«أكسفورد إيكونوميكس»: قطاع الألمنيوم يدعم 61 ألف وظيفة في الإمارات

قدرت دراسة مستقلة، إسهام شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، إضافة إلى قطاع الألمنيوم في دولة الإمارات، بنحو 1.4% من إجمالي الناتج المحلي لاقتصاد الإمارات خلال عام 2017.

وأشارت الدراسة، التي أجرتها مؤسسة «أكسفورد إيكونوميكس»، المتخصصة في الاستشارات الاقتصادية العالمية، إلى دعم قطاع الألمنيوم لنحو 60 ألفاً و950 وظيفة في جميع أنحاء الإمارات، بما يمثل 1% من جميع الوظائف في الدولة، حيث يعمل شخص واحد من كل 100 شخص في الدولة في قطاع الألمنيوم أو في قطاعات أخرى، بفضل نفقات قطاع الألمنيوم على المورّدين المحليين، ودفع الأجور التي يتم إنفاقها في اقتصاد المواد الاستهلاكية المحلية.

وقال وزير الاقتصاد، المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، إن «الوزارة تعمل على تنمية القدرات التنافسية للدولة، من خلال التركيز على تطوير السياسات الاقتصادية الداعمة لتنويع مصادر الدخل، ودفع عجلة النمو الاقتصادي، وتعزيز مقومات الاستدامة، وذلك في مختلف القطاعات الإنتاجية التي تعدّ الركيزة الأساسية في إيجاد فرص عمل وتطوير كفاءات وكوادر مواطنة، ونقل وتوطين المعرفة والتكنولوجيا».

وتابع أن «قطاع الألمنيوم أسهم في تعزيز سُمعة وتنافسية الاقتصاد الوطني للدولة بالأسواق الإقليمية والدولية، إذ تحتل دولة الإمارات مراتب متقدمة عالمياً ضمن أكبر الدول المصدرة لهذه السلعة الحيوية، التي تدخل في العديد من الصناعات الاستراتيجية المتعلقة بالطائرات والسفن والبنية التحتية»، مشيراً إلى أن إسهام قطاع الألمنيوم بمختلف مكوناته المباشرة وغير المباشرة في الاقتصاد الوطني، قُدرت بحدود 20 مليار درهم خلال عام 2017، أي ما يعادل تقريباً 1.4% من إجمالي الناتج المحلي للدولة.

وأضاف أن «شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أسهمت في تعزيز سُمعة الاقتصاد الوطني بالأسواق الخارجية، فضلاً عن دورها في توطين المعرفة، ونقل الخبرات والتقنيات التكنولوجية، وتوليد العديد من الفرص الاقتصادية بالأسواق المحلية المتعلقة بسلسلة التوريد».

من جهته، قال العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، عبدالله جاسم بن كلبان: «أسهم طلب الشركة المتزايد على السلع والخدمات في خلق سلسلة توريد تنافسية، فيما أسس آخرون شركات ناجحة اعتماداً على منتجات الشركة».

وتورّد شركة الإمارات العالمية للألمنيوم نحو 10% من إنتاجها إلى 26 شركة داخل الدولة، فيما يتم تصدير بقية إنتاج الشركة إلى نحو 60 دولة من مختلف أرجاء العالم.

طباعة