 مليار درهم، وتنوع وجهات التصدير وإعادة التصدير لتبلغ أسواقاً جديدة وبعيدة نسبياً عن دبي، لافتة إلى تخطي صادرات وإعادة صادرات أعضاء «غرفة دبي» حاجز 1.38 تريليون درهم خلال السنوات الخمس الماضية، ما يعكس الدور المتنامي للغرفة في ترسيخ مكانة دبي التجارية، وتعزيز أسس التنوع الاقتصادي في الإمارة، عبر استكشاف أسواق جديدة للمستثمرين والتجار.

طباعة