«تنمية الاستثمار» تروّج في برشلونة للمزايا الاستراتيجية بالإمارة

2.9 مليار درهم الاستثمارات الإسبانية في دبي خلال 2018

القرقاوي (إلى اليمين) والشامسي خلال الندوة. من المصدر

عقدت «مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار»، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، بالتعاون مع شركة «سيندا» الدولية، ندوة مع أبرز الشركات والمستثمرين الإسبان، وذلك في «سيركولو إكويستريه» بمدينة برشلونة الإسبانية، وتأتي هذه الخطوة في إطار جهود المؤسسة في التعريف بالمزايا الاستراتيجية للاستثمار في دبي.

وأشار أحدث بيانات «مرصد دبي للاستثمار»، الصادر عن مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، إلى أن حجم تدفقات الاستثمارات الإسبانية إلى دبي بلغ نحو 800 مليون دولار (2.9 مليار درهم) خلال العام الجاري، ما يضع إسبانيا بين أفضل ثلاث دول مستثمرة من حيث رأس المال الأجنبي المباشر في الإمارة.

وكشفت بيانات المرصد عن تركيز المستثمرين الإسبان على الاستثمار في القطاع السياحي، حيث وصلت استثماراتهم في هذا القطاع إلى 500 مليون دولار، بالإضافة إلى اهتمامهم المتزايد بقطاع التجزئة. وتعتبر إسبانيا حالياً من بين أفضل 10 دول مستثمرة في عام 2018 من حيث مشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر في إمارة دبي.

وأكدت المؤسسة في بيان، أمس، أنه نظراً إلى الاهتمام الذي تشهده إمارة دبي من المستثمرين الإسبان، في قطاعَي السياحة والتجزئة، تسعى مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، من خلال هذه الزيارة، إلى جذب استثمارات جديدة في قطاعات الإ‘نشاءات والتكنولوجيا والمعدات.

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، فهد القرقاوي: «نواصل توسيع نطاق بعثاتنا التجارية لتشمل العديد من البلدان، حيث تأتي زيارتنا إلى إسبانيا في إطار التزامنا المستمر بالترويج لسوق الاستثمار المزدهر في دبي. ويبدي المستثمرون الإسبان اهتماماً قوياً بالاستثمار في قطاعات الإنشاءات والتكنولوجيا والمعدات. وأتاح اجتماعنا الأخير مع أبرز قادة الأعمال ضمن مجموعة واسعة من قطاعات الأعمال في إسبانيا، آفاقاً جديدة لزيادة الاستثمارات الإسبانية بالقطاعات الرئيسة في دبي».

من جانبه، أشار قنصل عام الدولة في مدينة برشلونة، محمد عبدالله الشامسي، خلال كلمته بالندوة، إلى التطور الكبير الذي تشهده العلاقات الثنائية مع إسبانيا على كل الأصعدة، ولاسيما على المستوى الاقتصادي، من خلال معدلات النمو الإيجابية التي يشهدها الميزان التجاري والاستثمارات المتبادلة، لافتاً إلى أنه «مازال هناك متسع كبير لرفع مستوى التعاون وجذب الاستثمارات الإسبانية إلى الدولة، خصوصاً في القطاعات ذات الأولوية، وفي مقدمتها الطاقة المتجددة، النقل، التعليم، الصحة، التكنولوجيا، المياه والفضاء».

من جهته، أضاف نائب المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، خالد راعي البوم، أن تنظيم هذه الاجتماعات جاء في أعقاب اتفاقية الشراكة التي وقعتها المؤسسة مع «سيندا إنترناشيونال» (Senda International)، شركة الاستشارات التجارية التي تقدم خدماتها للمستثمرين الإسبان الراغبين في القيام بمهام تجارية وتوسيع شبكات أعمالهم في دبي.


إسبانيا بين أفضل 10 دول من حيث مشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر بدبي في العام الجاري.

طباعة